لا تفعل هذه الأمور في رأس السنة: عادات غير صحية نبدأ بها 2017!

الليلة، نودع عاماً ونستقبل عاماً جديداً. كلنا يحلم بما يحضره العام الجديد لنا من خير وسعادة وحب وصحة، وكلنا ننظر إلى العام الفائت مودعين، راغبين أن يكون تمهيداً لفترة قادمة أجمل. البدايات الجديدة ليس بالضرورة أن تبدأ في اليوم الأول من العام، ابدأ بها في ليلة رأس السنة.

لا تفعل هذه الأمور في رأس السنة: عادات غير صحية نبدأ بها 2017!

في هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح التي سوف تساعدكم على قضاء ليلة رأس سنة صحية.

  • احذر من مواقع التواصل الاجتماعي!

  1. في السنوات الأخيرة، أشارت العديد من الدراسات إلى أن الإفراط في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي -خاصة في ليالي تعم فيها الاحتفالات مثل عيد الميلاد (Christmas) ورأس السنة- قد يسبب مشاعر سلبية من اكتئاب وإحباط وغيره، فإذا كنت وحيداً في رأس السنة، تجنب مواقع التواصل الاجتماعي لكي لا تشعر بالحزن عند رؤية صور عائلات أصدقائك المجتمعة والمحتفلة بالعام الجديد (شاهد: كيف تتجنب الأكل العاطفي!).
  2. حذرت دراسة صادرة عن جامعة كوبنهاغن (University of Copenhagen) من الإفراط في تصفح الفيسبوك  بصمت، أو بكلمات أخرى دون التفاعل مع منشورات أصدقائك، وتنصح هذه الدراسة بأخذ فترة راحة من تصفح الفيسبوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعية، ونحن في ويب طب ننصحك بفعل ذلك خاصة في ليلة رأس السنة، لما قد تحمله هذه الليلة من مشاعر مختلفة ومتناقضة، قد يزيدها التصفح السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي سوءاً.
  3. في دراسة نشرت في مجلة سايبرسيكولوجي (Cyberpsychology Journal)، وجد أن الأشخاص الذين يتفاعلون مع منشورات أصدقائهم على مواقع التواصل الاجتماعي بالعادة هم أشخاص أكثر إيجابية من أولئك الذين يكتفون بمراقبة منشورات مواقع التواصل الاجتماعي بصمت.

وبمناسبة العام الجديد، ننصحك بالتخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي لمدة أسبوع! ما رأيك؟ قد يكون الأمر صعباً ولكنه سيترك أثراً إيجابياً لا يمكن إنكاره على نفسيتك!

  • انتبه لما تتناوله من طعام!

عند التواجد مع اخرين، لن يكون من السهل مقاومة إغراءات الأجواء الاحتفالية والتي فيها الكثير من الأكل والشرب والصخب، فكيف تحتفل برأس السنة مع أصدقائك دون إفراط غير محمود العواقب؟ عن طريق التالي:

