ماذا تعرف عن اختبار توسع المهبل

من الطبيعي اجراء اختبار توسع المهبل ابتداءً من الأسبوع 36 من الحمل لتحسس عنق الرحم ومدى اتساعه، تعرفي في هذا المقال على أهم المعلومات حول اختبار توسع المهبل.

ماذا تعرف عن اختبار توسع المهبل

يطلق البعض تسمية اختبار توسع المهبل على اختبار توسع الرحم، إليكم أبرز التفاصيل عنه:

اختبار توسع المهبل

اختبار توسع المهبل هو اختبار يساعد الطبيب بفحص عدد السنتيمترات المتوسعة في عنق الرحم للمرأة الحامل، وما إذا كان عنق الرحم أصبح رقيق أم لا. 

خلال المرحلة الأولى من المخاض يفتح عنق الرحم (Cervix) وهو الجزء السفلي من الرحم الذي يكون مغلق بإحكام لمنع دخول أو خروج شيء من الرحم، لمرور رأس الطفل الذي يبلغ طوله حوالي 10سم لمعظم الأطفال الناضجين. 

يساعد اختبار توسع المهبل الطبيب بتحديد مدى اتساع عنق الرحم وموضع الطفل، الأمر الذي قد يساعد في تحديد متى يبدأ المخاض. 

متى يتم اجراء اختبار توسع المهبل؟

قد يتم إجراء اختبار توسع المهبل في الأسبوع 36 أو 38 أو حتى في 39 من الحمل، وقد لا يتم إجراءه حتى يبدأ المخاض.  

وذلك لان عنق الرحم يمكن أن يتوسع بشكل بطيء على عدة أسابيع، وقد يمتد ويتوسع مرة واحدة في يوم الولادة.  

لماذا يتم إجراء اختبار توسع المهبل

يسمح اختبار توسع المهبل للطبيب بما يأتي: 

  • اكتشاف مقدار انفتاح عنق الرحم، ويعد 10 سم هو الأوسع. 
  • اكتشاف المسافة التي قطعها الطفل لقناة الولادة. 
  • التحقق من تسرب السوائل من المهبل باستخدام منظار معقم، وفي حال وجود سائل سيتم اختباره لتحديد ما اذا كان السائل المحيط بالجنين وهي علامة تدل على تمزق الكيس الأمنيوسي. 

كيف يتم إجراء اختبار توسع المهبل؟

يكون اختبار توسع المهبل كالتالي: 

  1. يقوم الطبيب بإدخال إصبع السبابة أو الأصبع الأوسط في المهبل بعد التأكد من نظافة الأصابع جيدًا. 
  2. يدفع الطبيب الأصابع بعمق للوصول إلى عنق الرحم، حيث يقع عنق الرحم في نهاية قناة الولادة، ويراعي الطبيب عدم الضغط أو الوخز لتجنب الكدمات وتمزق الكيس الأمينوسي (Amniotic sac)، في حال توسع عنق الرحم يمكن للطبيب الاحساس بالكيس الأمنيوسي وكأنه كيس مملوء بالماء. أما في حال كان التوسع 10 سم يمكن للطبيب الاحساس برأس الطفل. 

يشير دخول إصبع واحد إلى توسع بمقدار 1سم، بينما يشير الأصبعين إلى 2سم وهكذا، ويعد التوسع بمقدار 3 أو أكثر علامة على المخاض. 

مخاطر اختبار توسع المهبل

تعد أكثر المشكلات شيوعًا لاختبار توسع المهبل هي الألم وعدم الراحة. 

كما يزيد اختبار توسع المهبل من خطر الأصابة بالعدوى، وذلك لأن الفحص الداخلي قد يدفع البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل إلى أعلى باتجاه عنق الرحم. 

ويزيد اختبار توسع المهبل من خطر تمزق الأغشية نتيجة الضغط المفرط على عنق الرحم.  

هل اختبار توسع المهبل مؤلم؟

يختلف الأمر من امرأة لاخرى، قد تجد بعض النساء الأمر غير مؤلم، وقد تجد غيرهن من النساء الأمر مؤلم للغاية. 

بعد أن تعرفتي على اختبار توسع المهبل، تعرفي على مراحل المخاض.

ما هي مراحل المخاض 

ينقسم المخاض إلى عدة مراحل، وهي كالتالي: 

  • المرحلة الأولى: وتشمل هذه المرحلة: 
    1. المرحلة الكامنة من المخاض: لا تكون الانقباضات قوية ومنتظمة في هذه المرحلة.  
    2. المرحلة النشطة من المخاض: تبدأ هذه المرحلة بمجرد اتساع عنق الرحم إلى 5 أو 6 سم، كما تبدأ الانقباضات ان تكون أطول وأقرب وأقوى. 
  • المرحلة الثانية من المخاض: تبدأ المرحلة الثانية عندما يتوسع عنق الرحم إلى 10 سم.، لا يعني هذا التوسع أن الطفل سيولد على الفور، قد يحتاج الطفل وقت للتحرك إلى أسفل قناة الولادة ليكون جاهزًا للولادة، وتكون الولادة في هذه المرحلة.
  • المرحلة الثالثة من المخاض: تخرج المشيمة في المرحلة الثالثة من المخاض. 
من قبل د. بيسان شامية - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 فبراير 2021