كبار السن ونصائح مفيدة أثناء قيادة المركبة

قد تؤثر مرحلة الشيخوخة على كبار السن، وقد تظهر لديهم أعراض أمراض قد يكون معظمها مشابه لظهورها في عمر مبكر. ولكن هل يمكن لهذه الأمراض أن تقف عائقاً أمام كبار السن وتمنعهم من قيادة المركبات؟

كبار السن ونصائح مفيدة أثناء قيادة المركبة

لماذا ننظر بغرابة كلما مر رجل كبير في السن من أمامنا، وعلى دراجة هوائية أو يقود سيارة عادية؟  وكأننا نتعجب من قدرة كبار السن وتحديداً في مرحلة الشيخوخة من السياقة، فهي تحتاج إلى بذل مجهود إضافي قد يثقل كاهل كبار السن، ولكن الواقع قد اختلف الان وقد أصبح بمقدور كبار السن ممارسة القيادة وبسهولة أيضاً.

الشيخوخة لا تقف عائقاً أمام كبار السن في قيادة السيارة، ولكن هذه المرحلة العمرية فقد تجلب لأجسادهم بعض التغيرات التي قد تؤثر على مهارة القيادة لديهم.

  • المفاصل والعضلات

مع مرور الوقت، قد تتصلب المفاصل، وتضعف العضلات، وقد يؤثر في أداء المهام المطلوبة أثناء القيادة مثل تحريك الرأس للنظر الى الخلف، وإدارة المقود بسرعة، أو الضغط على دواسة الفرامل.

  • الرؤية والسمع

قد يحصل تدهور في الحواس البصرية والسمعية مع تقدم العمر، مما يدعي الحاجة لوجود إضاءة إضافية للحصول على رؤية واضحة.  غير أن الضوء الشديد والمزعج الصادر عن الشمس والذي يصعب الرؤية " الابهار" قد يؤثر على كبار السن، ويشعرهم بالانزعاج منه أكثر من ذي قبل، لاسيما وأن  أضواء الاشارات المرورية أيضاً يمكن أن تحدث نفس التأثير. كما أن الرؤية المحيطية للمكان يمكن أن تصبح أضيق. وقد تظهر أمراض قد تؤثر سلباً على العينين، ومن بينها أمراض الساد ( كاتاراكت – Cataract)، الزرق أو المياه الزرقاء (الجلوكوما Glaucomaوالضمور البقعي AMD.

  • بطء ردات الفعل

يمكن أن تصبح ردود أفعال كبار السن أبطأ من ذي قبل بسبب تأثير العمر. غير أن فترة انتباههم يمكن أن تقصر، وقد يصعب عليهم القيام بمهمتين في وقت واحد. وكل هذه التغييرات طبيعية في مرحلة الشيخوخة، ولكنها قد تظهر أثناء القيادة.

  • مرض الزهايمر

مرض الزهايمر الذي يؤثر في مرحلة الشيخوخة قد يغير التفكير والسلوك لدى المصابين به، لاسيما وأن الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر قد ينسون الطريق، أو حتى كيفية تشغيل السيارة بأمان. ويكونون أكثر عرضة لارتكاب الأخطاء على الطريق وأثناء القيادة، والتورط في الحوادث. ومع ذلك، وفي المراحل المبكرة من مرض الزهايمر يمكن الاستمرار في القيادة، مع إشراف وانتباه المقربين. وإذا كان لديكم سؤال حول مقدرة الشخص المصاب بالزهايمر في قيادة السيارة، يمكنكم الاستعانة بالطبيب المتخصص.

  • أمراض تلازم كبار السن

هناك بعض التغييرات التي يمكن أن تحدث في أي عمر، وقد تظهر العديد من الأمراض الشائعة والتي تطال كبار السن ومنها مرض السكري، والتهاب المفاصل ومرض باركنسون Parkinson. ويمكن لهذه الأمراض أن تصعب عملية القيادة لدى كبار السن، غير أنه يمكن لبعض الحالات الأخرى التي قد تظهر في مرحلة الشيخوخة مثل الشعور بالاكتئاب، وقلة النوم، وظهور اثار لحدوث سكتة دماغية، أن تؤثر بشكل سلبي على القيادة كبار السن. كما أن استخدام جهاز تنظيم ضربات القلب، أو الرجفان أثناء القيادة، قد يؤثر بشكل سلبي على طبيعة القيادة لأنه يمكن أن يحدث عدم انتظام في ضربات القلب أوالشعور بالدوخة.

الفحوصات الطبية في مرحلة الشيخوخة

 

نصائح لقيادة السيارات الذكية

وحرصاً على سلامة كبار السن، وممن يرغبون في قيادة السيارة في سن متقدم، نضع بين أيديكم بعض النصائح الوقائية لقيادة السيارات الذكية ومنها:

التخطيط المسبق

التخطيط المسبق للممرات والمسارات التي قد تفضلون العبور منها، قد يسهل عليكم القيادة. ويعتمد التخطيط المسبق على ما يلي:

  • خططوا للسير فقط في الشوارع والطرقات التي تعرفونها.
  • تحركوا  إلى الأماكن التي يسهل الوصول اليها فقط والقريبة من منزلكم.
  • اختاروا المسارات التي تسمح في تجنب التقاطعات الخطيرة، والمنحدرات والمنعطفات الحادة.
  • إن كنتم تشعرون أن قيادتكم سيئة، سيروا ببطء.
  • لا تقودوا السيارة عندما تكونون متوترين أو متعبين.

