الطماطم: فوائد عديدة وهامة

ظهرت الكثير من البحوث والدراسات مؤخرًا حول فوائد الطماطم الصحية والهامة، فما هي هذه الفوائد؟ فلنتعرف عليها في المقال الآتي.

الطماطم: فوائد عديدة وهامة

لقد أثبت العلم مدى أهمية الطماطم للجسم والصحة، لذا سوف نستعرض فيما يأتي فوائد الطماطم العديدة.

فوائد الطماطم للجسم

سنذكر لكم أهم فوائد الطماطم للجسم، كما الاتي:

1. محاربة السرطانات

أثبتت الأبحاث أن للطماطم وما فيها من مواد غذائية القدرة على محاربة العديد من السرطانات، مثل: سرطانات الجهاز الهضمي وسرطان الرئتين والبروستاتا.

ويعود ذلك لاحتوائها على نسب عالية جدًا من مضاد أكسدة يدعى اللايكوبين والمتركز في قشرة الطماطم، وهو ما يعطي اللون الأحمر للطماطم، بالإضافة إلى احتوائها على فيتامينات أ و ج.

2. السيطرة على مرض السكري

وفقًا لجمعية السكري الأمريكية، تعد الطماطم جزءًا مهمًا من النظام الغذائي لمرضى السكري، هذا لأنها غنية بالحديد وفيتامين ج وفيتامين هـ ، مما يساعد في تخفيف أعراض مرض السكري.

كما وجد أن اللايكوبين الموجود في الطماطم، إلى جانب المركبات الأخرى، يساعد في تقليل تأثير الإجهاد التأكسدي لدى مرضى السكري.

وتعد الطماطم مصدرًا عاليًا للألياف الغذائية التي تساعد على تنظيم امتصاص السكر في الدم وإبطائه.

3. تعزيز صحة القلب

تساعد الطماطم في تحسين صحة القلب والشرايين، وذلك بسبب:

  • احتوائها على مضادات الأكسدة القوية والتي تحارب الجذور الحرة.
  • غناها بالالياف الغذائية التي تساعد على نزول مستوى الكولسترول السيء في الجسم وزيادة معدل الكولسترول الجيد.

ما يجعل للطماطم دورًا كبيرًا في مواجهة الجلطات والسكتات القلبية والدماغية، والمحافظة على ضغط الدم وصحة القلب والشرايين.

4. خسارة الوزن

بإدخالك للطماطم ضمن وجباتك ونظامك الغذائي اليومي، فإنك هذا سوف يساعدك على الشعور بالشبع وامتلاء المعدة بدون إضافة سعرات حرارية عالية أو دهون.

فهي تعد عالية في الألياف والماء وقليلة بالسعرات، وبهذا ستكون غذاءك الأمثل في حميات نزول الوزن.

5. مقاومة التجاعيد وعلامات الشيخوخة

وجد أن لمضاد الأكسدة القوي الذي تحتوي عليه الطماطم وهو اللايكوبين العديد من الفوائد، ومنها:

  • يحافظ على البشرة ويحميها من أشعة الشمس الضارة.
  • يمنحها الترطيب اللازم.
  • يحارب الجذور الحرة، مما يجعله يلعب دورًا كبيرًا في مقاومة علامات الشيخوخة ومنها التجاعيد.

6. تقديم فوائد للحامل

فيتامين ج هو أحد العناصر الغذائية التي تحتاجها أي امرأة أثناء الحمل للحفاظ على صحتها وصحة طفلها، حيث يساعد في تكوين العظام والأسنان واللثة بشكل صحي.

كما يساعد هذا الفيتامين أيضًا في الامتصاص السليم للحديد في الجسم، وهوأمر ضروري أثناء الحمل.

ونظرًا لاحتوائها على مضادات الأكسدة القوية، فإنها تساعد في محاربة الجذور الحرة والسموم في الجسم.

7. الوقاية من هشاشة العظام

احتواء البندورة على الكالسيوم والفسفور وفيتامين ك وفيتامين ج، له دور كبير في المحافظة على سلامة العظام وقوتها ونموها وتجديد خلاياها.

ومن هذا المنطلق يأتي دور الطماطم في الوقاية من هشاشة العظام.

8. الوقاية من الإمساك

حيث تعد الطماطم عالية في نسبة الماء والالياف، وبهذا تلعب الطماطم دورًا كبيرًا في:

9. تحسين النظر

لقد أثبت دور الطماطم في حماية النظر، وذلك بسبب احتوائها على فيتامين أ والمعروف بدوره الكبير في:

  • تعزيز النظر وحماية العين.
  • المساعدة على الوقاية من الإصابة بالعشى الليلي.

10. صحة الشعر

 تساعد الطماطم عند تناولها باستمرار على منح الشعر القوة والرونق واللمعان.

11. حماية الكلى 

وجد مؤخرًا دورًا للطماطم في منع الإصابة بحصى الكلى والمرارة .

12. التخفيف من التهابات المفاصل

إذ تحتوي الطماطم على كميات عالية من أنواع مضادات الأكسدة، المعروفة بأنها مضادات للالتهابات وخاصة التهابات المفاصل والروماتزم.

وبهذا قد يكون للطماطم دور كبير في تخفيف هذه الالتهابات والالام المزمنة المصاحبة لها.

محتويات الطماطم الغذائية

تحتوي الطماطم على العديد من المواد الغذائية التي تجعلها غنية ومفيدة جدًا، وخاصة في تقوية مناعة الجسم.

ويوضح الجدول الاتي أهم القيم الغذائية الموجودة في حبة طماطام واحدة تزن حوالي 125 غرام:

الماء 118 غرام
السعرات الحرارية 22.5 سعرة حرارية
البروتين 1.1 غرام
الكربوهيدرات 4.86 غرام
الألياف 1.5 غرام
الكالسيوم 12.5 مليغرام
الحديد 0.338 مليغرام
المغنيسيوم 13.8 مليغرام
الفسفور 13.8 مليغرام
البوتاسيوم 296 مليغرام
الصوديوم 6.25 مليغرام
فيتامين ج 17.1 مليغرام
فيتامين أ 52.5 ميكروغرام
فيتامين ك 9.88 ميكروغرام

محاذير تناول الطماطم

مع كل هذه الفوائد الغنية، ننصحكم بإدخال الطماطم ضمن جدول طعامكم اليومي.

ولكن يجدر بنا التنويه إلى أن الطماطم قد تكون غير جيدة للبعض بسبب حموضتها العالية، كما في حال كنتم تعانون من الحموضة العالية أو الحرقة في المعدة، أو إذا كنتم مصابين بأحد التقرحات في الجهاز الهضمي.

 اقرأ المزيد:

من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 16 أبريل 2014
آخر تعديل - الخميس ، 28 يناير 2021