ما حقيقة فوائد الكوارع على الجسم؟

بالإضافة لكون الكوارع وجبة شعبية شهية للعديد من البلدان، فهي مصدر للعديد من الفوائد، فلنتعرف على أبرز هذه الفوائد في هذا المقال.

ما حقيقة فوائد الكوارع على الجسم؟

 الكوارع هي أحد الأكلات الشعبية المعروفة في العديد من الدول العربية مثل مصر والعراق و بلاد الشام، وهي عبارة عن أرجل الخروف أو العجل المطبوخة المضاف إليها العديد من المطيبات، وهي من الأكلات الغنية بالفوائد، فما هي أبرز فوائدها؟

القيمة الغذائية

يوضح الجدول التالي أبرز القيم الغذائية لكل 100 غرام من شوربة الكوارع حسب وزارة الزراعة الأمريكية (USDA).

ماء

96.89 غرام

سعرات حرارية

13 سعرة حرارية

بروتين

1.97 غرام

كربوهيدرات

1.2 غرام

كالسيوم

8 ملغم

  مغنيسيوم

7 ملغم

بوتاسيوم

189 ملغم

فوائد الكوارع المحتملة

للكوارع العديد من الفوائد المحتملة، نذكر أهمها:

  • مصدر غني بالفيتامينات والعناصر الغذائية

وأهمها الكالسيوم، المغنيسيوم، الفسفور، الحديد، فيتامين A و K، الأحماض الدهنية، الزنك، المنغنيز، والسيلينيوم.

  • مصدر غني بالبروتين

تحتوي عظام وأنسجة الكوارع على الكولاجين، التي تتحول عند طبخها الى الجيلاتين الذي يمد الجسم بالأحماض الأمينية اللازمة لبناء البروتينات.

  • حماية المفاصل

مع تقدم السن تميل الغضاريف الموجودة في المفاصل إلى الانقباض، مما يزيد الضغط الواقع على المفصل، ويعتقد أن الكوارع تساهم في الحماية لاحتوائها على الجيلاتين الذي يتحول في الجسم الى كولاجين الذي يعتبر مهم لحماية المفاصل.

  • تحسين حاله الجهاز الهضمي

حيث أن الجيلاتين قد يساهم في تحسين الهضم، فهو سهل الهضم، ويسهل هضم المواد الأخرى أيضاً، حيث أنه يرتبط بالماء والسوائل في القناة الهضمية مما يساعد على تسهيل حركة الطعام. كما يعتقد بأن الجيلاتين يساعد على حماية الغشاء المخاطي المبطن  للقناة الهضمية ويساهم في منع حدوث وعلاج متلازمة تسمى تسرب الأمعاء (Leaky gut).

  • تحسين جودة النوم

 فالحمض الأميني جلايسين (Glycine) يساهم في الاسترخاء والحث على النوم. 

  • مقاومة الالتهابات والأمراض

فقد وجد أن الأحماض الأمينية الموجودة مثل الجلايسين (Glycine) والأرجينين (Arginine) تحمل خصائص مضادة للالتهاب، كما أنه يحتوي على المعادن التي تعزز الجهاز المناعي الأمر الذي يساعد على تقليل فرصة الإصابة بالزكام.

  • تحسين صحة البشرة

بالرغم من عدم كفاية الدراسات في هذا الموضوع إلا أنه يقترح أن الكوارع قد تساهم في تحسين صحة البشرة وذلك لكونها غنية بالأحماض الأمينية والمعادن بالإضافة لاحتوائها على الكولاجين المفيد لصحة البشرة، والذي يساهم أيضاً في نمو الشعر والأظافر. 

  •  المساهمة في تحسين صحة الفم

وذلك لوجود بعض البروتينات مثل جليكوسامينوجليكان (GAGs) الذي يساهم في إصلاح تلف اللثة الناتج عن البكتيريا الضارة.

  • المساهمة في دعم و تحسين الخصوبة.

قد تساهم الكوارع في تحسين الخصوبة بسبب محتواها من الأحماض الأمينية الضرورية.

من قبل هيلدا قواسمي - الأربعاء ، 3 يونيو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 يونيو 2020