علامات زيادة الأملاح في الجسم

تعد زيادة الأملاح في الجسم من المشكلات الصحية الشائعة والناتجة عن ارتفاع مستويات مجموعة من الأملاح والمعادن، وهناك علامات تصاحب ارتفاع زيادة الأملاح في الجسم يجب الإنتباه لها.

علامات زيادة الأملاح في الجسم

قد يؤدي الإفراط تناول الأطعمة الغنية بالأملاح إلى الإصابة بارتفاع مستويات الأملاح في الجسم، وهي مشكلة صحية تلحق العديد من الأضرار.

علامات ارتفاع الصوديوم في الجسم Hypernatremia

فيما يلي أبرز علامات ارتفاع الصوديوم في الجسم.

  • الشعور المستمر بالعطش: وذلك لأن الصوديوم يؤثر على توازن السوائل في الجسم، وبالتالي تزداد الحاجة إلى التبول.
  • تورم الجسم: يمكن أن يكون تورم أحد علامات ارتفاع مستويات الصوديوم في الدم، وهي مشكلة صحية تسمى الوذمة، وتعني تورم ناتج عن السوائل الزائدة في أنسجة الجسم. 
  • الإصابة بالإمساك: غالبًا ما يحدث الإمساك نتيجة الإصابة بالإنتفاخ، ويمكن أن يكون الإنتفاخ بسبب كثرة تناول الأملاح وارتفاع مستويات الصوديوم بالدم، وذلك نتيجة انتقال محتوى الماء في الأمعاء والبراز إلى أجزاء أخرى من الجسم لتحقيق توازن السوائل. 
  • زيادة الرغبة في تناول الملح: يؤدي الإعتياد على تناول الملح إلى تكيف براعم التذوق مع هذه النكهة، مما يرفع الرغبة في إضافة المزيد من الملح إلى الطعام، وهذا يفسر شعور بعض الأشخاص بأن الطعام يحتاج إلى الملح، حتى وإن كان مستوى الملح جيد في الطعام. 
  • الصداع الخفيف والمتكرر: من المحتمل أن يكون هذا الصداع ناتجًا عن الجفاف، والذي يرتبط بتناول كمية كبيرة من الملح.
  • ارتفاع ضغط الدم: يرتبط ارتفاع ضغط الدم بالإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالأملاح، حيث يعمل الصوديوم على سحب السوائل الزائدة في مجرى الدم، مما يؤدي إلى تلف في بطانة الأوعية الدموية بمرور الوقت. 
  • الشعور بالتعب: أيضًا يمكن أن يزداد الشعور بالتعب الشديد والخمول نتيجة ارتفاع مستويات الصوديوم بالدم، وما يعقبه من انخفاض في الطاقة.

علامات ارتفاع البوتاسيوم في الجسم Hyperkalemia

عادةً لا يعاني الشخص المصاب بفرط بوتاسيوم الدم من أي أعراض، ولكن في حالة حدوث ارتفاع حاد في مستوى البوتاسيوم في الدم، فيمكن أن يتسبب هذا إلى ظهور مجموعة من العلامات، وتشمل:

  • ضعف الأعصاب: يؤدي وجود الكثير من البوتاسيوم في الجسم إلى ضعف الأعصاب، وبالتالي الشعور بالتنميل، انخفاض ردود الأفعال، ونادرًا ما يحدث خدر.
  • ضعف العضلات: هناك ارتباط وثيق بين الأعصاب والعضلات، ويمكن أن يؤدي ضعف الأعصاب إلى ضعف العضلات وبالتالي صعوبة تحريكها مثل عضلات الذراعين والساقين.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي: عندما ترتفع مستويات البوتاسيوم في الجسم، فسوف تؤثر على العضلات التي تبطن المعدة، مما يؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ والغازات والغثيان. 
  • مشاكل القلب والأوعية الدموية: أيضًا يتسبب ارتفاع البوتاسيوم بالدم في عدم تقلص عضلات القلب بالقوة التي تكفي لضخ الدم إلى الدماغ والأعضاء الأخرى، وتصبح معدلات ضربات القلب بطيئة وغير منتظمة، كما يمكن أن تسبب ألم في الصدر وصعوبة في التنفس

