علاج حب الشباب بالثوم: هل هو ممكن؟

هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي يعتقد البعض أنها قد تكون فعالة في علاج حب الشباب، بما في ذلك الثوم، فهل من الممكن بالفعل علاج حب الشباب بالثوم؟ أهم المعلومات تجدونها في المقال التالي.

علاج حب الشباب بالثوم: هل هو ممكن؟

فلنتعرف فيما يلي على حقيقة فوائد وأضرار علاج حب الشباب بالثوم.

كيف من الممكن أن يكون الثوم مفيدًا في علاج حب الشباب؟ 

يعتقد البعض أن الثوم قد يكون علاجًا مفيدًا لحب الشباب بسبب ما يتمتع به هذا المكون الطبيعي من خصائص علاجية، إذ قد يساعد الثوم على:

1- مكافحة نمو وانتشار بعض أنواع الجراثيم والبكتيريا والفطريات 

يحتوي الثوم على مركبات كيميائية طبيعية قوية قد تجعل منه أحد الأغذية الطبيعية التي من الممكن لتناولها بانتظام أن يساعد على مكافحة نمو وانتشار أنواع مختلفة من الجراثيم والبكتيريا والفطريات.

وقد وجدت إحدى الدراسات أن مركب الأليسين (Allicin) الموجود في الثوم قد يساعد على مكافحة بعض السلالات البكتيرية التي قد تسبب ظهور حب الشباب.

2- خفض فرص الإصابة بحب الشباب المرتبط بحالة مقاومة الأنسولين

قد يظهر حب الشباب في بعض الأحيان نتيجة الإصابة بحالة طبية تسمى مقاومة الأنسولين (Insulin resistance)، وهي حالة قد تجعل من الصعب على خلايا الجسم الاستجابة لهرمون الأنسولين كما يجب، الأمر الذي قد يؤدي مع الوقت للإصابة بمرض السكري.

وقد أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الثوم قد يساعد على تحسين ردود الفعل تجاه هرمون الأنسولين في الجسم، الأمر الذي قد يساعد بطبيعة الحال على تخفيف حدة حالة مقاومة الأنسولين ومكافحة الأعراض والمشاكل الصحية التي قد ترافقها، مثل حب الشباب.

3- مكافحة الالتهابات المختلفة 

قد تتسبب بعض الجزيئات المسماة بالسيتوكينات المحرضة على الالتهابات (Proinflammatory cytokines) بتفاقم حالة بعض الالتهابات في الجسم والتي قد تسبب العديد من المشاكل الصحية، مثل حب الشباب.

ولقد وجدت إحدى الدراسات أن مركب الأليسين الموجود في الثوم قد يساعد على تثبيط عمل الجزيئات المذكورة، مما قد يساعد على تخفيف الالتهاب الحاصل ومنع تفاقمه.

4- علاج بعض أنواع الندوب 

من الممكن أن يساعد استخدام مستخلص الثوم بانتظام على تحسين مظهر بعض أنواع الندوب التي ربما خلفتها إصابة أو حالة جلدية ما (مثل حب الشباب)، فقد أظهرت بعض الدراسات أن الثوم يحتوي على مركبات قد تساعد على علاج الندوب من نوع ندوب الجدرة (Keloid scar).

إذاً، هل الثوم بالفعل علاج جيد لحب الشباب؟ 

رغم أن للثوم العديد من الخصائص التي قد تجعله يبدو مكونًا مثاليًا من الممكن استخدامه في العديد من وصفات الطب البديل المخصصة لمكافحة حب الشباب، إلا أن عليك أن تدرك أن غالبية الدراسات المذكورة انفًا تناولت فقط فوائد الثوم المحتملة في مكافحة الالتهابات والفطريات، وهي عوامل قد تؤدي لظهور حب الشباب، ولكن هذه الدراسات لم تتناول تأثير الثوم في علاج حب الشباب بشكل مباشر.

أضرار ومضاعفات جانبية 

إذا ما كنت تفكر في استخدام الثوم لعلاج حب الشباب، عليك أن تنتبه لبعض الأمور أولًا، إذ أن استعمال الثوم بشكل خاطئ لعلاج هذا النوع من المشاكل الجلدية قد ينتهي بنتائج كارثية.

إليك قائمة بأهم الأعراض والمضاعفات الجانبية التي قد يتسبب بها استخدام الثوم لعلاج حب الشباب:

  • تحفيز الإصابة ببعض المشاكل الجلدية، مثل: التهاب الجلد التماسي (Contact dermatitis)، الفقاع (Pemphigus). 
  • تفاقم بعض الحالات والمشاكل الجلدية، مثل:الوردية (Rosacea)، حب الشباب.
  • الإصابة بحروق أو رد فعل تحسسي.

كيف تستطيع استخدام الثوم بشكل امن لعلاج حب الشباب؟

إذا كنت ترغب في علاج حب الشباب بالثوم، تستطيع محاولة القيام بذلك شرط التقيد بالنصائح والإرشادات التالية والتي قد تساعد على خفض فرص التعرض لأي من الأضرار أو المضاعفات الجانبية المذكورة انفًا:

  • من الممكن استخدام خلاصة الثوم المخففة بدلًا من استخدام الثوم الطازج مباشرة، وتصنع خلاصة الثوم عادة عبر نقع شرائح مقطعة من فصوص الثوم الطازجة في سائل كحولي لفترة من الزمن.
  • إذا كنت ترغب في تطبيق الثوم موضعيًا على الجلد، يفضل:
    • القيام بمزج الثوم أولًا بعامل مخفف، مثل الزيوت الحاملة التالية: زيت بذور العنب، زيت جوز الهند، زيت الجوجوبا.
    • تجربة المزيج على منطقة صغيرة جدًا من الجلد أولًا، ومراقبة رد فعل الجلد تجاه الثوم.
  • يفضل استشارة الطبيب أولًا قبل استخدام هذا النوع من الوصفات الطبيعية، إذ قد لا يناسب الثوم بعض أنواع البشرة، لا سيما البشرة الحساسة.
  • يفضل تجنب تناول الثوم أو مكملات الثوم بكثرة واستشارة الطبيب أولًا قبل البدء بتناولها، إذ قد يؤثر تناول الثوم بشكل سلبي على بعض الحالات المرضية وعلى مفعول بعض الأدوية المستخدمة في علاجها.
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 13 يوليو 2020