خمس فوائد غير متوقعة لتنظيف الأسنان

نعلم جميعا ان تنظيف الاسنان له العديد من المزايا مثل الحفاظ على صحة الفم واللثة. ولكن اتضح أن هناك مزايا اخرى مثيرة للدهشة، تعرفوا عليها:

خمس فوائد غير متوقعة لتنظيف الأسنان

تعلمنا منذ الطفولة أهمية تنظيف الأسنان. فاستخدام الفرشاة والمعجون لتنظيف الأسنان يومياً يقلل من تراكم البكتيريا في طبقة المينا (Enamel)، ويمنع ظهور الثقوب وأمراض اللثة ويوفر لنا أسنان بيضاء وابتسامة جميلة. ولكن ليس هذا فقط! فقد اتضح أن هناك العديد من المزايا الأخرى والغير متوقعة والتي تحدث بسبب تنظيف الأسنان. 

كيف يساعد تنظيف الاسنان في فقدان الوزن، بينما يؤدي عدم الحفاظ على نظافتها الى العجز الجنسي؟ تعرفوا على ذلك فيما يلي:

الوقاية من الأمراض التنفسية: 

للوهلة الاولى لا توجد علاقة واضحة بين أمراض الجهاز التنفسي وتنظيف الأسنان ولكن بحسب ما تبديه بعض الدراسات، هناك ارتباطاً وثيقاً ما بين الاثنين. فمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والإلتهاب الرئوي يحدثان عندما تخترق البكتيريا الجهاز التنفسي السفلي، أما أمراض اللثة هي عدوى يسببها تراكم البكتيريا حول السن. في يناير 2011 انتشرت دراسة ربطت بين أمراض اللثة وأمراض الجهاز التنفسي، وتبين في الدراسة أن الاشخاص اللذين يعانون من التهاب اللثة تطور لديهم التهاب في الجهاز التنفسي بشكل ملحوظ جداً. 

الحفاظ على حمل صحي وسليم: 

خلال فترة الحمل ينبغي النظر في النظام الغذائي، ضغط الدم، الوزن، مستوى النشاط والمزيد من الامور لن نتطرق اليها هنا. لكن صحة الفم واللثة لا تستثنى أيضاً من هذه القائمة. اذ أن النساء الحوامل تملن إلى تطوير والتعرض لإلتهابات اللثة البسيطة التي تتسم عادة بتورم وإحمرار في اللثة، والإهتمام بتنظيف الأسنان يمنع التورم البسيط من أن يتطور لأمراض في اللثة.

أمراض اللثة هي أكثر من تهيج او انزعاج مؤقت، فهي قد تعد خطر من الممكن أن يسبب أضرار جسدية عند الأم والطفل. ففي دراسة أجريت على 450 امرأة وجد أن النساء اللواتي لديهن أمراض في اللثة أكثر عرضة للولادة المبكرة وولادة أطفال ذوي وزن منخفض.

المساعدة على تخفيف الوزن:                                  

بعد تنظيف الأسنان قد لا تشعر برغبة في تناول كوب من العصير الطازج. اذ أن رائحة النعناع المنعشة التي يضفيها تنظيف الأسنان في الفم، قد تجعلك لا ترغبين بتناول أي طعام او شراب بعد التنظيف. لذا فتنظيف الاسنان قبل النوم يمنعك من تناول الوجبات الخفيفة التي لا داعي لها خلال ساعات المساء. فعملية تنظيف الأسنان قد تبدو كإشارة روتينية للجسم بأن عملية تناول الطعام قد انتهت. بالاضافة الى ان القيام بالتنظيف قد يحرق بعض السعرات الحرارية، فتنظيف الاسنان مرتين في اليوم لمدة دقيقتين في كل مرة، قد تحرق ما يقارب 3,000 سعرة حرارية في السنة، أي أننا نفقد تقريباً كيلوغرام في السنة فقط من خلال تفريش الأسنان.

تحسين الوظائف الادراكية:

ألعاب التفكير، الشاي الأخضر، النشاط البدني، الأحماض الدهنية أوميغا 3 وغيرها من الامور. هي بعض الطرق المعروفة لتحسين الوظيفة الادراكية لدينا. لكن هل تعلمون ان عملية تنظيف الاسنان تحسن من الاداء الدراكي الوظيفي لدينا ايضاً؟ وذلك حسب بعض الدراسات الموثوقة. ففي دراسة أجريت عام 2010، قام باحثون من جامعة نيويورك بتقييم أداء 152 مريضاً في اختبارات الذكاء (IQ). كانت علامات الرجال الذين يعانوا من أمراض اللثة أقل وبشكل ملحوظ من علامات الذين لديهم لثة سليمة ولم يكن لديهم مشاكل صحية في الفم.

تحسن الوظيفة الجنسية للرجال:                                      

تبين أن عدم الإهتمام بصحة الفم ممكن ان تتداخل بالعلاقة الجنسية ليس بسبب الرائحة الفم الكريهة فحسب. بل وجدت دراسة بريطانية اجريت عام 2011 أن كل أربعة رجال من أصل خمسة يعانون مشاكل في الانتصاب هم أيضاً يعانون من التهاب في اللثة. وكشفت مجموعة من الباحثين نتائج مماثلة، فأكثر من 15% من الرجال الذين يعانون مشاكل في الانتصاب يعانون من أمراض اللثة المزمنة، كيف ترتبط هذه الحالات؟ لقد اتضح ان اللويحات (طبقات البلاك) التي تتواجد على السن ممكن ان تدخل مجرى الدم وتسبب تضييق الشرايين التي توصل الدم الى القضيب. وتسبب انسداد جزئي للشرايين مما يتسبب بصعوبة في الانتصاب. بالاضافة الى ذلك وجدت علاقة ما بين عدد الحيوانات المنوية المنخفض ومشاكل اللثة ووجد أن تنظيف الأسنان يحسن عدد الحيوانات المنوية عند الرجال. لذلك حتى لو لم يبدو تنظيف الأسنان مثيراً. فمن المفضل أن تتوقفوا عن القراءة وتبدأوا بتنظيفها.

من قبل ويب طب - الخميس ، 25 فبراير 2016