تراكم الشمع في الأذن: الأسباب وطرق الوقاية

على الرغم من أهميته يمكن أن يؤدي شمع الأذن إلى مشكلات صحية بسبب تراكمه في الأذن، ولذلك يجب معرفة طرق منع تراكم الشمع في الأذن وأسباب تراكمه.

تراكم الشمع في الأذن: الأسباب وطرق الوقاية

شمع الأذن هي مادة ينتجها الجسم بشكل طبيعي لحماية الأذن من أي بكتيريا والتهابات، فبدون الشمع ستكون الأذن جافة وأكثر عرضة للحكة والعدوى.

ولكن في حالة تراكم الشمع في الأذن تحدث بعض المشكلات الصحية كما أنه يمكن أن يسبب فقدان السمع الجزئي، والطنين، والحكة، والالتهابات.

ولذلك ينصح بتفادي تراكم الشمع داخل الأذن.

أسباب تراكم الشمع في الأذن

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى تراكم الشمع في الأذن، وتشمل:

  • ضيق قناة الأذن، وهذه من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تراكم الشمع، وخاصةً في حالة زيادة كمية الشمع بالأذن.
  • فرط نمو الشعر في قناة الأذن، فغالبًا ما يعلق الشمع بهذه الشعيرات الصغيرة ويتراكم مع مرور الوقت.
  • قصور الغدة الدرقية، حيث يؤدي هذا إلى خلل في الهرمونات، ويمكن أن يحدث تراكم الشمع في الأذن.
  • شيخوخة الجلد وفقدان المرونة بالجلد نتيجة تقدم العمر، فيكون هناك صعوبة في خروج الشمع.
  • ارتداء سماعة الأذن، وهذه من الأسباب الأخرى التي تؤثر على الأذن وتعيق خروج الشمع وبالتالي تسبب انسداد الأذن.

أعراض تراكم الشمع في الأذن

ويمكن التأكد من تراكم الشمع في الأذن من خلال بعض الأعراض، وهي:

  • فقدان السمع الجزئي أو المفاجئ فيشعر المريض بأنه يسمع بصعوبة بصورة ملحوظة سواء في أذن واحدة أو الأذنين.
  • طنين الأذن وهو الإحساس بسماع ضجيج بالأذن، ويكون صوت مشابه لحركة الموج أو صوت الصفير ولا يستطيع سمعه سوى المصاب.
  • الشعور بالام في الأذن ويمكن أن تصاحبها التهابات، وتسبب الشعور بدوران ودوخة وكذلك الام في الرأس.
  • شعور بامتلاء في الأذن وكأن هناك حملًا ثقيلًا داخلها، ويزول هذا الحمل بمجرد التخلص من الشمع المتراكم.

مضاعفات تراكم الشمع في الأذن

يؤدي تراكم الشمع في الأذن إلى مجموعة من المضاعفات في حالة عدم التخلص منه، وتتمثل في:

  • عدوى الأذن الوسطى وحدوث التهابات بها مع صعوبة في السمع والشعور بالتعب والإعياء وعدم الالتزام.
  • فقدان السمع جزئيًا حيث أنه إذا استمر الشمع في التراكم فسوف يشعر المريض بعدم القدرة على السمع حتى يتم إزالته.
  • ثقب طبلة الأذن وهذه من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن يسببها تراكم الشمع في الأذن، وخاصةً إذا قام المصاب بمحاولات منزلية خاطئة لإزالة الشمع.

طرق منع تراكم الشمع داخل الأذن

يلجأ كثير من الأشخاص لتنظيف الأذن من خلال عود القطن وغيرها من الطرق، وهذا أمر خاطئ لأنه يمكن أن يسبب مشكلات عديدة.

حيث أن استخدام عود القطن يؤدي إلى دفع الشمع للداخل، ويؤدي هذا إلى ضرر بطبلة الأذن والقناة السمعية.

تعرف على الطرق التي يمكن من خلالها منع تراكم هذا الشمع ولكن دون الإضرار بصحة الأذن:

  • استخدام قطرات تليين الشمع أو زيت خاص بالأذن مرتين أسبوعيًا، فهذا يحد من تراكم الشمع داخل الأذن، وتتوفر هذه المستحضرات في الصيدليات ولا تحتاج إلى استشارة الطبيب.
  • تجنب تنظيف الأذن بأعواد القطن أو حتى بأطراف الأصابع لأن هذا يضغط على الشمع ويدفعه للداخل ويمكن أن يسبب تراكمه في الأذن بصورة أكبر، وفي حالة أردت تنظيف الأذن فيكون هذا من الخارج فقط وليس من الداخل.
  • علاج أي التهابات تظهر في الأذن وعدم الانتظار حتى يصبح الشمع جافًا ويتراكم داخل الأذن، ويجب مراجعة الطبيب في حالة الشعور بأي التهابات.
  • إزالة الشمع عن طريق الطبيب إذا كان لديك مشكلة في تراكم الشمع بالأذن، فيجب إزالة شمع الأذن بشكل دوري بأسلوب طبي صحيح وليس في المنزل، وينصح بالقيام بهذا مرة كل عام لضمان عدم تراكم الشمع.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 12 فبراير 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 16 أغسطس 2021