كل شيء عن سرطانات الغدة الدرقية وأعراضها!

كل شيء عن سرطانات الغدة الدرقية وأعراضها! . الى أي مدى الموضوع خطير؟ كل الاجابات

كل شيء عن سرطانات الغدة الدرقية  وأعراضها!

ما هي الغدة الدرقية وما هي أهميتها؟

الغدة الدرقية, أو الثيروئيد (thyroid) موجودة في اسفل الرقبة وهي تفرز هرمونا يسمى التيروكسين, المسئول عن عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.

كيف يتم الكشف عن نقص نشاط الغدة الدرقية وأعراضها؟

عادة ما يكتشف ذلك بالصدفة، عندما يشعر المريض بوجود تورم في الرقبة. عندما يكبر التورم، فإنه قد يؤدي لشعور بعدم الارتياح في المنطقة، بحة في الصوت، صعوبة في التنفس أو البلع - وهذا يمكن أن يشكل علامة مشبوهة. في حالة الاشتباه بوجود تورم بحجم 1 سم أو أكثر، أو تورم مع اعراض مشبوهة، التوصية هي اجراء الخزعة في الغدة.

ما هي خزعة الغدة الدرقية؟

هذا هو فحص الذي يتم اجرائه في عيادة الطبيب، بواسطة الوخز بإبرة دقيقة (FNA – Fine Needle Aspiration)، وخلاله  تأخذ بحذر بعض العينات الصغيرة من نسيج الغدة. يتم إرسالها إلى المختبر، حيث يفحصها الطبيب المتخصص بعلم الأنسجة تحت المجهر لتشخيصها.

 وما هو هدف التشخيص؟

فقط الخزعة هي الدليل القاطع لوجود سرطان. حتى لو كان لدينا شك، لأي أسباب سريرية، بوجود سرطان (مثل: تورم في الرقبة، شك عند تحسس الورم من قبل الطبيب والشكوى من البحة في الصوت) - فقط الخزعة يمكنها أن تجزم ما اذا كان ذلك بالفعل سرطان، وما نوعه بالضبط.

هل هناك عدة أنواع من سرطان الغدة الدرقية؟

نعم، بالتأكيد. النوع الاكثر شيوعا، هو سرطان الغدة الدرقية الحليمي (Papillary thyroid carcinoma)، الذي يعتبر غير عنيف بشكل خاص. لدى الشابات تحت سن 45، ينجح الطب اليوم في شفاء 100٪ من الحالات تقريبا (في الطب لا يوجد 100٪ كاملة في أي شيء، بالطبع). لدى النساء الأكبر سنا، نسب الشفاء تنخفض قليلا.

أنواع أخرى من حالات الغدة الدرقية وأعراضها!

ورم أقل شيوعا بكثير يسمى سرطان الغدة الدرقية الكشمي (Anaplastic thyroid carcinoma) وهو عنيف جدا، حيث يضاعف حجمه كل بضع ساعات (!!)، وتوقعات تطور المرض سيئة للغاية، مع نسب شفاء متدنية. بالاضافة الى ذلك هناك نوعان فرعيان من سرطانات الغدة الدرقية، والتي هي أقل فتكا من السرطان الكشمي- ولكن ليست ذات احتمالات جيدة للشفاء مثل السرطان الحليمي.

في حال اكتشفنا سرطان في الغدة الدرقية - كيف نعالجه؟

العلاج الرئيسي هو الاستئصال الجراحي للغدة الدرقية. الجراحة هي غير كبيرة نسبيا (ليست مثل جراحة البطن لاستئصال البنكرياس، على سبيل المثال)، والتي تستغرق حوالي ساعة إلى ساعتين، وخلالها يقوم الجراح بقطع الأوعية الدموية المربوطة بالغدة، ويستأصلها بلطف من الرقبة. إذا كان هناك أيضا عقد ليمفاوية مشبوهة في المنطقة (التي قد يكون السرطان قد وصل اليها) – تستأصل هي أيضا. بعد التسرير في المستشفى لمدة 1-2 ليلة - يتم تحرير المريض الى المنزل.

هل تنهي العملية  كل شيء؟

تقريبا. ما عدى المراقبة المنتظمة لمدى الحياة، للتأكد من أن المرض لم يعد (نظريا، حتى بعد اجراء العملية الجراحية على يد جراح ماهر، يمكن بقاء خلية سرطانية واحدة في المنطقة- ومنها قد يتطور السرطان مرة أخرى)، من المتبع عادة اعطاء علاج لمرة واحدة بواسطة اليود المشع.

اليود المشع?!

بالضبط. فخلايا الغدة الدرقية حساسة جدا لليود، ويمكنها تركيز الكثير من اليود داخلها – أكثر من كل الخلايا الأخرى في الجسم معا. بحيث يتم وضع "صاروخ ذكي" مشع على اليود، وبذلك فأنه يقتل الخلايا السرطانية. اليود المشع هو مركب أساسي في علاج سرطان الغدة الدرقية وأعراضها منذ أكثر من 50 عاما، ومنذ 30 عاما نشرت في الأدبيات الطبية دراسات تفصيلية التي أثبتت ان من تناولن اليود قللن من خطر عودة المرض.

كيف يتم ذلك؟

اليود يعطى للمريضة عن طريق الشرب، وفي الأيام التالية تكون المريضة مشعة قليلا - ولذلك تمنع من الاقتراب من الرضع, الأطفال والنساء الحوامل. أيضا يجب عليها عدم الاقتراب من أفراد الأسرة لمسافة تقل عن 3 أمتار. بعد ذلك تعود إلى العيادة، يتم قياس الإشعاع المنبعث منها بواسطة عداد غايغر - ثم ينتهي العلاج .

ماذا عن الهرمونات التي تفرزها الغدة؟

يمكن العيش بشكل جيد من دون الغدة الدرقية - ولكن يجب أخذ الأدوية والهرمونات التي وصفها الطبيب المتخصص في الغدد الصماء في وقتها، وإجراء فحوص المتابعة الدورية.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 13 أغسطس 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 أغسطس 2014