أثناء القيادة:

وبعد التخطيط، ماذا تفعلون أثناء القيادة؟

  •  ضعوا دائماً حزام الأمان.
  •  تجنبوا استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة.
  • لا تشتتوا انتباهكم خاصة أثناء الاستماع إلى الراديو، أو التحدث مع الذين يجلسون إلى جانبكم.
  •  حافظوا على مسافة امنة وواسعة أثناء القيادة وابتعدوا عن السيارة التي أمامكم بمقدار مسافة سيارتين على الأقل.
  • إذا كنتم تقودون السيارة بسرعة وفي ظروف قيادة صعبة، زيدوا المسافة الامنة.
  • إذا سارت سيارة من خلفكم وبسرعة، فخففوا السرعة واسمحوا لها بالتجاوز عنكم.
  • استخدموا مانع البخار للحفاظ على الرؤية الجيدة في النافذة الخلفية.
  • اضيئوا الأنوار كل الوقت.

قواعد الأمان في المركبة

ننصحكم باتباع قواعد الأمان أثناء قياة المركبة وهي:

  • استخدموا المركبات التي تتواجد فيها المكونات التي تسهل القيادة: المقود الهيدراولي، والفرامل الهيدراولي، وناقل الحركة الأوتوماتيكي والمرايا الكبيرة.
  • تأكدوا من وجود أكياس الهواء في المركبة.
  •  تحققوا من أن المساحات سليمة، وقوموا باستبدالها عند الحاجة.
  • حافظوا على مصابيح الأضواء سليمة ونظيفة.
  •  إذا كان لديكم مشاكل في القدمين، قودوا سيارة تحتوي على دواسة الغاز، والفرامل اليدوية.

دورة تنشيطية

اجروا دورة تنشيطية كل بضع سنوات. بعض شركات التأمين تقلل من التكلفة للسائقين الذي يقومون بدورة تنشيطية. افحصوا في مدارس تعليم قيادة السيارات المحلية أين يمكنكم أن تجدوا دورة قريبة.

افحصوا الاثار الجانبية للأدوية.

يمكن لبعض الأدوية أن تؤثر على القيادة. وتشمل هذه الأدوية الحبوب المنومة، ومضادات الاكتئاب، ومضادات الهيستامين Histamine المخصصة للحساسية ونزلات البرد، ومسكنات الالام القوية والأدوية المخصصة لمرض السكري.

وإذا كنتم تأخذون نوع واحد أو أكثر من هذه الأدوية، اسألوا طبيبكم إذا كانت القيادة امنة بالنسبة لكم.

الحذر أثناء القيادة

ربما أنتم تعرفون ما هي ظروف القيادة الصعبة بالنسبة لكم وتحديداً أثناء القيادة ليلاً، وفي الطرق السريعة، وساعات الذروة، أو سوء الأحوال الجوية.  وحاولوا تجنب القيادة في هذه الحالات. السائقون الأكبر سناً أكثر عرضة للخطر عندما يكون هناك في الطريق تقاطعات، أو انعطافات دون إشارات مرور ومنحدرات، وعندما يكون هناك حاجة لإعطاء حق الأولوية وتغيير المسارات. يجب عليكم إيلاء اهتمام خاص لهذه الحالات أثناء القيادة.

هل حان الوقت للتخلي عن المقود؟

كل واحد منا يتطور في القيادة بشكل مختلف. ولا توجد وسيلة لتحديد ظروف القيادة. وكيف يمكنكم معرفة أنكم قد أصبحتم مؤهلين للقيادة، أو انه قد حان الوقت للتخلي عن المقود؟ الإجابات الصادقة على الأسئلة التالية سوف تساعدكم على اتخاذ القرار:

  • هل يقوم السائقون الاخرين بالتزمير لي أثناء القيادة؟
  •  هل تسببت في حوادث مؤخراً، ولو كانت بسيطة؟
  •  هل أشعر بالضياع أثناء قيادتي، وهل نسيت الطرق التي أعرفها؟   
  • هل يبدو لي أن السيارات الأخرى أو المشاة قد يظهرون أمامي فجأة؟
  • هل أفراد العائلة والأصدقاء قلقون من قيادتي؟
  • هل أنا أقود بشكل أقل من الأيام الأخرى، لأنني لا أثق بنفسي على الطريق كما كنت في الماضي؟

إذا كانت الإجابة "نعم" على معظم الأسئلة السابقة، فيجب عليكم أن تفكروا بجدية في التخلي عن مقود القيادة، واستخدموا وسائل النقل العامة وسيارات الأجرة والأقارب. وإذا كانت الإجابة "لا" على جميع الأسئلة، فلا تنسوا إجراء فحص النظر والسمع الروتينية.

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 31 مارس 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 19 سبتمبر 2016