كيف اعرف أنني مصاب بالتهاب الحلق؟

من المعروف أن الإصابة بالتهاب الحلق تكون مزعجة جداًُ ومؤلمة، ولكن بالرغم من ذلك معرفتك بعلامات الإصابة بالمرض وأعراضه ستساعدك في علاجه بسرعة وتخفيف الألم عنك، تعرف عليها.

كيف اعرف أنني مصاب بالتهاب الحلق؟

في هذا الوقت من العام بالتحديد يرتفع خطر الإصابة بالتهاب الحلق لدى معظم الأشخاص، فتغير درجات الحرارة من مرتفع إلى منخفض وانتشار الفيروسات من حولنا يساهم في إصابتنا بالمرض وسهولة إنتقاله بين الاخرين! ولكن كيف أعرف انني مصاب بالتهاب الحلق؟

الإصابة بالتهاب الحلق: هكذا تبدأ

عادة عند الإصابة بأي مرض تظهر علينا علامات وأعراض مختلفة تميز هذا المرض عن غيره، وهذا بالطبع ينطبق على التهاب الحلق أيضاً، فالإصابة به تعني ظهور أعراض وعلامات مختلفة وفقاً لمسبب المرض سواء كان فيروسي أو بكتيري، إلا أنها بشكل عام تتمثل في:

  • ألم في الحلق
  • الإحساس بالوخز في منطقة الحلق
  • شعور بألم كبير عند البلع أو حتى الكلام
  • صعوبات في البلع
  • التهاب وتنفخ الغدد في منطقة الرقبة والفك
  • تورم واحمرار اللوزتين
  • ألم وصداع في الرأس
  • ظهور بقع فاتحة اللون في منطقة الحلق واللوزتين
  • تغير في الصوت.

كما يجب أن تعلم أن الاعراض لا تقتصر على ذلك فقط، بل تمتد لتشمل أيضاً:

عادة ما يشفى المصاب بالتهاب الحلق من إصابته بشكل تلقائي دون الحاجة إلى تناول الأدوية بعد عدة ايام، وذلك مع القيام ببعض الإجراءات والتغيرات اليومية البسيطة إلى جانب اخذ قسط من الراحة واستخدام الأقراص الماصة التي تساعد في تخفيف الألم الناجم عن التهاب الحلق، ولكن في بعض الحالات يجب عليك التوجه إلى الطبيب لاستشارته.


متى أتوجه إلى الطبيب؟

يجدر على جميع المصابين التوجه إلى الطبيب في الحالات التالية بأسرع وقت:

  • إن استمر المرض لأكثر من اسبوع وكانت الإصابة شديدة.
  • إن أصبت بصعوبة في التنفس والبلع
  • صعوبة في فتح الفم
  • ألم في المفاصل
  • ألم في الأذنين
  • طفح جلدي
  • درجة حرارة مرتفعة وأكثر من 38.3 درجة مئوية
  • وجود دم في اللعاب والبلغم
  • الإصابة بالتهاب الحلق بشكل متكرر
  • وجود كتلة في منطقة الرقبة.

لكن لماذا أصاب بالتهاب الحلق؟

من الطبيعي أن يصاب أي انسان بالتهاب الحلق وفي أي وقت من أيام السنة، ولكن بالطبع يوجد هناك بعض عوامل الخطر والتي ترفع من خطر إصابة الشخص بالتهاب الحلق، وهذه العوامل تشمل:

  • العمر: يعتبر الاطفال والمراهقين من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتهاب الحلق مقارنة بغيرهم وبالأخص التهاب الحلق البكتيري  Strep throat.
  • التدخين والتعرض لدخان السجائر: حيث يساهم التدخين والتعرض لدخان السجائر إلى تهيج الحلق، ليس هذا وحسب، بل يساهم في التدخين في رفع خطر الإصابة بأمراض صحية خطيرة مثل سرطان الفم والحلق والحنجرة.
  • الحساسية: الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الموسمية أو الغبار وغيرها يكونون اكثر عرضة للإصابة بالتهاب الحلق.
  • التعرض للمهيجات الكيمائية: استنشاق المواد الكيميائية المتواجدة في الجو نتيجة للتلوث وعوادم السيارات تساهم بدورها في تهييج الحلق وارتفاع خطر الإصابة بالتهاب الحلق!
  • الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية: إن النزح الناجم عن الأنف بسبب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية قادر على تهييج الحلق ونشر العدوى إليه.
  • ضعف الجهاز المناعي: بعض الأشخاص يعانون من ضعف الجهاز المناعي، مثل المصابين بمرض السكري أو الأيدز أو حتى أولئك الذين يعانون من فقر في التغذية، بالتالي يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالأمراض المختلفة والعدوى مثل التهاب الحلق.

 

من قبل رزان نجار - الثلاثاء,29نوفمبر2016