ما الذي يقتل متعه الجنس بين الزوجين؟

الحياة الجنسية السليمة ومتعه الجنس هي حجر أساس في العلاقة الزوجية الناجحة. الحياة الجنسية قد تتدهور خلال حياتنا مما يؤدي إلى نشوء صعوبات في الحياة الزوجية وتوتر كبير بين الزوجين.

ما الذي يقتل متعه الجنس بين الزوجين؟

على الرغم من الحب الكبير الموجود بين الزوجين، من الممكن أن تظهر في بعض الأحيان أزمة في حياتهما الجنسية. هنالك بعض العوامل الأساسية لانخفاض الرغبة الجنسية وانسحاب متعة الجنس مثل: الاكتئاب - وأيضًا أدويته التي يمكن أن تؤدي إلى هبوط الرغبة الجنسية - التصور السلبي للجسم، الولادة وعوامل أخرى.

ما الذي يقتل متعه الجنس؟

التوتر النفسي - هنالك بعض الأشخاص الذين يستطيعون العمل تحت ظروف التوتر والضغط، ينجحون في إدارة حياتهم بشكل جيد حتى عندما يزداد الضغط حولهم. ولكنهم، في أغلب الأحيان، لن يشعروا بالرغبة في ممارسة الجنس عند العيش تحت ظروف ضغط وتوتر. المشاكل المالية، العناية بفرد مريض من أفراد العائلة، وعوامل ضغط أخرى يمكن أن تقلل من الرغبة الجنسية. لكي تحافظوا على الحياة الجنسية ومتعة الجنس في ظروف الحياة المليئة بالضغط والتوتر أيضًا، من المفضل تعلم الأساليب الناجعة للحفاظ على الأداء الجنسي في ظروف الضغط من مستشار متخصص في تحسين العلاقة الزوجية أو من الطبيب المعالج.

مشاكل في الحياة الزوجية - المشاكل غير المحلولة في الحياة الزوجية، هي إحدى  العوامل الأكثر شيوعًا لانخفاض الرغبة الجنسية - بالأخص لدى النساء وكذلك متعة الجنس. القرب العاطفي في العلاقة الزوجية هو مركب أساسي يحفز الرغبة الجنسية. الخلل في التواصل بين الزوجين، خيانة الثقة والعوائق الأخرى التي تنتهك العلاقة الحميمة - تضر بالرغبة الجنسية بشكل كبير.

الكحول - عندما نتناول مشروبا واحدا أو اثنين فهذا لا يؤدي دائمًا إلى تحسن في شعورنا. فالكحول يمكنها، من ناحية، أن تزيل بعض العوائق من حياتنا الجنسية، لكنها قد تؤدي، من ناحية أخرى، إلى تخدير الرغبة الجنسية. عندما يكون أحد الزوجين في حالة الثمالة - بالأخص إذا لم تكن هذه الحالة لدى الزوجين – فقد يؤدي ذلك إلى نفور الزوج الاخر منه جسديًا وفقدان الرغبة في ممارسة الجنس معه. حاولوا أن تصغوا لأزواجكم بالنسبة لشرب الكحول. إذا كانوا لا يشعرون بالراحة عندما تكونون ثملين، فيجب عليكم أن تحاولوا الامتناع عن ذلك من أجل حياتكما الجنسية.

النقص في ساعات النوم - ساعات النوم غير المنظمة أو ساعات النوم القليلة يمكن أن تضر بحياتكم الجنسية. التعب المتراكم نتيجة لقلة النوم يمكن أن يؤدي إلى فقدان الرغبة الجنسية وفقدان الطاقة اللازمة لممارسة الجنس. كذلك، فإن الليالي الطويلة بدون النوم بسبب حياة جنسية فعالة جدًا يمكن أن تؤدي في النهاية إلى تعب جسدي قد يؤدي إلى شعور بالإرهاق من الحياة الجنسية.

