كيف يمكن مكافحة السمنة المفرطة!

كان لا بد من تحرك سريع لتفادي هذا التسارع في زيادة عدد مرضى السمنة المفرطة في العالم، وقد أوعز الخبراء بضرورة مكافحة السمنة المفرطة بوضع بعض التوجيهات التي قد تحد او تمنع من تفشي هذه الظاهرة في المجتمعات المختلفة.

كيف يمكن مكافحة السمنة المفرطة!

ارتفعت معدلات الإصابة بالسمنة المفرطة في العالم حسب ما ذكر الخبراء في الدراسات التي أجريت مؤخراً، حيث تم وضع بعض المبادئ التوجيهية التي تحد من حدوث السمنة المفرطة والتي وصفها الخبراء بأنها سمنة مرضية ويجب مكافحتها. وقد تم الاعتراف بالسمنة المفرطة على أنها مرض من قبل منظمة الصحة العالمية في عام 1979 حسب ما ذكر خبراء مكافحة مرض السكري، حيث يعاني من السمنة المفرطة حوالي 4% من السكان ويرتفع لديهم مؤشر كتلة الجسم BMI ليصل إلى نحو 40 أو أكثر، وقد يصاحب السمنة أعراض لأمراض أخرى وقد يصل مؤشر كتلة الجسم لدى هؤلاء ما يقارب 35.

الإرشادات التوجيهية في مسألة مكافحة السمنة المفرطة والتي أقرها مجموعة كبيرة من الخبراء من مختلف التخصصات الطبية، استندت وفي جزء منها على بيانات منظمة الصحة الأمريكية، والتي نصت على أن 95% من الأشخاص يعانون من السمنة المفرطة المرضية، وقد ينجح البعض في تخفيض أوزانهم من خلال اتباع الحمية الغذائية، ولكن بالمقابل ومنهم من يفشل في الحفاظ على خسارة الوزن ولفترة طويلة من الزمن.

علاج السمنة والعمليات الجراحية 

وأكدت الجمعية الطبية الأمريكية في أعوام سابقة وتحديداً في كل من عام1991 وعام 2000، أنه يجب البحث عن علاج فعال قائم على إجراء العمليات الجراحية، والتي تضمن علاج  الأشخاص الذين يعانون من الأمراض التي قد تهدد حياتهم بفعل إصابتهم بالسمنة المفرطة. 

وفي ذات السياق، فقد أشار الخبراء إلى أن العمليات الجراحية المقترحة و التي تهدف إلى تقليل حجم المعدة لدى المريض بالسمنة، قد تحد من شعوره بالجوع، غير أنه أحياناً قد تحدث تأثيراً وتغييراً في امتصاص الجهاز الهضمي للمواد الغذائية المتناولة، مما يساهم هذا وبشكل إيجابي في مساعدة أصحاب السمنة المفرطة على تخفيض أوزانهم وبشكل كبير، أو في علاج بعض الأمراض المرتبطة بالسمنة، وهذا الأمر يتعلق بطبيعة الأمراض المزمنة المصاحبة للسمنة أو البدانة ومن هذه الأمراض : مرض السكري، ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وكذلك ارتفاع ضغط الدم، وتوقف التنفس أثناء النوم وقد تسبب هذه الحالة حدوث نوبات قلبية أو سكتات دماغية مفاجئة، وهذا يزيد من خطر حدوث الوفاة.

وعلاوة على ذلك، وفيما يتعلق بالعلاقة الرابطة ما بين السمنة  المفرطة ومرض السكري، فقد وجد الأطباء أنه في الحالات التي يتم فيها إجراء جراحة للمرضى الذين يعانون من زيادة الوزن الشديد بجانب إصابتهم بمرض السكري، فإن نسب السكر في الدم تنخفض حتى الشفاء التام من مرض السكري، وبمدة قصيرة من عمر العملية.

وبناءً لما ذكر سابقاً، فإن قرار إنشاء هيئة تضم العديد من الخبراء من مختلف التخصصات الطبية لهو بالأمر الصائب، وهذا يعكس أهمية اتجاه المنع والحد من حدوث السمنة المفرطة وتفشيها في المجتمعات العربية والغربية. لذا فإن صياغة المبادئ التوجيهية هو أمر مهم لتسهيل عملية العلاج والتشخيص الأولي للمرض وفي بعض الحالات يتم إحالة مرضى السمنة المفرطة إلى أطباء مختصين في أمراض القلب أوالسكري والسمنة.

تعرف على: أسباب السمنة المفرطة

وتقوم اللجنة التوجيهية المعتمدة من قبل الخبراء بتحديد المؤشرات والتوصيات الرئيسية الملائمة للموافقة على إجراء العملية الجراحية للتخلص من السمنة المفرطة. ويتم ترشيح الأفراد بناءً على المواصفات التالية :

1. يتم إجراء العملية الجراحية لمن حاول في الماضي وبعدة طرق التقليل من وزنه وفشل، لاسيما وأن وزنه في ازدياد.

2. ومن بلغ مؤشر كتلة الجسم لديه 40 أو أكثر، أو حتى 35 وبمصاحبة أمراض أخرى بجانب السمنة المفرطة.  

3. في بعض الحالات، يمكن التفكير بحل جراحي للمرضى الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أقل من 35، والذين لديهم مرض قد يتحسن بشكل ملحوظ بعد إجراء الجراحة، مثل وجود مرض السكري من النوع 2، أومتلازمة التمثيل الغذائي، أو توقف التنفس لديهم أثناء النوم، وأنواع مختلفة من مرض  السرطان، والتهاب المفاصل، ومشاكل الخصوبة وغير ذلك.

4. نوع الجراحة المناسب للمريض يتم تحديده وفقاً لعمر المريض، والعادات الغذائية، ونمط حياته، ومدى استجابته للعلاج، وكذلك بناءً على حالته الصحية والأمراض المصاحبة للسمنة المفرطة.

وبعد اكتمال المواصفات والشروط لإجراء العملية الجراحية، فقد يقوم الأطباء بتقديم جميع المعلومات المتعلقة بالعملية وبما في ذلك التكلفة المالية اللازمة دفعها لاستكمال الجراحة. ويذكر أن قبل اختيار الحل الجراحي فيتم تقدير حالة الشخص الذي يعاني من السمنة المفرطة المرضية من قبل فريق متعدد من الخبراء والمختصين فيما في ذلك الطبيب الذي سيجري العملية للمريض، بجانب الطبيب النفسي أو المعالج النفسي، والطبيب الباطني أو الغدد الصماء، وكذلك الممرضة وأخصائي التغذية.

ولن يتوقف العلاج هنا، وبعد إجراء العملية الجراحية لعلاج السمنة المفرطة، فقد يحتاج المريض إلى مواصلة العلاج والمتابعة طوال حياته، وعليه زيارة الفريق المعالج ومتعدد التخصصات، و لمدة 3 زيارات على الأقل، وهذا الأمر يطبق في السنة الأولى بعد إجراء العملية الجراحية.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 26 أبريل 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 26 أبريل 2016