انقطاع الدورة الشهرية

Menopause

انقطاع الدورة الشهرية: الأسباب، والأعراض، والعلاج
محتويات الصفحة

يوجد العديد من التسميات لسن انقطاع الدورة الشهرية، ومنها: سن انقطاع الطمث، وسن الأمان، وسن الضهي، وسن اليأس، وسن الإياس.

لكل من هذه الأسماء خلفيات طبية ولغوية واجتماعية، ففي حين كان الاسم المستعمل قديمًا هو سن اليأس فقد ظهر بعض التذمر لما يحمله من دلالة سلبية تجاه مرحلة طبيعية من الدورة الحياتية للمرأة، تم استحداث أسماء منها سن الأمان أي أمان من إمكانية الحمل، وقد اعتمدت المؤسسات المهنية اسم سن الإياس أو سن الضهي.

انقطاع الطمث والخصوبة هي عملية بيولوجية طبيعية وليست مرضًا، والأعراض الجسدية والنفسية لانقطاع الطمث يمكن أن تسبب خللًا في النوم، وازدياد الشعور بالتعب ونفاذ الطاقة، والشعور بالحزن والفقدان.

إن التغيرات الهرمونية الحاصلة هي المسبب للأعراض الجسدية التي تظهر بسبب انقطاع الدورة الشهرية، خلافًا للمعتقدات الخاطئة بأن التغييرات الحاصلة بسبب انقطاع الدورة الشهرية ناتجة بشكل جزئي عن التغييرات النفسية.

معتقدات خاطئة حول انقطاع الدورة الشهرية

تشمل المعتقدات الخاطئة ما يأتي:

  • انقطاع الطمث لا يعني اقتراب نهاية الحياة فنصف الحياة لا يزال أمامك.
  • انقطاع الدورة الشهرية لا يدمر الأنوثة والحياة الجنسية، في الواقع نجد أن العديد من النساء ترى في انقطاع الطمث فرصة للتحرر من قلق الحمل والدورة الشهرية
  • انقطاع الطمث ليس مرضًا، ولكن عندما تكون الأعراض شديدة فمن المفضل التوجه للاستشارة وتلقي العلاج، هناك أنواع كثيرة من العلاجات ابتداءً من ملائمة نمط الحياة وحتى العلاجات الهرمونية.

أعراض انقطاع الدورة الشهرية

من المتعارف عليه بأن سن الياس يأتي بعد عام من الحيض الأخير، ولكن علامات وأعراض سن اليأس غالبًا ما تظهر قبل مرور عام من الحيض الأخير، وتشمل الآتي:

  • عدم انتظام في الدورة الشهرية.
  • انخفاض بالخصوبة.
  • جفاف المهبل.
  • هبات حرارية.
  • أرق.
  • تقلب في المزاج.
  • زيادة في الوزن بمنطقة البطن.
  • زيادة تساقط الشعر.
  • انكماش الثدي.

أسباب وعوامل خطر انقطاع الدورة الشهرية

في الوضع الطبيعي يبدأ سن اليأس عندما تبدأ المبايض بإنتاج كميات أقل من هرمونات الإستروجين (Estrogen) والبروجسترون (Progesterone) التي تنظم الدورة الشهرية، في هذه المرحلة يتم إنتاج عدد أقل من البويضات الصالحة، ويكون من الصعب أيضًا تحديد متى تحدث الإباضة، كما أن الارتفاع الحاد والمفاجئ في مستوى هرمون البروجسترون بعد الإباضة الذي يهيئ الجسم للحمل يصبح أقل.

كيف تحدث الاباضة

يُعد سن اليأس مسارًا طبيعيًا في الحياة، ولكن بعض الإجراءات كنوع من العمليات الجراحية مثلًا أو علاجات معينة أو مشكلات طبية معينة يمكن أن تعجل من سن اليأس وانقطاع الطمث، وتشمل هذه الحالات:

1. استئصال الرحم

بشكل عام عند استئصال الرحم دون المبيضان لا تتوقف الدورة الشهرية، بالرغم من أن الحيض لا يظهر، إلا أن المبيضين يستمران في إخراج بويضات وإنتاج هرموني الإستروجين والبروجسترون.

ولكن عند استئصال الرحم والمبيضان تتوقف الدورة الشهرية، ولا تكون هنالك مرحلة ما قبل انقطاع الطمث حيث ينقطع الحيض بشكل فوري وعلى الأغلب تظهر هبات حرارية لدى المريضة وتظهر أيضًا أعراض أخرى لسن اليأس.

2. العلاج الكيميائي والإشعاعي

طرق العلاج هذه لدى مرضى السرطان قد تؤدي إلى انقطاع الحيض وظهور بعض الأعراض مثل هبات حرارية لمدة فترة العلاج أو حتى 3 - 6 أشهر بعد انتهاء العلاج.

انقطاع الحيض في بعض الأحيان هو نتيجة توقف مبكر للمبيضان عن العمل، وتوقف المبيضان عن العمل قبل سن الأربعين هو نتيجة أسباب جينية أو أمراض المناعة الذاتية، ولكن أحيانًا قد لا يُعرف السبب.

مضاعفات انقطاع الدورة الشهرية

تشمل المضاعفات ما يأتي:

1. الأمراض القلبية

عندما ينخفض مستوى هرمون الإستروجين يزداد خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، والأمراض القلبية لدى الرجال والنساء هي المسبب الأول للموت.

