العلاج الطبيعي: أهم المعلومات حوله

هل تعاني من الألم أو من حالة مرضية تستدعي العلاج الطبيعي؟ إليك بعض الحقائق الهامة حول العلاج الطبيعي لمساعدتك على فهم أفضل لهذا العلاج.

العلاج الطبيعي: أهم المعلومات حوله

إن كنت ترغب بتلقي العلاج الطبيعي عليك بدايةً أن تتعرف أكثر على هذا العلاج وأي الحالات قد يناسب. أهم المعلومات والتفاصيل فيما يلي:

ما هو العلاج الطبيعي؟

العلاج الطبيعي (الفيزيوثيرابي- Physical therapy)، أو العلاج الفيزيائي، هو مهنة علاجية تتعلق بأداء الإنسان الوظيفي والحركة وزيادة القدرة الحركية الى أقصى حد ممكن.

يستخدم العلاج الطبيعي أساليب مختلفة لاستعادة توازن المريض النفسي والجسدي وتحسينه والمحافظة عليه، مع الأخذ بالحسبان التغيرات المتنوعة في الحالة الصحية للشخص المعالج.

يستند العلاج الطبيعي إلى أسس علمية قوية، ويعتمد على الخبرة المهنية السريرية وتحليل حالة المريض.

أين تجد المعالج الطبيعي المؤهل؟

غالباً فإنك ستجد الشخص المؤهل لعمل العلاج الطبيعي في مجموعة متنوعة من الأماكن والعناوين، وهذه أهمها:

  • عيادات طب العظام.
  • وحدات العناية المركزة.
  • في مجال طب الأطفال.
  • مع المرضى النفسيين.
  • أماكن إعادة التأهيل، لحالات مثل ما بعد السكتة الدماغية.
  • مراكز الصحة المهنية.
  • في مراكز علاج العضلات والهيكل العظمي في المستشفيات وخاصة.
  • في مراكز علاج المسنين.

العلاج الطبيعي هو علم يستند على المجالات الطبية التي ترى في الحركة عنصراً أساسياً لصحة ورفاهية المريض.

الشخص المعالج بواسطة العلاج الطبيعي يسعى لتحديد واستغلال قدرات المريض الحركية لتحسين صحته، والوقاية من المشاكل في المستقبل وإعادة تأهيله.

العلاج الطبيعي

المعالجون بالعلاج الطبيعي يؤمنون أنه من المهم جدا تحسين العوامل في مجال علم النفس والسلوك والمجتمع والتي تؤثر على المرضى.

فهم يحاولون اعادة المرضى إلى الأداء الوظيفي الكامل بقدر الإمكان لمساعدتهم على أن يكونوا مستقلين بقدر الإمكان.

مشاكل يعالجها العلاج الطبيعي

المعالجون بالعلاج الطبيعي يقومون بعلاج مجموعة متنوعة من المشاكل الجسدية، خصوصاً تلك المتعلقة بأمراض ومشاكل:

كما يمكن للمعالجين بالعلاج الطبيعي أن يعملوا وحدهم أو مع زملاء اخرين أو مع غيرهم من المهنيين من مجال الرعاية الصحية في طواقم متعدد التخصصات.

أمثلة على مجالات العلاج الطبيعي

الأمثلة على مجالات عمل المعالجين بالعلاج الطبيعي كثيرة وتشمل:

  • العلاج للمرضى الخارجيين، مثل علاج حوادث السير والإصابات الرياضية.
  • وحدات صحة المرأة، مثل العلاج بعد جراحات الجهاز التناسلي المختلفة لدى المرأة.
  • علاج المسنين ومشاكل تقدم السن، مثل: الحفاظ على الحركة والاستقلالية، إعادة التأهيل بعد السقوط، علاج مرض باركنسون وغيره.
  • إعادة تأهيل الأعصاب، كما في حالات محاولة استرداد حركات الجسم بعد حدوث السكتة الدماغية.
  • علاج الصدمة بمختلف أنواعها.
  • علاج المرضى النفسيين، مثل تقوية الثقة بالنفس لدى المرضى من خلال التمارين وحركات معينة.
  • علاج الأشخاص الذين يعانون من صعوبات في التعلم.
  • الصحة المهنية، أي دراسة عادات العمل والمشاكل الجسدية التي تسببها للموظفين.
  • القطاع الخاص.
  • التعليم.
  • العيادات الرياضية.
  • تقديم المشورة للمنظمات التطوعية.

هل يعالج العلاج الطبيعي الام الظهر؟

كشفت نتائج بحث نشر مؤخراً أن سلسلة من العلاجات الفيزيائية المتبعة للحد من الام الظهر ليست ذات جدوى أكثر من عملية التقييم والنصائح التي يقدمها المعالج الفيزيائي خلال جلسة واحدة فقط.

هذا البحث الذي أجري في بريطانيا اختبر 286 مريضا كانوا يعانون من الام الظهر بدرجة قليلة وحتى متوسطة لمدة تزيد عن 6 اسابيع.

فقد حصل قسم منهم على سلسلة من العلاجات الفيزيائية التي يوفرها نظام الصحة البريطاني، بينما حصل القسم الأخر على جلسة واحدة مع المعالج الفيزيائي شملت تقييماً لحالة المريض وبعض النصائح.

وتم فحص تطور المجموعتين بعد مرور 3 اشهر، 6 اشهر و 12 شهرا.

العلاج الطبيعي لالام الظهر

وقد أعطيت النتائج وفقا لتدريج من النقاط وضعت لمقاييس خاصة لفحص العجز الذي نتج عن الام الظهر، ووفقا لتقارير المرضى أنفسهم، وبعد انقضاء 12 شهراً لم يظهر أي اختلاف بين المجموعتين.

بالرغم من أن المرضى الذين تلقوا علاجاً فيزيائياً أشادوا به وقالوا أن العلاج ساعدهم بشكل بسيط، لكن على المدى البعيد ليست هنالك أية فائدة تجنى من هذه العلاجات.

وهنالك حاجة إلى بحث معمق أكثر للعلاجات الفيزيائية الأخرى قبل التوصل إلى استنتاج كهذا وتطبيقه على جميع العلاجات الفيزيائية.

فمثلاً، دروس الرياضة التي يتم تمريرها عن طريق المعالجين الفيزيائيين تعود بفائدة كبيرة، بينما العلاج بواسطة اليدين على طول العمود الفقري لم يظهر أي تحسن لا في مستوى الألم ولا حتى في مستوى الأداء. 

ملخص

وفقا للبيانات، فإن 9 من أصل 10 مرضى يشعرون بتحسن في الأعراض بعد العلاج الطبيعي. إن اختيار المعالج للعلاج الطبيعي ليس سهلا. يجب أن تجد المعالج الأمين، المصغي الذي يفهم مشاكلك وأهدافك.

بما أن العلاج الطبيعي غالباً ما تكون تكلفته كبيرة، فأنت بالتأكيد تريد أن تختار الشخص الذي يعطيك أفضل نتيجة ويكون صادقاً معك بخصوص عدد اللقاءات التي تحتاج إليها وطول مدة العلاج الطبيعي.

هناك معالجون متخصصون بالعلاج الطبيعي لمشاكل معينه، مثل علاج النساء بعد الحمل، الألم وغير ذلك.

من قبل منى خير - الثلاثاء ، 8 أكتوبر 2013
آخر تعديل - السبت ، 11 مايو 2019