كل شيء عن ضعف النظر!

يمكن أن يكون ضعف النظر، وراثيا، نتيجة لمرض او إصابة ويتطلب التعامل معه تكيفا خاصا. كل ما اردتم معرفته عن ضعف الرؤية في المقالة التالية.

كل شيء عن ضعف النظر!

ضعف النظر هي مشكلة في الرؤية  لا يمكن معالجتها كاملا عن طريق وضع النظارات، العدسات اللاصقة، الأدوية، العلاج بالليزر او الجراحة.

يتم تعريف الحالات التالية كضعف في النظر:

  • رؤية 20/70 في العين الافضل.
  • تقلص حاد في مجال الرؤية. فقدان الرؤية المحيطية ووجود نقاط عمياء هي مثال على فقدان المجال البصري.
  • العمى بدرجات متفاوتة.
  • العمى الكامل تقريبا.

ما الذي يسبب ضعف النظر؟

أمراض العيون هي سبب شائع لضعف النظر - إعتام عدسة العين، الضمور البقعي، ضمور العصب البصري بسبب مرض السكري، الزرق، التهاب الشبكية والحساسية للضوء. كذلك، الوراثة وإصابات العينين يمكن أن تسبب ضعف النظر.

تأثير ضعف النظر على الحياة اليومية

يمكن للأطفال والبالغين أن يعانوا من ضعف النظر، أحيانا بسبب عيب خلقي أو إصابة. الأطفال الذين يعانون من ضعف النظر قد يجدون صعوبة في تعلم المفاهيم وغالبا ما يحتاجون الى التدريب المكثف منذ سن مبكرة جدا. كما أنهم بحاجة إلى الدعم الاجتماعي والتنشئة الاجتماعية مع الأطفال الاخرين والكبار. ضعف النظر هو أكثر شيوعا لدى البالغين وكبار السن. فقدان الرؤية يمكن أن يكون صادما للغاية بالنسبة لهم ويؤدي إلى الإحباط والاكتئاب. فقدان القدرة على القيادة بحذر، القراءة بسرعة، مشاهدة التلفزيون أو العمل على الكمبيوتر يمكن أن يسبب للأشخاص الذين يعانون من ضعف النظر ،العزلة الاجتماعية والفعلية. وقد يجدون صعوبة في المشي بشكل مستقل في الشارع لقضاء احتياجاتهم والتسوق.

الكثير من الناس المصابين بضعف النظر يجدون صعوبة في كسب لقمة العيش. أجريت في الولايات المتحدة مؤخرا دراسة استقصائية ووجد أن 37٪ فقط من المصابين بضعف النظر والذين  تتراوح أعمارهم بين 21-64 كانت لديهم وظيفة عمل ثابتة. فقط 24٪ كانوا يعملون طوال العام. بين العاطلين عن العمل، 13٪ فقط منهم بحثوا جاهدين عن عمل والباقين تخلوا عن هذه الفكرة مسبقا. كما ان متوسط الدخل السنوي للشخص المصاب بضعف النظر في أي سن، كان أقل بنسبة 30٪ مقارنة مع الذين يتمتعون برؤية عادية من نفس الفئة العمرية. من بين الأشخاص ضعاف البصر وجد أن 30٪ كانوا تحت خط الفقر، مقابل 12٪ لدى ذوي الرؤية العادية.

كيفية التعامل مع ضعف النظر؟

إذا كنتم تعانون من ضعف البصر الذي يعيق أدائكم اليومي ويحرمكم من التمتع بالحياة، فإن الخطوة الأولى هي التوجه الى طبيب العينين المتخصص واجراء فحص العينين الشامل. ضعف البصر الذي لا يمكن إصلاحه بواسطة النظارات أو العدسات اللاصقة يمكن أن يكون أول علامة على وجود مرض خطير في العينين مثل التنكس البقعي، الزرق أو التهاب الشبكية. كذلك قد يكون ذلك علامة على تطور إعتام عدسة العين لديكم ويجب اجراء جراحة العينين لحل المشكلة.

أطباء العيون يمكنهم احالتكم إلى اختصاصي ضعف النظر، الذي يستطيع قياس مدى فقدان البصر وسبب ذلك، اعطائكم وصفة طبية لوسائل مساعدة مثل عدسات مكبره خاصة مناسبة لاستخدامات مختلفة أو التلسكوبات الثنائي - البصري. هناك اليوم أيضا برامج كمبيوتر  تبسط استخدام الكمبيوتر للأشخاص المصابين بضعف النظر بواسطة تكبير النص المكتوب أو سرد النص.

يمكن الاستعانة بوسائل مختلفة لتسهيل الحياة اليومية والأداء العام، مثل تكبير حجم النصوص، تسجيلات الكتب أو الأفكار بدلا من كتابتها على الورق، وسائل الإضاءة المساعدة ودليل خاص لتوقيع الشيكات والوثائق. وسائل الرؤية المساعدة الخاصة التي تشمل مرشحات الأشعة فوق البنفسجية والتي تساعد في التعامل مع الحساسية الخاصة للضوء. في بعض الحالات يجب أيضا الاستعانة بالدعم النفسي للتكيف مع الوضع الجديد أو الاستعانة بمدرب الحركة ليعلمكم كيفية التحرك لوحدكم رغم الضعف البصري.

 اقرؤوا ايضا...

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 26 يونيو 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 1 يوليو 2015