ما الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية؟

تتشابه أعراض حساسية الأنف مع التهاب الجيوب الأنفية، فكيف تستطيع التفريف بينهما؟ إليك أهم الفروقات في المقال التالي:

ما الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية؟

تحدث حساسية الأنف نتيجة رد فعل الجهاز المناعي تجاه بعض مسببات الحساسية، مثل حبوب اللقاح، أو الغبار، أو وبر الحيوانات الأليفة. فيما ينتج التهاب الجيوب الأنفية عن عدوى تصيب الممرات الأنفية. 

الفرق الرئيسي بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية

تميل حساسية الأنف إلى الظهور أثناء مرحلة الطفولة، وقد تتطور في مرحلة البلوغ لتشمل مواد أو مهيجات أخرى، يمكن أن تؤدي الحساسية الشديدة إلى حالة شبيهة بالبرد تسمى التهاب الأنف التحسسي، إضافة إلى حكة في العين، وهي أحد العوامل الأساسية التي تفرق بين الحساسية والتهاب الجيوب الأنفية.

فيما يحدث التهاب الجيوب الأنفية عندما تصاب الممرات الأنفية بالعدوى، وتصبح ملتهبة، غالبًا ما يسببه الفيروسات، عندما يلتهب التجويف الأنفي، يتراكم المخاط ويؤدي إلى الانسداد، مما يزيد المشكلة تعقيدًا. 

الفرق في أعراض حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية 

تداخل أعراض حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية كثيرًا، فكلاهما يمكن أن يسبب انسدادًا في الأنف. 

إذا كنت تعاني من حساسية الأنف، فقد يكون لديك أيضًا:

  • سيلان في الأنف وعطاس.
  • عيون دامعة أو حكة.
  • صفير.

إذا كنت تعاني من التهاب الجيوب الأنفية، فقد يكون لديك إلى جانب انسداد الأنف:

  • مخاط سميك وملون.
  • ألم وتورم حول جبهتك، وعينيك، وخديك.
  • صداع أو ألم في أسنانك.
  • مخاط ينتقل من مؤخرة أنفك إلى حلقك.
  • رائحة فم كريهة.
  • سعال والتهاب الحلق.
  • إعياء.
  • حمى خفيفة.

الفرق في تشخيص حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية 

يمكن للطبيب المساعدة في تشخيص التهاب الجيوب الأنفية أو حساسية الأنف لتحديد العلاج المناسب، إليك الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية من حيث التشخيص:

تشخيص حساسية الأنف

يمكن للطبيب تشخيص حساسية الأنف بالاختبار، من خلال أخذ عينة من دم أو جلد المريض لفحصها.

قد يطلب أيضًا بعضًا من المعلومات حول تاريخه الطبي.

تشخيص التهاب الجيوب الأنفية

يمكن للطبيب تشخيص التهاب الجيوب الأنفية عن طريق:

  1. إجراء فحص بدني.
  2. السؤال عن الأعراض.
  3. النظر في التاريخ الطبي للشخص.
  4. إجراء فحص بالأشعة المقطعية.
  5. إجراء تنظير داخلي.

الفرق في علاج حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية

إليك طرق علاج كل من حساسية الأنف، والتهاب الجيوب الأنفية:

علاج حساسية الأنف

قد يشمل علاج حساسية الأنف، الحد من التعرض لمسببات الحساسية على اختلاف أنواعها، والحصول على الأدوية التي من شأنها أن تساهم في تخفيف حدة الأعراض.

تعتبر مضادات الهستامين، ومزيلات الاحتقان، والبخاخات الأنفية الكورتيكوستيريدية. 

علاج التهاب الجيوب الأنفية

يمكن أن تساعد العلاجات التالية في تخفيف أعراض الالتهاب: 

  • استنشاق البخار.
  • بخاخات مالحة للحفاظ على نظافة الأنف.
  • بخاخات الستيرويد التي لا تستلزم وصفة طبية لتقليل الالتهاب مؤقتًا.
  • بخاخات الستيرويد التي تستلزم وصفة طبية.
  • شرائط الأنف لتسهيل التنفس أثناء النوم.
  • إذا كان هناك عدوى بكتيرية، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية.
  • جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار.
من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 1 يوليو 2020