مرض الانسداد الرئوي المزمن

Chronic-Obstructive Pulmonary Disease
محتويات الصفحة

مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، هو اسم عام لمجموعة من الأمراض المنتشرة التي تتمثل بحصول انسداد في الشعب الهوائية الكبيرة أو الصغيرة. بالعادة، تزداد شدة الانسداد (والتأثيرات المرضية الناجمة عنه)، نتيجة حصول التهاب في جدار الشعبة الهوائية وأنسجة الرئة.

ضمن تعريف أمراض الانسداد الرئوي (COPD) تدخل عدة أمراض، مثل: التهاب القصبات المزمن (Chronic bronchitis)، نفاخ الرئة (Emphysema) وأمراض أخرى مثل الربو المزمن غير القابل للعلاج.

تتسم أسباب حصول انسداد القصبات الهوائية بالدمج بين جانبين: الجانب الأدائي (تشنج عضلات القصبات السلسة، الالتهاب وزيادة السائل المخاطي). والجانب البنيوي (تضيق القصبات وتندبها، زيادة سمك جدران القصبات، وكذلك تدمير الأنسجة الرئوية المرنة التي تدعم القصبات الهوائية). أكثر مسببات هذا المرض انتشارا هو التدخين. لكن هنالك مسببات أخرى مثل تلوث الهواء البيئي أو الصناعي والالتهابات على اختلاف أنواعها وأشكالها. تعتبر هذه المجموعة من الأمراض (COPD) أحد أكثر عوامل الإصابة بالأمراض والوفاة انتشارا في الدول الغربية، ويزيد انتشارها هناك عنه في الدول النامية. كذلك، فإنه من المتوقع أن تزداد نسبة الإصابة بها نتيجة للتدخين.  

على الرغم من أن المعطيات تشير لاحتمال إصابة نحو 20% من المدخنين بهذا المرض، إلا أننا لا نملك أية آلية تمكننا من تحديد هوية المدخنين المشمولين في مجموعة الخطورة سلفا. وصحيح أن التوقف عن التدخين يحدّ من سرعة ووتيرة تقدّم المرض، لكنه غير قادر على إصلاح الأضرار التي وقعت فعليا.

مع تقدم الانسداد والحد من تدفق هواء الزفير، يشعر المصاب بالمرض بصعوبة في التنفس عند القيام بالجهد. حين يكون الانسداد شديدا، تصبح هنالك صعوبة بالقيام حتى بأقل قدر من الجهد، كالمشي في الطرقات المستوية مثلا. في هذه المرحلة من المرض، تحدث -في ذات الوقت- تغييرات أخرى، مثل: اضطراب عملية تبادل الغازات بالرئتين، عدم قدرة الحويصلات الرئوية على إشباع الدم بالأوكسجين، تدمير الأوعية الدموية وانقباضها كردة فعل على انخفاض مستوى تأكسد الدم، مما يسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي. هذا الارتفاع بضغط الدم، يزيد من ضغط تدفق الدم في الجزء الأيمن من القلب، فيرد القلب على هذا الضغط بزيادة سمك العضلة، وتوسيع الفراغ القلبي حتى يصل المريض إلى مرحلة القصور الكلي في الجانب الأيمن من القلب. في هذه المرحلة، تتشكل وذمة (ورم ناتج عن تجمع السوائل)، مما يؤدي لتراجع أداء الرئتين أكثر فأكثر. من العوامل التي تزيد من وتيرة تفاقم المرض: التدخين المتواصل والتهابات القصبات الهوائية المتكررة.

عند إجراء البحوث المتعلقة بمجموعة الأمراض المسماة (COPD)، تكون الأمور والمواضيع التي يجري فحصها على النحو التالي: التدخين وسبل الإقلاع عنه، عوامل الخطورة الجينية (الوراثية) ومميزات التهاب القصبات الهوائية الذي من الممكن أن يؤدي للإصابة بالمرض وتفاقمه لدى بعض المصابين.

أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن

علامات الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن هي السعال المصحوب بإفراز البلغم، وضيق التنفس، خصوصا عند بذل الجهد.

علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن

من أجل علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن، يجب أولا الامتناع عن التدخين وعدم التعرض للمسببات البيئية، بمافي ذلك الوقاية من التلوثات بواسطة التطعيمات والمضادات الحيوية، وتوسيع القصبات الهوائية، الذي يتم عبر استنشاق مستحضرات طبية معينة.

خلال العقود الأخيرة، ثبتت أهمية العلاج المتواصل بواسطة إعطاء الأوكسجين للمرضى الذين يعانون من انخفاض إشباع الدم بالأوكسجين. يزيد هذا العلاج من احتمالات بقاء المرضى على قيد الحياة، ويحسن جودة حياتهم وقدراتهم الإدراكية. وقد تبين مؤخرا، كذلك، أن قدرات المرضى المصابين بالـ (COPD) الحاد لا تكون محدودة بسبب المرض الرئوي فحسب، بل نتيجة لحصول ضمور ثانوي في بعض أجهزة الجسم الأخرى، مثل العضلات، القلب والأوعية الدموية. يتضرر مبنى وأداء هذه الأعضاء بسبب نقص النشاط والأمراض المصاحبة، مثل: الاكتئاب، سوء التغذية، واضطرابات التنفس أثناء النوم.

نتيجة لهذا الأمر، تم ابتكار نمط جديد من العلاج يدعى "ورشة إعادة تأهيل مرضى الرئة"، والذي يشمل توجيه وتدريب المرضى، مساعدتهم على الإقلاع عن التدخين، التدريب الجسدي لتقوية العضلات والاستشارة الاجتماعية والغذائية.       

يؤدي هذا الأسلوب العلاجي لتحسين جودة حياة المرضى، بحيث تزيد قدرتهم على بذل الجهد وتقل حاجتهم للعلاج الطبي والمكوث في المستشفى. ولأن هذه الورش العلاجية تعتبر ناجعة وتقلل من الأموال التي يتم صرفها على علاج المرضى، فإنها محبذة جدا لمرضى الـ (COPD) الذين يعانون من المرض بدرجاته الشديدة، أو لمن يعانون من محدودية الأداء نتيجة للإصابة بالمرض.

تم مؤخرا تطوير وابتكار طرق علاجية أخرى تناسب المرضى الذين لم يكن بالإمكان تحسين أدائهم. تشمل هذه العلاجات جراحة تصغير الرئة أو زرع الرئة. خلال عملية تصغير الرئة، يتم استئصال الأجزاء المتضررة من الرئة، مما يسمح للأجزاء المجاورة السليمة والطبيعية بتحسين أدائها. أما خلال إجراء عملية زرع الرئة، فإن ما يحصل هو استبدال إحدى الرئتين (أو كلتيهما) برئة مأخوذة من متبرع مناسب. تمكننا هذه الأساليب العلاجية من تحسين جودة حياة بعض المرضى، لكن ليس من الواضح، حتى الآن، إذا ما كانت تساعد في إبقاء المرضى على قيد الحياة أم لا.