فوائد صمغ النحل وبعض أضراره على الجسم

يعد صمغ النحل من المواد المفيدة للجسم، وذلك بفضل احتوائه على العديد من المركبات الصحية، فما هي فوائد صمغ النحل؟ وهل له آثار جانبية؟

فوائد صمغ النحل وبعض أضراره على الجسم

يُعرف صمغ النحل أيضًا بالعكبر، وهو صمغ يقوم النحل بإنتاجه من مادة العصارة أو النسغ، ويمكن أن يختلف تكوين هذه المادة وفقًا لموقع النحل والأشجار والزهور التي يمكنهم الوصول إليها.

تعرف على أهم فوائد صمغ النحل في ما يأتي:

فوائد صمغ النحل

يحتوي صمغ النحل على أكثر من 300 مركب، وغالبية هذه المركبات هي أشكال من البوليفينول (Polyphenols) وهي مضادات أكسدة تساعد في الوقاية من الأمراض ووقاية الجسم من العدوى.

أبرز فوائد صمغ النحل إليك في ما يأتي:

1. تسريع التئام الجروح والحروق

يحتوي صمغ النحل على مركب يسمى بينوسيمبرين (Pinocembrin)، وهو من الفلافونويدات التي تعمل كمضاد للفطريات والالتهابات.

وبالتالي يمكن أن يساعد صمغ النحل في التئام الجروح والحروق عن طريق تحفيز نمو الخلايا الجديدة.

2. تخفيف القروح الباردة والهربس التناسلي

قد تساعد المستحضرات الموضعية التي تحتوي على نسبة من صمغ النحل في تسريع شفاء القروح الباردة والقروح الناتجة عن الهربس التناسلي، وكذلك التقليل من أعراضها.

ومن فوائد صمغ النحل أنه قد يساهم في الوقاية من ظهور تقرحات البرد. 

3. الوقاية من انتشار السرطان

قد يساعد صمغ النحل في الوقاية من انتشار السرطان بالجسم ومنع الخلايا السرطانية من التكاثر، لكنه لا يعد علاجًا أساسيًا يمكن الاعتماد عليه. 

4. الحفاظ على نسبة السكر في الدم

من فوائد صمغ النحل أنه قد يساعد على التحكم في نسبة السكر بالدم لدى مرضى السكري، ولكن لا يبدو أنه يؤثر على مستويات الأنسولين أو يحسن مقاومة الأنسولين.

وقد يستخدم صمغ النحل في تخفيف تقرحات قدم السكري وشفائها بشكل أسرع. 

5. التخفيف من التهاب اللثة

يمكن أن يساعد شطف اللثة بمحلول صمغ النحل في تقليل نزيف اللثة لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب اللثة، ولكن لا يبدو أن تناول صمغ النحل عن طريق الفم يساعد في علاج هذه المشكلة. 

6. تخفيف اضطرابات الجهاز الهضمي

ربما يساعد صمغ النحل في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي، والقرحة الهضمية.

ويرجع ذلك لاحتواء صمغ النحل على بعض المكونات، مثل: حمض الكافييك فينإيثيل إستر (Caffeic-acid-phenethyl-ester)، والكامبفرول (Kaempferol)، والأرتيبيلين سي (Artepillin C)، والغلانجين (Galangin) وهي مكونات تساعد في القضاء على العدوى، بما في ذلك عدوى الملوية البوابية (H. Pylori).

محاذير تناول صمغ النحل

بعد التعرف على فوائد صمغ النحل بشكل عام ينصح باستشارة الطبيب قبل استخدام صمغ النحل في علاج المشكلات الصحية المختلفة، إذ يمكن أن يتسبب صمغ النحل في بعض الآثار الجانبية، كما ينصح بعدم تناوله في الحالات الآتية:

  • الحمل والرضاعة: لا توجد معلومات كافية حول إمكانية استخدام صمغ النحل أثناء الحمل أو الرضاعة، ولذلك يفضل تجنب استخدامه خلال الحمل والرضاعة.
  • مرضى الربو: يحتوي صمغ النحل على بعض المركبات التي يمكن أن تزيد من مشكلة الربو.

الآثار الجانبية المحتملة لصمغ النحل

على الرغم من فوائد صمغ النحل المهمة إلا أنه قد ينتج بعض الآثار الجانبية المحتملة من تناول صمغ النحل، نذكرها في ما يأتي:

  • اضطرابات النزيف

قد تؤدي مادة كيميائية معينة في صمغ النحل إلى إبطاء تخثر الدم، ولذلك يمكن أن يزيد صمغ النحل من خطر النزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف أو بعد إجراء عملية جراحية.

  • الحساسية من العسل

لا يوصى باستخدام صمغ النحل في حالة الإصابة بحساسية من منتجات النحل.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد 17 أيار 2020
آخر تعديل - الأحد 4 أيلول 2022