علاج التهاب الأوتار في القدم: دليلك الشامل

يٌعد التهاب أوتار القدم من أكثر أنواع إصابات القدم شيوعًا، تابع قراءة المقال التالي لمعرفة طرق علاج التهاب الأوتار في القدم.

علاج التهاب الأوتار في القدم: دليلك الشامل

توفر الأوتار دعامة للعضلات باعتبارها منطقة ربط بين العضلة والعظم، مما يسمح لنا بالحركة، ولهذا السبب قد تكون الأوتار أكثر عرضة للإصابات وخاصة أوتار القدم. فكيف يمكن علاج التهاب الأوتار في القدم؟

كيف يحدث التهاب الأوتار؟

يحدث التهاب الأوتار لعدة أسباب، منها: 

  • عدم القيام بالتحمية قبل التمرين. 
  • التعرض لإصابة مفاجئة عند القيام بأعمال روتينية، مثل: لعب التنس، أو النجارة، أو حتى تنظيف المنزل.

يعد التهاب الأوتار في القدم أو الكاحل من أكثر الأنواع شيوعًا. 

ويسبب عادة ألم وتورم في المنطقة المصابة والذي قد يمتد لأعلى أو أسفل القدم، وتزداد حدته عند محاولة تحريك القدم أو القيام بالنشاطات اليومية المعتادة. 

علاج التهاب الأوتار في القدم

يمكن علاج التهاب الأوتار في القدم منزليًا وطبيًا، في ما ياتي توضيح لذلك:

1. العلاج المنزلي

يمكن علاج التهاب الأوتار غالبًا في المنزل دون الحاجة لمراجعة طبيب، تجد في ما يأتي بعض العلاجات التي يمكنك عملها في المنزل في حال التعرض لإصابة في القدم:

  • الراحة

يعد الحصول على قسط كافي من الراحة لعدة أيام وعدم تحريك المنطقة المصابة من أفضل الطرق لعلاج التهاب الأوتار. 

بعد عدة أيام من الراحة من المهم أن تقوم بتحرك القدم بحركات خفيفة لتجنب حدوث تيبس في الأوتار أو خسارة مرونتها. ويمكنك العودة لنشاطاتك السابقة بعد شفاء القدم بشكل كامل، والذي قد يحتاج لبضعة أسابيع. 

  • الكمادات الباردة والدافئة

تساعد كمادات الثلج على التخفيف من الاحمرار والتورم، وتخدير الألم في القدم بعد الإصابة خاصة عند استخدامها بعد الإصابة مباشرة. 

ينصح عمل هذه الكمادات كل 4 إلى 6 ساعات تقريبًا لمدة 15-20 دقيقة يوميًا، مع مراعاة عدم وضع الثلج بشكل مباشر على الجلد.

في حال مرور بضعة أيام على الإصابة، أو في حالة التهاب الأوتار المزمن يفضل استخدام الكمادات الدافئة، حيث تعمل الحرارة على تسريع عملية الشفاء، إضافة إلى إرخاء العضلات مما قد يعمل على تخفيف الألم.

  • التضميد

لف القدم المصابة بضمادة مرنة يساعد في التقليل من الانتفاخ والتورم المصاحب لالتهاب أوتار القدم، مع تجنب شدها بشكل كبير، وإزالتها عند النوم.

  • رفع القدم

يساعد رفع القدم المصابة لمستوى أعلى من باقي الجسم على التخفيف من التورم.

  • مسكنات الألم

يمكنك تناول مسكنات الألم، مثل: الباراسيتامول، أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل: الأيبوبروفين للتخفيف من الالتهاب والتورم والألم. 

يمكنك أيضًا استخدام مسكنات الألم الموضعية التي تكون على شكل جل أو كريم. ينصح باستشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتحديد الجرعة المناسبة.

2. العلاج الطبي

في حال استمرار الألم على الرغم من تطبيق العلاجات السابقة، أو في حال استمرار الألم لأكثر من أسبوع وازدياد حدته، ينصح بمراجعة الطبيب على الفور لتفادي حدوث مضاعفات، وتقديم التشخيص والعلاج المناسبين.

قد يقوم الطبيب بإجراءات طبية معينة لعلاج التهاب أوتار القدم، نذكرها في ما يأتي: 

  • الحقن الستيرويدية: قد يلجأ الطبيب إلى استخدام الحقن الستيرويدية مباشرة في الأوتار المصابة في حال التهاب الأوتار الحاد للتخفيف من التورم والألم.
  • حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية: على الرغم من أن هذه الطريقة ما زالت قيد الدراسة، إلا أن لها نتائج واعدة في تخفيف الإلتهاب والألم.
  • العلاج الفيزيائي: يعد من أنجح الطرق لعلاج التهاب الأوتار المزمن، حيث يعمل العلاج الفيزيائي على تقوية أوتار وعضلات القدم كوحدة واحدة، عن طريق الجمع بين تمارين القوة والتمدد للتخفيف من أعراض التهاب الأوتار.
  • الوخز بالإبر الجافة: في حال عدم استجابة التهاب الأوتار المزمن للعلاجات السابقة، قد يلجأ الطبيب لعلاجات أخرى، تتضمن حقن الأوتار المصابة بإبر رفيعة لتحفيز الأنسجة في الأوتار على الشفاء.
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية: من الطرق الحديثة لعلاج التهاب الأوتار استخدام العلاج بالموجات فوق الصوتية، الذي يستخدم تقنية معينة لإزالة بعض الندب في أنسجة الأوتار التي تسبب الالتهاب والألم.
  • العملية الجراحية: في بعض الحالات الخطيرة والتي تتضمن حدوث تمزق في الأوتار، قد يضطر الطبيب لإجراء عملية جراحية لتصحيح وضع الوتر المصاب.

نصائح يمكن اتباعها لتجنب حدوث التهاب في أوتار القدم

إليك بعض النصائح للوقاية من حدوث التهاب في أوتار القدم: 

  • الإحماء بشكل جيد ولوقت كافي قبل البدء بممارسة الرياضة، وخاصة التمارين التي تستلزم حركة المفاصل بشكل كبير، والقيام بتمارين التمدد قبل وبعد الرياضة.
  • عدم القيام بالتمارين الصعبة بشكل مفاجئ، وتحديد قوة ومدة التمارين بشكل يتناسب مع مستوى لياقتك البدنية وقدرتك على التحمل والتأكد من قيامك بها بالطريقة الصحيحة، ويشمل ذلك رفع الأثقال.
  • الحرص على عدم التمرن في حال حدوث ألم في العضلات بعد التمرين، لإعطاء عضلاتك فرصة لبناء نفسها.
  • لبس أحذية رياضية طبية ذات مقاس مناسب للتمرين.
  • عدم الرجوع للنشاطات البدنية السابقة بشكل مباشر قبل الشفاء التام، لأن ذلك قد يسبب حدوث التهاب مزمن أو حتى تمزق الأوتار.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الأحد ، 1 نوفمبر 2020