ما هو جلد الوزة؟

ربما وصل إلى مسامعك عن حالة تسمى جلد الوزة، ولكن هل تعرف ما هو جلد الوزة؟ وما هي أسبابه وأعراضه؟

ما هو جلد الوزة؟

يعتبر جلد الوزة من المشاكل الشائعة غير المؤلمة التي تصيب الجلد، والذي يظهر على شكل نتوءات صغيرة عليه، ويصاب به ما يقدر بحوالي 50-80٪ من المراهقين و40٪ من البالغين في مرحلة ما من حياتهم، وقد يكون تبادر إلى ذهنك الان تساؤلات عن ما هو جلد الوزة وعن أعراضه وعلاجه، وهذا ما سنجيب عليه في هذا المقال. 

ما هو جلد الوزة

إن جلد الوزة أو ما يعرف باسم التقرن الشعري (Keratosis pilaris)، هو من الاضطرابات الجلدية الشائعة جدًا، ويمكن أن يصيب الأشخاص من كافة الأعمار.

يتميز بوجود مناطق جلدية تحتوي على العديد من النتوءات الصغيرة الخشنة ذات اللون الأحمر أو الأسمر، والتي تتركز حول بصيلات الشعر في الذراعين والساقين والأرداف وفي بعض الأحيان قد تظهر على الخدين أيضًا.

وبالرغم من كونه مزعجًا من ناحية جمالية، إلا أنه لحسن الحظ لا يعتبر مرض ضار من ناحية طبية وخاصة أنه لا يمكن شفاؤه، لكنه قد يبدأ بالتلاشي من تلقاء نفسه مع مرور الوقت، كما أنه مرض غير معدي ولا يسبب حكة أو إزعاج، ويعرف بأنه قد يتفاقم في فترة الحمل

كما أنه يعتبر مرض جيني متوارث، وقد يترافق مع مجموعة من الأمراض الجلدية النادرة الأخرى، وقد يظهر عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجلد الجافة والإكزيما

أسباب جلد الوزة

يعزى سبب هذه الحالة إلى تراكم الكيراتين (بروتين الشعر) في المسام، مما يؤدي إلى سد هذه المسامات وإغلاق فتحات بصيلات الشعر النامية.

ونتيجة لذلك فإنه يظهر نتوء صغير في المكان الذي يفترض نمو الشعرة منه، وذلك يفسر سبب ظهور شعرة صغيرة على الجسم عند محاولتك لإزالة هذا النتوء.

ولكنه لا يعرف إلى الان السبب الكامن لتراكم الكيراتين، ويعتقد بعض الأطباء أن جلد الوزة مرتبط بوجود أمراض جلدية أخرى، مثل الإكزيما، والأمراض الوراثية،كما أنه شائع الحدوث في العائلات التي لديها تاريخ بالإصابة بالإكزيما والحساسية والربو.

أعراض جلد الوزة

إن العرض الأساسي لجلد الوزة يتمثل بظهور النتوءات الصغيرة الخشنة ذات لون مختلف عن لون الجلد أحيانًا، وهو ما يعاني منه معظم المصابين بدون أي أعراض أخرى، ولكن البعض قد يعاني من الأعراض التالية: 

  1. حكة أو جفاف في الجلد خاصة في المنطقة الخلفية من أعلى الذراعين أو الساقين أو الأرداف.
  2. تهيج النتوءات مما يجعلها أكثر احمرارًا وبروزًا، وهذا يعرف باسم التهاب الجلد الحزازي الاحتكاكي.
  3. خشونة الجلد في مكان ظهور النتوءات فيكون ملمسه مثل ملمس ورق الصنفرة.
  4. قد يزداد سوءًا في فصل الشتاء حيث يكون الجو أكثر جفافًا. 

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بجلد الوزة 

تزداد فرصة الإصابة بجلد الوزة عند بعض الأشخاص، ومنهم:

  • الأطفال والمراهقين.
  • عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • أصحاب البشرة الفاتحة.
  • المصابين ببعض الحالات الجلدية الأخرى، مثل الإكزيما أو السماك وهو حالة وراثية تتميز بوجود خلايا الجلد الميتة التي تبدو كقشور الأسماك.

علاج جلد الوزة

 بالرغم من كونه لا يوجد علاج مخصص لجلد الوزة لكن يمكن استخدام المستحضرات والكريمات المرطبة لمساعدة البشرة على التحسن ولتبدو بشكل أفضل، وهناك بعض الأدوية التي توضع مباشرة على المنطقة المصابة لجعلها تتحسن، ولكن يجب استخدامها يوميًا لعدة أسابيع قبل بدء التماس التغير، ومنها:

1. المقشرات الموضعية

تزيل المقشرات الموضعية خلايا الجلد الميتة من على سطح الجلد، وتشمل هذه المقشرات الكريمات التي تحتوي على حمض ألفا هيدروكسي، وحمض اللاكتيك، وحمض الساليسيليك، أو اليوريا، ولا يوصى باستخدام هذه الأحماض للأطفال الصغار لأنها قد تسبب احمرارًا أو حرقًا بسيطًا.

2. الرتينويدات الموضعية

إن الرتينويدات تعتبر من مشتقات فيتامين أ حيث تساعد في منع انسداد بصيلات الشعر، وتشمل الرتينويدات الموضعية المنتجات التي تحتوي على التريتينوين أو التازاروتين، وقد تؤدي إلى تهيج البشرة أو احمرارها أو تقشيرها.

يجب تجنب استخدام الرتينويدات الموضعية من قبل أي امرأة حامل أو مرضعة أو إذا كانت تخطط للحمل. 

3. العلاج بالليزر

 حيث يتم توجيه الليزر على الجلد لعلاج الاحمرار والالتهاب الشديد، وبالرغم من كونه لا يعتبر علاج، لكنه قد يوفر بعض التحسن عندما لا تفيد الكريمات، وقد تحتاج إلى عدة جلسات للحصول على الفائدة. 

من قبل ديما تيم - الخميس ، 11 يونيو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 11 يونيو 2020