تكوين الأسرة - تكوين الأسرة بحد ذاته لا يضر بالرغبة الجنسية ومتعة الجنس، ولكن إن "قبض عليكم" أحد أولادكم خلال الممارسة فإنه من الممكن أن يضر هذا بالرغبة. قد تجد الأسرة صعوبة في بعض الأحيان في إيجاد وقت خاص للزوجين، وخاصة إذا كان الأولاد موجودين في الغرفة المجاورة. حاضنات الأطفال سوف تسعدن بمجالسة أطفالكم مقابل ربح بعض النقود، مما سيساعدكم على الحفاظ على حياتكم الجنسية. هل ولد طفل جديد للعائلة؟ استغلوا ساعات نومه لكي تجددوا حياتكم الجنسية.

تناول الأدوية - بعض الأدوية تؤدي إلى فقدان الرغبة الجنسية مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب، الأدوية لمعالجة ضغط الدم المرتفع، العلاج الكيميائي، الكوكتيل لمعالجة الإيدز، البروجسترون الاصطناعي وغيرها. تغيير جرعة دواء معين أو تغيير نوع الدواء من الممكن أن يحل المشكلة. إذا شعرتم بأن دواء معينا يضر برغبتكم الجنسية، لا تتوقفوا عن تناوله، ولكن استشيروا طبيبكم بخصوص هذا.

تصور الجسم - من الصعب الشعور بالجاذبية عندما لا نكون راضين عن صورة جسدنا، أو جسد شريكنا أو شريكتنا. عدم الرضا عن جسدنا يمكن أن يضر بحياتنا الجنسية. من الممكن المساعدة في مواجهة التصور السلبي للجسم عن طريق منح الزوج أو الزوجة شعورا إيجابيا جيدا ومساعدته على مواجهة الحرج الذي يشعر به بسبب جسده. إشعاره بأنه جذاب يمكن أن يحسن من رضاه عن جسده ويحسن من ثقته بنفسه وعندها ممكن أن تعاودوا ممارسة الجنس مع مصابيح مضاءة.

العجز الجنسي - العجز الجنسي هو مشكلة فيزيولوجية لدى الرجال تؤدي إلى عدم القدرة الجسدية على ممارسة الجنس نتيجة لعدم القدرة على الوصول أو الحفاظ على انتصاب العضو الذكري. من الممكن معالجة العجز الجنسي بواسطة وسائل فيزيولوجية، مثل تناول الأدوية، مما يمكن أن يساعد في تحسين صورة الذات وممارسة الجنس بشكل يومي واستعادة متعة الجنس.

مستوى التستوستيرون المنخفض - هرمون التستوستيرون الذكري يحفز الرغبة الجنسية. مع تقدم السن ينخفض مستوى هرمون التستوستيرون قليلًا. لا يفقد كل الرجال الرغبة في ممارسة الجنس عند إنخفاض مستوى التستوستيرون، ولكن هذه الظاهرة معروفة لدى العديد من الرجال.

الاكتئاب – الاكتئاب، وكذلك الأدوية التي تعالجه، من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية ومتعة الجنس. هبوط الرغبة الجنسية قد يكون أحد المؤشرات على الاكتئاب إذا لم نلاحظ المؤشرات الأخرى، أو إذا تجاهلناها.

سن اليأس - حوالي نصف النساء يبلغن عن انخفاض مستوى الرغبة الجنسية في فترة سن اليأس. فسن اليأس يكون مصحوبا بحصول تغيرات فيزيولوجية يمكن أن تؤدي إلى الضيق والشعور بعدم الراحة ومتعة الجنس عند الممارسة، كما في حالات جفاف المهبل، مثلا.

حجر الأساس في الحياة الجنسية الناجحة والموفقة هو: الحميمية. الحميمية ليست كلمة سرية للجنس، وإنما هي الطريق الأضمن للحياة الجنسية الجيدة، السليمة والمرضية. العناق، التعبير عن الحب بواسطة الكلمات، التدليك المهني والحديث – كلها تبني الحميمية بين الأزواج وكذلك تعزز الرغبة ومتعة الجنس.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 15 أبريل 2013
آخر تعديل - الأربعاء ، 21 يناير 2015