علاج تشققات الجلد وعلامات تمدده

الكثير منا يعانون من تشققات الجلد وعلامات تمدده. سواء تلك التي ظهرت نتيجة لانخفاض حاد في الوزن، الوراثة أو الحمل. هل من الممكن التخلص منها؟ الإجابة عن هذا السؤال المقلق في المقالة التالية:

علاج تشققات الجلد وعلامات تمدده

الحمل، خسارة الوزن والعوامل الوراثية وغيرها، كلها عوامل قد تلعب دوراً في اصابتك بتمدد الجلد وتشققاته، دعنا نعرفك على الأسباب بشكل مفصل وكيفية الوقاية والعلاج:

ما هي علامات تمدد الجلد وتشققه؟

 الطبقة الوسطى من الجلد، الأدمة (Dermis)، تمتلك خصائص المرونة التي تسمح للجلد بالعودة إلى وضعه الطبيعي بعد شده، قرصه أو الضغط عليه. ومع ذلك، عندما يخضع الجلد لشد متكرر أو تمدد كبير، فانه لا يعود الى وضعه الطبيعي. السبب لذلك - يوجد ألياف مرنة في طبقة الأدمة ولكن عندما تتمزق بسبب الشد الزائد أو تكرار التمدد فيظهر ما يشبه تشققات في الجلد، كما يظهر الجلد مرتخياً.

الإفراط في شد الجلد يؤدي إلى ظهور خطوط بلون أرجواني أو وردي على الجلد، المعروفة باسم علامات التمدد. عندما تتكون علامات التمدد لأول مره، فهي تظهر بلون بارز نسبيا ولكن اللون يتلاشى مع مرور الوقت. ومع ذلك، فالنسيج المخطط يبقى كما هو. علامات التمدد تظهر أحيانا على الفخذين، الأرداف، الذراعين (وخاصة بالقرب من الإبطين)، على البطن والصدر.

أسباب تشقق الجلد

قبل محاولة التخلص من تشققات الجلد وعلامات التمدد، الخطوة الأولى هي تحديد ما هو سبب حدوثها:

  • الحمل.
  • زيادة وانخفاض الوزن المتكرر.
  • استخدام الكورتيزون (Corticosteroids) لفترة طويلة.
  • النمو السريع، وخاصة خلال فترة المراهقة.
  • زيادة كبيرة في كتلة العضلات، وخاصة في اليدين والقدمين.
  • الاضطرابات الوراثية، مثل متلازمة مارفان أو متلازمة إهلرز-دانلوس- Ehlers–Danlos
  • استخدام الاستروئيدات لفترة طويلة.

صورة لعلامات التمدد والتشقق على الجلد

علاج تشققات الجلد

باستثناء المشكلة الجمالية، فتشققات الجلد وعلامات التمدد لا تشكل أي خطر ولا تتطلب التدخل الجراحي أو التجميلي. ولكن إذا كنتم منزعجين بسبب ظاهرة علامات التمدد على جسمكم، هل من الممكن بالفعل التخلص منها؟

كريم التريتينوئين:

 علامات التمدد الجديدة نسبيا يمكن علاجها بواسطة كريم التريتينوئين، الذي يساعد على إعادة بناء الكولاجين ويمكنه أن يساعد في شفاء الجلد. ولكن هذا الكريم يكون فعالا فقط إذا استخدمتموه في الأسابيع الستة الأولى بعد ظهور علامات التمدد. النساء الحوامل – لا ينبغي أن يستخدمن كريم التريتينوئين. والسبب هو أن تأثير كريم التريتينوئين على الجنين لا يزال مجهولا للعلم.

العلاج بواسطة ومضات من أشعة الليزر

هذا العلاج يشجع على نمو الكولاجين والالاستين ويمكن أن يساعد في تغيير نسيج علامات التمدد الجديدة. يتكون العلاج من إعطاء ومضات من الضوء القوي ولا يؤثر على الطبقات الخارجية من الجلد، وإنما يشكل ضررا محدودا وموجها لحامل اللون أو المجموعة اللونية (chromophore) - مكونات كيميائية بين الجزيئات، والموجودة في طبقة الأدمة. العلاج يعمل بشكل أفضل على علامات التمدد الجديدة.

ماذا عن تشققات الجلد وعلامات التمدد القديمة؟ - فيما يلي بعض الطرق  لإخفائها بشكل جزئي على الأقل:

1-الخدوش المجهرية في طبقة الأدمة:

جرح الجلد بشكل خفيف بواسطة بلورات، مع شفط الجلد الى أعلى. هذا يؤثر فقط على الطبقة الخارجية للجلد ويشجع نمو الجلد الجديد.

2- الليزر الاكسيميري:

يشجع تطور الميلانين الجديد في علامات التمدد ويساعد في موازنة لون الجلد.

3-التقشير الكيميائي بواسطة استخدام حمض الجليكوليك:

فعال لعلاج علامات التمدد القديمة والجديدة  وتشققات الجلد على حد سواء. العلاج هو نوع من الجراحة التي تتم من قبل طبيب الأمراض الجلدية. في البداية يقوم الطبيب بتطهير المنطقة ومن ثم يضع محلولا كيميائيا على الجلد لإحداث جرح متعمد في الجلد وبذلك يشجع نمو الجلد الجديد.

4-الكريمات والعلاجات المنزلية:

هناك عدد من الكريمات في السوق، مثل زبدة الكاكاو، زبدة الشيا وفيتامين E التي يمكن تجريبها في المنزل. لنكون صادقين - استخدامها لا يفيد لعلاج علامات تمدد الجلد. هذه الكريمات رائعة لترطيب الجلد ويمكن أن تشجع تلاشي اللون الأرجواني لعلامات التمدد، ولكنها لا تخفي تشققات الجلد  والعلامات نفسها. وتشمل العلاجات الأخرى الشائعة استخدام زيت الزيتون، حامض الفواكه، كمادات الطحالب البحرية والأدوية الشمولية الأخرى، التي لم يتم بعد تحديد مدى فعاليتها.

يمكن التخفيف قليلا من علامات التمدد بواسطة الكريمات، وهذا يتعلق بعدد من العوامل، ربما يمكنكم التخلص منها عن طريق الجراحة. للأسف، لا يوجد أي علاج  يمكنه اخفاء تشققات الجلد وعلامات التمدد تماما.

من قبل ويب طب - الأحد ، 9 نوفمبر 2014
آخر تعديل - الاثنين ، 2 أكتوبر 2017