علامات ارتفاع الكالسيوم في الجسم Hypercalcemia

قد لا ينتج عن فرط كالسيوم الدم الخفيف أعراض، ولكن في الإرتفاع الشديد لكالسيوم الدم  في الجسم، فسوف تظهر بعض العلامات، وتتمثل في:

  • زيادة العطش وكثرة التبول: إن الكثير من الكالسيوم في الجسم يعني أن الكلى تعمل بجهد أكبر، ونتيجة لذلك، قد يزداد الشعور بالجفاف، مما يؤدي إلى كثرة العطش وكثرة الحاجة إلى التبول.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي: يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكالسيوم إلى الإصابة باضطراب المعدة وألم البطن والغثيان والقيء والإمساك.
  • الام العظام وضعف العضلات: أيضًا يؤدي فرط كالسيوم الدم إلى إفراز العظام للكثير من الكالسيوم، ويتسبب هذا النشاط غير الطبيعي للعظام إلى الألم وضعف العضلات.
  • الشعور بالتعب والخمول: يمكن أن يؤثر الكثير من الكالسيوم في الدم على الدماغ، مما يسبب الشعور بتعب وخمول.
  • القلق والتوتر: قد يؤثر فرط كالسيوم الدم أيضًا على الصحة العقلية ويسبب الشعور بالقلق والتوتر، وربما يؤدي إلى الإكتئاب.
  • ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب: يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من الكالسيوم إلى زيادة ضغط الدم وزيادة إجهاد القلب، مما يعرضه إلى الخطر. 

علامات ارتفاع المغنيسيوم في الجسم Hypermagnesemia

يقوم المغنيسيوم بالعديد من الوظائف في الجسم مثل تخليق البروتين، تعزيز صحة العظام، تنظيم ضغط الدم، الحفاظ على صحة القلب، إنتاج الطاقة، تعزيز صحة الجهاز العصبي، التحكم في سكر الدم، والتوصيل الكهربائي في القلب.

وبالتالي فإن الإصابة بفرط المغنيسيوم في الدم يؤدي إلى تأثيرات سلبية على مختلف أجزاء الجسم التي ذكرناها سابقًأ، وتشمل:

  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • الخمول.
  • ضعف العضلات.
  • مشاكل في القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • احتباس البول.
  • ضيق التنفس.

علامات ارتفاع الكلور في الدم Hyperchloremia

الكلوريد هو محلول كهربائي هام مسؤول عن الحفاظ على توازن الحمض القاعدي (pH) في الجسم وتنظيم السوائل ونقل النبضات العصبية، كما أنه يعزز عمل الإنزيمات الهاضمة التي تساعد الجسم على استقلاب الطعام.

يمكن أن تضر التغييرات في مستويات الكلوريد بهذه الوظائف، ويؤدي ارتفاع مستوياته إلى بعض الأعراض، وتتمثل في:

  • احتباس السوائل في الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ضعف العضلات.
  • عدم انتظام دقات القلب
  • صعوبة التركيز.
  • خدر أو وخز.
  • تشنجات الجسم.

وتعتمد شدة الأعراض على مدى ارتفاع مستويات الكلوريد، ويمكن أن يكشف اختبار الدم البسيط فرط كلور الدم. 

علامات ارتفاع البيكربونات في الجسم

يتكون الدم من الأحماض والقلويات، يمكن قياس كمية الأحماض والقلويات في دمك على مقياس الأس الهيدروجيني. من المهم الحفاظ على التوازن الصحيح بين الأحماض والقلويات، حيث أن أي تغيير طفيف يمكن أن يسبب مشاكل صحية.

وتحدث قلوية الجسم عندما يحتوي على نسبة كبيرة من القلويات، وقد يكون السبب هو انخفاض مستويات ثاني أكسيد الكربون في الدم، ويمكن أن يحدث أيضًا بسبب زيادة مستويات البيكربونات في الدم، وتصاحب هذه المشكلة مجموعة من العلامات، وتشمل:

الأعراض الأولية

تتمثل الأعراض الأولية في:

  • الغثيان.
  • الخدر.
  • تشنجات العضلات.
  • هزات اليد.

الأعراض الخطيرة

إذا لم يتم علاج المشكلة مبكرًا، فقد تتطور إلى أعراض خطيرة، وتتضمن:

  • الدوخة.
  • صعوبة في التنفس.
  • الإرتباك وعدم التركيز.
  • الإصابة بغيبوبة. 
من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 31 مايو 2020