عشبة خولنجان: الفوائد الصحية والقيم الغذائية

عشبة خولنجان تشبه بشكل كبير الزنجبيل، كما أنها تمتاز بفوائد صحية وقيم غذائية عالية، تعرف على التفاصيل من هنا.

عشبة خولنجان: الفوائد الصحية والقيم الغذائية

هذه العشبة تنتمي لعائلة الزنجبيل، إلا أنها تعمل كالكركم، وهذا يعني أن لها العديد من الفوائد الصحية. ينمو الخولنجان في مناطق من اسيا، وهو مشهور في المطبخ التايلندي.

فوائد عشبة خولنجان

تمتاز أهم فوائد هذه العشبة فيما يلي:

1- محاربة السرطان

كشفت بعض الدراسات العلمية التي استهدفت الخولنجان، أن له دور كبير في محاربة وخفض خطر الإصابة بالسرطان.

أما عن أنواع السرطان التي يعمل الخولنجان على محاربتها فتشمل:

  • سرطان المعدة
  • سرطان الدم
  • سرطان الجلد
  • سرطان البنكرياس
  • سرطان القولون
  • سرطان الثدي
  • سرطان الكبد.

2- تحسين جودة وعدد الحيوانات المنوية

كشفت دراسة إيرانية أن للخولنجان أثر على خصوبة الرجل، وذلك من خلال زيادة عدد الحيوانات المنوية وجودتها أيضًا.

حيث لاحظ الباحثون القائمون على الدراسة أن الرجال الذين تناولوا الخولنجان، زاد عدد الحيوانات المنوية لديهم بحوالي ثلاثة أضعاف مقارنة مع غيرهم.

3- يقلل من خطر الإصابة بالالتهابات

يمتاز الخولنجان بخصائصه المضادة للالتهاب، ولتوضيح هذه العلاقة عليك أن تعرف التفاصيل التالية:

هناك بروتين معين في جسم الإنسان يدعى باسم ( TNF-alpha) يعمل على تنظيم ردة فعل الجهاز المناعي، لكن تحفيزه أكثر من الطبيعي، من شأنه أن يرفع من خطر الإصابة بالالتهابات المختلفة.

في المقابل، يحتوي الخولنجان على المغذيات النباتية (Phytonutrients) التي تكبح النشاط الزائد للبروتين سابق الذكر، مما يساعد بدوره في خفض خطر الإصابة بالالتهابات.

4- له خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات

هذا يعني أنه للخولنجان دور في محاربة الإصابة بالأمراض البكتيرية والفطرية.

أي أنه يحارب أنواع كثيرة ومتنوعة من الأمراض البكتيريا بما فيها تلك المسببة لالتهاب المعدة والتسمم الغذائي وغيرهما الكثير.

5- مضاد أكسدة قوي

يمتاز الخولنجان بأنه مضاد أكسدة قوي، وهذا يعني أن له العديد من الفوائد الصحية المهمة.

من أهم فوائد مضادات الأكسدة أنها تعمل على محاربة تراكم الجذور الحرة الضارة في الجسم، والتي يسبب تراكمها الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب.

6- يعزز من صحة الدماغ

يساعد تناول عشبة الخولنجان في تعزيز صحة الدماغ ككل، وهذا يشمل حمايته من الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة مثل الزهايمر.

إلى جانب ذلك، وجد أن لهذه العشبة أثر كبير في محاربة الإصابة بالاكتئاب أيضًا.

7- تحسين عمل المعدة والجهاز الهضمي

استخدمت نبتة الخولنجان منذ القدم من أجل علاج الأمراض التي تصيب المعدة والجهاز الهضمي ككل، ومن أهمها تهيج المعدة.

يساعد الخولنجان على تهدئة المعدة وعلاج الإسهال والتقليل من مشاكل الغثيان والقيء، كما قد يساهم في علاج الحازوقة.

القيم الغذائية للخولنجان

بعد أن تعرفت على فوائده، من المهم أن تعرف القيم الغذائية الخاصة بهذه النبتة.

100 غرام من جذور الخولنجان تحتوي على:

  • 71 سعر حراري
  • 15 غرام من الكربوهيدرات
  • غرام من البروتين
  • غرام من الدهون
  • 2 غرام من الألياف الغذائية
  • 5.4 غرام من فيتامين سي.

جدير بالذكر أنه ينصح بعدم تناول هذه النبتة من قبل الحوامل دون استشارة الطبيب وأخذ موافقته.

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 6 فبراير 2019