  1. لا تبدأ الاحتفال وأنت تشعر بالعطش: قبل أن تجلس على مائدة الطعام مع أحبتك، احرص على أن تكون قد شربت كمية كافية من المياه. هذا سوف يحد من قابليتك لالتهام كميات طعام تفوق حاجتك أو استهلاك مشروبات ضارة بكميات كبيرة. ولأن موائد الاحتفالات بالعادة تكون أطباقها عديدة ومتنوعة مع فاصل زمني بين كل طبق واخر يتم تقديمه، يفضل أن لا تأكل كثيراً في بداية الوجبة، بل كل بكميات قليلة لكي تستمتع بأطباق الطعام المختلفة. لذا إذا قدمت لك مقبلات، خذ منها قطعة فقط عندما تعرض عليك للمرة الأولى وارفضها عندما تعرض عليك ثانية وهكذا (اقرأ: تعرف على أسباب وطرق علاج التسمم الغذائي!).
  2. كل بعقلك أولاً قبل فمك: ونعني بهذا، انتبه على كل ما يدخل فمك، واستمتع به عن طريق مضغه جيداً، وتوقيت القضمات بحيث تسمح لنفسك بأخذ وقت كافي أثناء تناول الطعام لتشعر بالشبع مع استهلاك كميات طعام أقل. والهدف من هذا كله هو جعلنا نفرق بين الإشارات التي يبديها جسمنا دلالة على الجوع وتلك التي نشعر بها بسبب إشارات عصبية بحتة لا علاقة لها بالجوع وتجعلنا نطلب المزيد من الأكل دون حاجة فعلية له (مثل: تقلصات عصبية في المعدة، التعب والإرهاق النفسي والعقلي، وبعض أنواع الأدوية والحقن).
  3. قم باختيارات طعام صحية: ابدأ بذلك بمحاولة معرفة قائمة الطعام في مكان الاحتفال قبل الذهاب إليه، لكي تقوم بخياراتك الصحية مسبقاً، ونعني بذلك استبدال وتفضيل بعض الأنواع على أنواع أخرى، فمثلاً تجنب السلطات بأنواعها واللحوم الحمراء، حاول أن يقتصر طعامك على المأكولات البحرية والدواجن، وتناول الخضار المطهوة أو النيئة، فهذه أقل في السعرات الحرارية. وحين يحين وقت تقديم الحلوى،  قم باختيار أصغر قطعة، أو ببساطة اكتفي بتناول حبة فاكهة (اقرأ: حان الوقت للتعرف على فوائد الفواكه للأسنان)!
  4. تحدث أكثر، كل أقل: الأجواء الاحتفالية في المناسبات التي يجتمع فيها عدد كبير من الناس، وجدت لنمضيها سوية في الحديث والضحك وتبادل القصص والتجارب! لذا عليك أن تركز على الأحاديث التي تدور حولك، وعليك أن تولي ما يقوله الاخرون اهتماماً، وأن تشاركهم الحديث بدلاً من الانخراط في تناول الطعام.
  5. تجنب مواضيع النقاش المحرجة مع المحتفلين: أحياناً يقوم البعض بتناول الطعام بشراهة بسبب إثارة أحدهم لموضوع محرج أو مثير للضيق بالنسبة لهم أثناء الجلوس على مائدة الطعام، لذا تجنب إثارة أي نقاش قد يضايق أي شخص على المائدة، وإذا كنت أنت من تتم مضايقته، ضع الشوكة والملعقة جانباً وتحدث بصراحة عما ضايقك، أو استأذن الجالسين واترك المائدة.
  • نصائح قد تشجعك على البقاء في البيت للاحتفال بليلة رأس السنة!

إذا كنت تفكر بالخروج والاحتفال، هذه النصائح قد تغريك على الاحتفال في البيت! فالاحتفال في الخارج، سوف يجعلك تواجه التالي:

  1. غالباً سترتدي ملابس احتفالية غير مناسبة لهذه الليلة الباردة من السنة، فمن يرتدي ملابس دافئة ومريحة وثقيلة في مثل هذه الليلة؟ المعظم لا يفعل ويكتفي بملابس خفيفة لأنها تبدو أكثر أناقة، مع العلم أن بعض أماكن احتفالات رأس السنة تكون بالخارج، وقد يضطر الشخص للانتظار في صف طويل لكي يستطيع الدخول إلى المكان الاحتفالي الذي حجز فيه ليحتفل مع أصدقائه. من منا يرغب باستقبال العام الجديد بسعال وكحة ونزلة برد؟ لا أحد (اقرأ: 10 نصائح لعلاج الانفلونزا بشكل ناجع)!
  2. سوف تمضي اخر ليلة في السنة في مكان ربما لن تستطيع فيه سماع أي من أصدقائك بسبب الصخب! لذا، أليس من الأفضل أن تكون في تلك اللحظة جالساً في منزلك الهادئ مع عدد من أصدقائك أو أفراد عائلتك، بثلاجة ملأى بالطعام الشهي، في جو هادئ تستطيعون فيه سماع الاخرين وهم يتحدثون دون تشويش أو ضجة خارجية!
  3. العودة إلى المنزل ستكون بمثابة عذاب! قد تمضي أمسيتكم الاحتفالية بشكل جميل، ولكن حين يأتي وقت العودة للمنزل قد تواجه صعوبة شديدة في المواصلات، خاصة في الأماكن والدول التي تكون شوارعها مزدحمة في مثل هذا الوقت من العام، بل وقد تزداد فرص تعرضك لحادث سير أو سرقة أو غيرها! كم يبدو البقاء في المنزل جميلاً عند التفكير في الأمر من هذه الزاوية.

عاماً جميلاً نتمناه لكم!

من قبل رهام دعباس - السبت ، 31 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 2 يناير 2017