طرق تصحيح البصر

، ولكن هناك العديد من الطرق التي تُستخدم لتصحيح البصر، فما هي هذه الطرق؟

طرق تصحيح البصر

تتنوع مشاكل البصر بين قصر النظر وطول النظر وانحراف النظر، ولكن هناك العديد من الطرق الخاصة لتصحيح البصر التي تعمل على إعادة تركيز الأشعة الضوئية على الشبكية، أو تعديل التركيز البؤري على القرنية. 

في هذا المقال سنتعرف على طرق تصحيح البصر المختلفة.

طرق تصحيح البصر

هناك العديد من طرق تصحيح البصر، نذكر منها:

1. النظارات الطبية 

تعد النظارات الطبية من أسهل الطرق لتصحيح البصر، حيث تعمل النظارات الطبية على تركيز الأشعة الضوئية على الشبكية. 

هناك نوعان رئيسان من النظارات الطبية كما يأتي: 

  • نظارات البؤرة الواحدة، التي تستخدم لتصحيح البصر الناتج عن قصر النظر أو طوله، وقد يتم استخدامها في القراءة.
  • نظارات متعددة البؤر، التي تستخدم في حالات قصر النظر وطوله معًا، ومن الممكن ارتداؤها عند استخدام الكمبيوتر.

يتم صناعة عدسات النظارات الطبية باستخدام أحد المواد الاتية:

  • البلاستيك.
  • البولي كاربونات.
  • ترايفكس، الذي يعد نوعًا جديدًا من البلاستيك.
  • العدسات عالية المؤشر المصنوعة من البلاستيك.

هناك عددًا من الطلاءات الواقية التي تستخدم في طلاء عدسات النظارات للمحافظة على صحة العين، نذكر منها:

  • الطلاء المضاد للانعكاس: الذي يقلل من الوهج والإجهاد العيني.
  • طلاء فوق بنفسجي: الذي يحمي العين من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة. 
  • طلاء التصوير الشمسي الملون: الذي يقوم بتعديل صبغة العدسة اعتمادًا على مدى التعرض لأشعة الشمس. 

2. العدسات الطبية 

العدسات الطبية هي عبارة عن أقراص بلاستيكية صغيرة يتم وضعها على قرنية العين لتعمل على تصحيح البصر بنفس طريقة عمل النظارات الطبية. 

هناك العديد من أنواع العدسات الطبية، كما يأتي: 

  • عدسات الاستخدام الواحد: التي تستخدم ليوم واحد ثم يتم التخلص منها.
  • عدسات الاستعمال اليومي: يتم استخدامهم نهارًا وإزالتهم ليلًا، ثم التخلص منهم بعد مرور بضعة أسابيع.
  • عدسات الاستعمال طويل الأمد: يتم استخدامهم نهارًا وليلًا لعددٍ محددٍ من الأسابيع، ثم التخلص منهم. 

الجدير بالذكر أن هناك بعض الحالات التي قد لا تناسبها استخدام العدسات الطبية، مثل: 

  • وجود حالات طبية تزيد من احتمالية إصابة العين بالالتهابات، مثل الحساسية أو جفاف العين.
  • عدم القدرة على تنظيف العدسات، أو عدم وجود الوقت اللازم للاعتناء بهم. 
  • عدم القدرة على لمس العين وإدخال العدسة داخلها.

3. العمليات الجراحية 

هناك عددًا من العمليات الجراحية التي يتم القيام بها بهدف تصحيح البصر، خاصةً في حالات قصر النظر التي تلقى نجاحًا أكثر من غيرها، وتعتمد النتيجة على عدة عوامل منها الخطأ الانكساري.

هناك عدة أنواع من العمليات الجراحية الخاصة بتصحيح البصر، نذكر منها:

  • الليزك LASIK

إن عملية الليزك هي من أكثر عمليات تصحيح البصر انتشارًا، وتتم عن طريق تكوين سديلة في القرنية ليتم رفعها للوصول إلى الطبقات الداخلية من القرنية والبدء بتشكيل القرنية بعد ذلك. 

عند الانتهاء من تشكيل القرنية يتم إعادة السديلة إلى مكانها.

  • اقتطاع القرنية تحت الظهارة بمساعدة الليزر

تتم عملية تصحيح البصر هذه عن طريق نحت القرنية بمساعدة تقنيات عديدة للحفاظ على طبقة الظهارة Epithelium بدون القيام بتكوين سديلة.

بالرغم من عدم وجود المضاعفات الخاصة بصنع السديلة مثل جفاف العين، إلا أنه هناك بعض المساوئ الخاصة بهذه العملية، مثل:

  • تحتاج إلى وقت تعاف أطول.
  • الحاجة إلى ارتداء رباط العدسة اللاصقة لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 4 أيام.
  • الحاجة إلى استخدام قطرات الستيرويدات لمدة أطول.
  • وجود ألم بعد العملية يفوق ألم عملية الليزك.
  • كشط القرنية بالليزر PKR 

في هذه العملية يتم كشط طبقة الظهارة عوضًا عن تكوين السديلة، ليتم بعد ذلك إعادة تشكيل القرنية.

من مساوئ هذه العملية أنها تحتاج إلى زمن تعافٍ طويل نوعًا ما؛ فهي قد تسبب بعض الإزعاج ما بعد العملية.

  • استخلاص العدسة بواسطة شق صغير (SMILE)

تعد هذه العملية من أجدد عمليات تصحيح قصر النظر؛ فهي تستخدم نوعًا دقيقًا من الليزر يقوم بصنع نسيج قرصي الشكل داخل القرنية الذي يمكن إزالته من خلال شق صغير دون الحاجة إلى تكوين سديلة.

من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس ، 17 سبتمبر 2020