فوائد زيت كبد الحوت

تعرف على فوائد زيت كبد الحوت والمعروف بزيت كبد سمكة القد لصحتك وقيمه الغذائية العالية:

فوائد زيت كبد الحوت

زيت كبد الحوت أو زيت كبد سمك القد (Cod Liver Oil)، هو زيت مستخلص من كبد سمك القد الأطلسي (Gadus morhua)، عرف بخصائصه العلاجية المتعددة لاحتوائه على أحماض دهنية  وفيتامينات غاية في الاهمية للجسم البشري.

يتم تناول زيت كبد الحوت على شكل مكمل غذائي يشبه زيت السمك العادي، لكن الاختلاف هو مصدره، فهو يأتي من كبد سمكة القد فقط وليس من أنسجتها على عكس زيوت الأسماك الأخرى التي تستخرج من أنسجة الأسماك الزيتية كالسلمون والتونة والماكريل والرنجة.

يحتوي زيت كبد سمك القد على كميات أقل من الأحماض الدهنية وأوميغا 3  بالمقارنة مع زيوت الأسماك العادية، لكن ما يميزه هو احتوائه على كميات أعلى من فيتامينات  A و D. اقرأ المزيد حول: حقائق حول حبوب زيت السمك اوميجا 3!

وبسبب احتوائه على كميات عالية من الأحماض الدهينة أوميغا 3، EPA و DHA، يستخدم زيت كبد القد لعلاج الروماتيزم وتصلب المفاصل المصاحب لالتهابها، ولتعزيز صحة الشعر والبشرة والأظافر، كما يستخدم لتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية ويساعد في التئام الجروح وتقوية الأسنان.

فوائد زيت كبد الحوت

دعونا نعرض لكم أشهر فوائد زيت كبد الحوت كما أثبتتها الدراسات:

الوقاية من السرطان

بفضل محتوى زيت كبد الحوت الغني بفيتامين D، فهو يلعب دور مهم في عملية تنظيم نمو الخلايا والاتصال فيما بينها، وقد بينت بعض التجارب أن أحد مشتقات  فيتامين D يمكن أن يقلل من تطور السرطان عن طريق إبطاء نمو وتطور الأوعية الدموية، وزيادة موت الخلايا السرطانية والحد من تكاثرها وانقسامها. اقرأ أيضاً: تعاني من نقص فيتامين د؟ اليك العلاج ومصادر الحصول عليه

خفض خطر الاصابة بالسكري

أظهرت العديد من الدراسات وجود علاقة عكسية بين تركيز فيتامين D في الجسم وخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وفي إحدى الدراسات، تبين أن الرضع الذين تلقوا 2000 وحدة دولية يومياً من فيتامين D انخفض لديهم خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 1 من قبل سن 32 بنسبة 88٪.

صورة لمكملات زيت كبد الحوت الذهبية اللون

مقاومة التهاب المفاصل

كشفت دراسة ألمانية شملت 43 مريضاً بالتهاب المفاصل الروماتويدي، أن تناول 1غم من زيت كبد الحوت كل يوم لمدة 3 أشهر ساهم في انخفاض حدة الألم المفاصل الناتج عن التهابها.

وفي دراسة أخرى تبين أن زيت كبد الحوت قد ساعد الذين يعانون من هشاشة العظام، وساهم في تقليل الألم والضررالحاصل في الغضروف نتيجة لهشاشة العظام، وكذلك الحد من الحاجة إلى استبدال المفاصل. 

مكافحة الإصابة بالتنكس البقعي

أشارت العديد من الدراسات الى أن أوميغا3  تعزز صحة العين وتمنع الاصابة بالضمور البقعي، وكذلك الأمر بالنسبة للكاروتينات، التي يمكن أن تقلل من الضرر وتقلل خطر الإصابة بتحلل البقعة الصفراء. 

مكافحة أمراض القلب

الاستهلاك اليومي من زيت كبد الحوت يمكن أن يساعد على منع تصلب الشريان التاجي، ففي بحث نشرت نتائجه في مجلة (Lipids) تبين تناول 1.5 غم من الأحماض الدهنية أدى الى التقليل من خطر الاصابة بأمراض الشريان التاجي.

التئام الجروح 

بينت احدى الدراسات أن التطبيق الموضعي لزيت كبد الحوت ساهم وبشكل ملحوظ في التئام الجروح وشفائها. اقرأ المزيد حول: كيفية علاج الجروح والخدوش؟

الأداء المعرفي

لقد تم تحديد وجود صلة بين فيتامين D والأداء المعرفي  دراسة نشرت في مجلة جراحة الأعصاب والطب النفسي (Neurosurgery & Psychiatry). خلص الباحثون إلى أن فيتامين D قد لعب دوراً أساسياً في الحفاظ على وظائف المخ والادراك.

فوائده للحامل

يرتبط نقص مستويات فيتامين D في جسم الحامل كما اتضح من الدراسات مع زيادة خطر الاصابة بسكري الحمل، والتهاب المهبل الجرثومي. ويكن في خطر أكبر لتطوير تسمم الحمل، لذا فتناول زيت كبد الحوت باتدال قد يساهم في الوقاية من كل هذا. 

تحذيرات

وفقا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض القلب (American Journal of Cardiology)، يمكن لاستهلاك كميات كبيرة من الأسماك أن يسبب اثاراً جانبية وسموماً تؤثر سلباً على البيئة، مثل الزئبق وثنائي الفينيل متعدد الكلور (Polychlorinated biphenyls)، والديوكسين، وغيرها من الملوثات. شاهد الفيديو الاتي حول: أساسيات استخدام الأدوية مع الأطفال

كما أنه من المعروف ان تناول كميات عالية من كل من فيتامين D  وفيتامين A قد يكون له اثار سلبية على الجسم، لذا ينصح بتناول الحصص اليومية الموصى بها من مصادرها المختلفة.

من قبل شروق المالكي - السبت ، 28 يناير 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 14 فبراير 2017