ضعف الدورة الدموية: دليلك الشامل

هل تُعاني من خدر الأطراف وبرودتها؟ هل تشك أنك تُعاني من ضعف الدورة الدموية ونقص في التروية؟ إذًا تابع المقال لتتعرف على أبرز التفاصيل.

ضعف الدورة الدموية: دليلك الشامل

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن ضعف الدورة الدموية:

ماذا يقصد بالضعف الدورة الدموية؟

ضعف الدورة الدموية يعني حدوث تباطؤ بحركة الدم في الجسم، مما يسبب العديد من المشكلات الصحية لعدم وصول التغذية بكافة العناصر الغذائية المختلفة والأكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة.

في حال المعاناة من أي مشكلات مرتبطة بالدورة الدموية ولم يتم علاجها بالوقت المناسب يمكن أن تلحق أضرار جسيمة بالقلب والدماغ والكلى وغيرها من الأجهزة الحيوية المختلفة.

أعراض ضعف الدورة الدموية

في ما يأتي أهم المؤشرات والأعراض التي تدل على ضعف الدورة الدموية:

1. الإعياء والتعب المستمر

الشعور المستمر بالتعب والإجهاد قد يكون مرتبط في كثير من الأحيان بمشكلات ضعف الدورة الدموية، حيث أن عدم وصول الدم بكميات كافية إلى الأعضاء المختلفة للجسم يعني عدم وصول المواد المغذية والأكسجين إلى الخلايا، والذي قد يكون له تأثير كبير على العضلات وعملها، وقد يسبب ضيق التنفس وعدم القدرة على التحمل.

2. خدر في اليدين والقدمين

الإحساس بالتنميل أو الخدر في أحد أطراف الجسم يمكن أن يكون مؤشر إلى وجود مشكلات في الدورة الدموية، كما أنه أحيانًا قد يكون نتيجة لمشكلات أخرى مختلفة عن ضعف الدورة الدموية، مثل:

  • نقص فيتامين ب12 (Vitamin B12).
  • نقص المغنيسيوم.
  • الإحساس بالبرد.
  • الضغوطات العصبية.
  • الضغط المستمر على اليدين والقدمين.
  • عرض لمرض السكري، ولمرض التصلب المتعدد أو لمشكلات الغدة الدرقية.

للتأكد من أن خدر اليدين والقدمين ناتج من ضعف الدورة الدموية وليس من أي مشكلات أخرى يجب مراجعة الطبيب فورًا، وعمومًا هي حالات مرضية تحتاج العلاج.

3. تورم الأطراف السفلية

تورم أجزاء الجسم السفلية، مثل: القدمين، والكاحلين قد يكون أحد المؤشرات على الإصابة بمشكلات ضعف الدورة الدموية، إذ أن نقص تدفق الدم يجعل الكلى غير قادرة على عملية حفظ السوائل في الأوعية الدموية، وفي هذه الحالة تتجمع السوائل في الأنسجة المحيطة بها مسببة الانتفاخ والتورم.

يتميز التورم الناتج من ضعف الدورة الدموية ببقائه لفترة طويلة من الزمن.

في حال المعاناة من هذه المشكلة ينصح برفع القدمين فوق مستوى القلب، وبمجرد أن تتحسن الدورة الدموية يقل التورم ويختفي.

4. برودة الأطراف

دورة دموية قوية تعني الحفاظ على درجة حرارة الجسم طبيعية، وفي حال ضعف الدورة الدموية فإن هذا يعني عدم وصول الدم بشكل كافي إلى الأطراف مما يؤدي إلى برودة القدمين واليدين.

5. الإصابة بالدوالي

يمكن أن تكون الإصابة بالدوالي ناتجة عن ضعف الدورة الدموية وتدفق الدم إلى الأطراف السفلية، فتدفق الدم غير الطبيعي للأوردة قد يؤدي أن تصبح الأوردة ملتوية، ومتورمة، وأكثر وضوحًا.

عادةً يرافق الدوالي الحكة، والألم، والأرق، والثقل، والإحساس بحرقة في الساقين.

5. عدم القدرة على الانتصاب

عدم وصول الدم بكميات سليمة إلى الجهاز التناسلي وأعضائه يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في الإحساس بالمتعة والإثارة، كما قد يؤثر على قدرة الانتصاب لدى الرجل.

7. ضعف في الجهاز المناعي وبطء التئام الجروح

في حال لم يكن تدفق الدم كما يجب فإن الجهاز المناعي يتأثر بنقص الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم لمحاربة العدوى ومسبباتها، مما يؤدي إلى أن تصبح عملية التئام الجروح أصعب، ويصبح شفاؤها أبطىء.

أسباب ضعف الدورة الدموية

إن عدم وصول الدم بكميات كافية لأعضاء الجسم وهو ما يعرف بنقص التروية قد يكون ناتج عن عدة أسباب أكثرها شيوعًا هو تصلب الشرايين وأمراض الشرايين الطرفية، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من العوامل التي ترفع خطر الإصابة بضعف الدورة الدموية، ومن أبرزها الاتي:

  • مرض السكري.
  • أمراض القلب.
  • السمنة.
  • اضطرابات الأكل.
  • تجلط الدم.
  • شرب الكحول.
  • الحمل.
  • التدخين.

علاج ضعف الدورة الدموية 

في حال وجود مشكلة صحية أو أحد العلامات والمؤشرات المرتبطة بضعف الدورة الدموية فإنه ينصح بالاتي:

  • التوجه فورًا لاستشارة الطبيب، فبدء العلاج بنفس اللحظة مهم جدًا لتجنب أي من الحالات الصحية الخطيرة، مثل: السكتة الدماغية، والنوبات القلبية، وحتى خطر الوفاة.
  • ممارسة رياضة المشي لمدة 20 دقيقة على الأقل يوميًا.
من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 20 فبراير 2017
آخر تعديل - السبت ، 17 أبريل 2021