طول النظر: حالة يصاب بها كثيرون

يعاني الكثيرون من مشاكل النظر، وبينما تتركز مشاكل البعض في قصر النظر، فإن البعض الآخر قد يعاني من مشاكل أخرى، مثل طول النظر. فما الذي نعرفه عن طول النظر؟

طول النظر: حالة يصاب بها كثيرون

طول النظر هو عبارة عن حالة تجعل المصاب بها يرى الأشياء البعيدة عنه واضحة، بينما يعجز عن رؤية الأشياء القريبة منه بذات الوضوح. وهنا سوف نعرفك على كافة المعلومات الضرورية عن طول النظر:

كيف تنشأ حالة طول النظر؟

تنشأ حالة طول النظر في العين نتيجة قيام العين بعرض الصور في المنطقة الموجودة خلف الشبكية بدلاً من عرضها واضحة على الشبكية ذاتها، الأمر الذي يتسبب في تشوش وضبابية في الرؤية.

وتعمل العين عادة على تركيز الإشعاعات الضوئية في منطقة واحدة (الشبكية) تقع في الجهة الخلفية من كرة العين وإرسال صورة عما تراه العين إلى الدماغ عبر العصب البصري، وعندما يصاب الشخص بطول النظر تصبح العين عاجزة عن تركيز الأشعة الضوئية في مكانها الصحيح في العين.

أسباب طول النظر

هناك عدة عوامل وأمور قد تتسبب في نشأة طول النظر، مثل:

  • قرنية مسطحة في العين بدلاً من القرنية الطبيعية.
  • كرة عين قصير المدى بشكل غير معتاد.
  • ضعف في قدرة العين على تركيز الإشعاعات الضوئية في مكانها الصحيح في العين.
  • الجينات والوراثة تلعب دوراً في زيادة فرص الإصابة.

أعراض طول النظر

مع نشأة الحالة وتطورها، يصبح الشخص بحاجة لإجهاد نفسه وعينيه لمحاولة التركيز عند النظر على الأغراض القريبة منه، الأمر الذي قد يتسبب مع الوقت في إجهاد العين، وظهور الأعراض التالية:

  • ضبابية وتشوش الرؤية.
  • شعور بالألم والحرقة في المنطقة المحيطة بالعين.
  • تعب مستمر وصداع وألم في الرأس.
  • الحاجة للتحديق لرؤية أفضل.

تشخيص طول النظر

يتم تشخيص طول النظر بكل سهولة عبر اللجوء لطبيب العيون، الذي سوف يخضع المريض لفحص العين العادي، حيث تتم مراقبة قدرة المريض على رؤية الحروف والمشاهد البعيدة والقريبة وتحديد درجة الضرر.

وقد يحتاج الطبيب للقيام بإجراءات أخرى، مثل تنقيط قطرات خاصة في العين تساعد على توسع بؤبؤ العين للوصول لتشخيص دقيق.

ومن الجدير بالذكر هنا، أن غالبية المدارس حول العالم تقوم بعمل فحص مجاني بسيط للنظر لطلابها، ومن لا يستطيع تجاوزه بنجاح ينصح بالذهاب لاختصاصي عيون للحصول على العلاج المناسب.

علاج طول النظر

بعد الحصول على التشخيص الملائم، هناك عدة حلول متوفرة لعلاج طول النظر أو على الأقل السيطرة عليه ومنعه من أن يزداد سوءاً مع الوقت، وهذه أهمها:

  • النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة الطبية.
  • عملية الليزك لتصحيح النظر، والتي تستخدم عادة لقصر النظر، ولكن يمكن استخدامها كذلك لتصحيح طول النظر. وقد تتضمن عمليات تصحيح النظر من هذا النوع مخاطر عديدة، مثل:

وكلما كانت درجة الإصابة أعلى كلما ازدادت الحاجة لارتداء عدسات طبية أكثر قوة.

ماذا عن علاج طول النظر لدى الأطفال؟

عادة لا يحتاج الأطفال المصابون بطول النظر لأي نوع من عمليات التصحيح، وقد لا يحتاجون لنظارات طبية حتى، ويتم وصف النظارات الطبية للطفل المصاب فقط في الحالات التالية:

  • هناك فرق واضح في درجات الخلل في الرؤية بين العينين للطفل.
  • إذا ما لوحظ أن هناك بدايات "حول" لدى الطفل.
  • إذا كان الطفل يعاني بشكل كبير وقدرته على الرؤية ضعيفة جداً.

الوقاية من طول النظر

غالباً، لن تستطيع اتخاذ أية إجراءات تحميك من طول النظر بشكل حتمي، ولكن تستطيع عموماً اتباع خطوات وقواعد بسيطة سوف تساعدك على الحفاظ على صحة عينيك، مثل:

  • الحصول على فحص نظر بشكل دوري سنوياً لتشخيص أي مشاكل في النظر مبكراً.
  • الحرص على عدم إهمال صحة العينين بشكل خاص لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم والسكري وإجراء الفحوصات الضرورية.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب بالنسبة للمصابين بأمراض في العين، مثل الزرق.
  • مراجعة الطبيب في حال ظهور أي من الأعراض التالية: ألم في العين، احمرار في العين، إفرازات غريبة وغير معتادة من العيون.
  • الحرص على القراءة في إضاءة جيدة، وتجنب التحديق في الشاشات الإلكترونية لفترة طويلة للحماية من حالة إجهاد العين.
من قبل رهام دعباس - السبت ، 26 يناير 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 25 فبراير 2019