ومع ذلك يمكن تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية بشكل ملحوظ، والخطوات التي تساعد على تقليل الخطورة تشمل: الإقلاع عن التدخين، وخفض ضغط الدم العالي، وممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر، واتباع نظام غذائي قليل الدهن المشبع وغني بالحبوب والفواكه والخضار.

2. هشاشة العظام

خلال السنوات الأولى التي تلي انقطاع الحيض يحتمل حدوث هبوط في كثافة العظام، الأمر الذي يزيد من خطورة الإصابة بهشاشة العظام، ومرض هشاشة العظام يؤدي إلى ترقق العظام وارتفاع خطورة حصول كسور فيها لدى النساء، وفي فترة ما بعد انقطاع الطمث هنالك خطر الإصابة بكسور في الحوض والرسغ والعمود الفقري.

لذلك من الضروري في هذه الفترة الحفاظ على مستوى الكالسيوم وفيتامين د، ومن المهم أيضًا ممارسة الرياضة بشكل مستمر، إذ إن تمارين تقوية الجسم والتي تشمل بذل الجهد والمشي والجري مفيدة بشكل خاص للحفاظ على عظام قوية.

3. سلس البول

ذلك لأن المهبل والرحم يفقدان من مرونتهما، قد تحدث حاجة متكررة ومفاجئة للتبول يرافقه سلس البول أو سلس البول أثناء السعال، أو الضحك أو رفع شيء.

4. السمنة

الكثير من النساء تزداد سمنة لديهن في فترة سن الإياس، وأحيانًا من أجل الحفاظ على الوزن العادي يجب تقليل السعرات الحرارية وزيادة التمارين الرياضية.

تشخيص انقطاع الدورة الشهرية

علامات وأعراض سن الياس هي المؤشرات التي تبشر المرأة ببدء عملية انقطاع الطمث، في حال أصبحت الدورة الشهرية غير منتظمة أو ظهرت هبات حرارية يجب استشارة الطبيب، وفي بعض الحالات الأفضل إجراء بعض الفحوصات الطبية الآتية:

  • فحص دم لمعرفة نسبة هرمون استثارة المبيض، وفحص مستوى هورمون الأستروجين، ففي سن اليأس يرتفع مستوى هرمون استثارة المبيض وينخفض مستوى هرمون الإستراديول.
  • فحص دم لمعرفة مستوى هرمون استثارة الغدة الدرقية؛ لأن حدوث انخفاض في عمل الغدة الدرقية من شأنه أن يُسبب أعراضًا مماثلة لأعراض سن اليأس.

علاج انقطاع الدورة الشهرية

انقطاع الطمث بحد ذاته لا يحتاج إلى أي علاج طبي، تعتمد العلاجات على التخفيف من الأعراض المرافقة والوقاية من الأمراض المزمنة التي قد تحدث مع التقدم في السن، أو في التخفيف منها.

تشمل علاجات سن الإياس:

  • العلاج بالهرمونات، مثل: العلاج بالإستروجين، ويُعد العلاج الأكثر فعالية للتخفيف من الهبات الحرارية.
  • جرعات قليلة من العقاقير المضادة للاكتئاب.
  • غابانتين (Gabapentin) يستعمل بالأساس كمضاد للتشنجات وأثبت فعاليته في علاج بعض حالات الهبات الحرارية.
  • البايفوسفونات (Bisphosphonates) للوقاية من هشاشة العظام.
  • أدوية معدلة للهرمونات (Modulators)، مثل: مستقبلات هرمون الإستروجين.
  • الإستروجين المهبلي، ذلك لتخفيف جفاف المهبل يمكن استخدام هرمون الإستروجين موضعيًا على شكل أقراص مهبيلة (Vaginal tablets) أو مرهم.

الوقاية من انقطاع الدورة الشهرية

لا يمكن الوقاية من انقطاع الطمث؛ فهي حالة طبيعية تحدث في الجسم في عمر معين.

العلاجات البديلة

يوجد طرق عديدة للتخفيف من أعراض سن اليأس، والتي تشمل الآتي:

1. فيتو - إستروجين (Feto - Estrogen)

هذه هي هرمونات الإستروجين التي تتواجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، هناك نوعان رئيسان من الفيتو - إستروجين، هما: إيزوفلافون (Isoflavone)، والليجنان (Lignans).

الأيزوفلافينات (isoflavones) الموجودة في فول الصويا والحمص والبقوليات الأخرى، أما الليجنان (Lignans) فيتواجد في بذر الكتان والحبوب وبعض الفواكه والخضروات، لكن ليس من الواضح حتى الآن إذا كان هرمون الإستروجين المتواجد في الأطعمة يمكن أن يخفف من الهبات الحرارية وأعراض انقطاع الطمث، الايزوفلافينات تؤثر قليلًا على الجسم بشكل يماثل تأثير هرمون الإستروجين، لذلك يعم القلق من أنها قد تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان.

يجب على النساء المصابات بسرطان الثدي استشارة الطبيب قبل استخدام حبوب الايزوفلافونات كمكمل غذائي، كما أن الخبراء يفضلون الأطعمة التي تحتوي على الصويا و الإيزوفلافينات كأطعمة صحية وآمنة شريطة أن يتم استهلاكها باعتدال.

2. نبتة كوهوش السوداء (Cohosh)

تستخدم على نطاق واسع في أوروبا لعلاج الهبات الحرارية، وشائع استعمالها بين النساء اللواتي يعانين من أعراض سن الإياس، استخدامها آمن ولكن لا يوجد دليل مثبت على أنه فعال في التخفيف من أعراض سن الإياس.