دليلك لمرض الفشل الكلوي المزمن

الفشل الكلوي المزمن بصفة عامة هو عبارة عن حدوث قصور في عمل الكلية ووظائفها بشكل تدريجي. تعرف على كل المعلومات المتعلقة به الآن.

دليلك لمرض الفشل الكلوي المزمن

الفشل الكلوي المزمن بصفة عامة هو عبارة عن حدوث قصور في عمل الكلية ووظائفها بشكل تدريجي، وهي عضو حيوي في جسمنا ووظيفتها التخلص من المواد السامة، كاليوريا والمواد التي يكون مصدرها من خارج الجسم، كذلك، تقوم الكلية بالتخلص من كميات الماء الزائدة في جسمنا.

عندما يحصل قصور في عمل الكلية، تتراكم المواد السامة والماء في جسمنا دون أن يستطيع الجسم التخلص منها.

الأمراض الكلوية المزمنة تشمل الضرر على الصعيد العياني أو المجهري في الكلية، بحيث يؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى إلحاق الضرر بعمل الكلية. يهدف علاج الفشل الكلوي إلى الكشف عن مسبب المرض، ومحاولة إيقاف، أو على الأقل إبطاء، تقدم المرض.

ما هي علامات الفشل الكلوي المزمن؟

تستطيع الكلية التكيف بشكل مذهل مع العديد من الحالات المرضية ومع تدني قدرتها على العمل. ولذلك فإن العلامات الأولية لأمراض الكلية تظهر عادةً في الفحوصات المخبرية فقط وهي تشمل:

  • ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم،
  • ارتفاع مستوى اليوريا في الدم،
  • ارتفاع مستوى البروتين في البول وغيرها.

في مرحلة متقدمة أكثر، قد تظهر أعراض أخرى، مثل انخفاض كمية البول أو إحتباس البول، الغثيان والتقيؤ، فقدان الشهية، التعب، الضعف، إصابة عقلية، تشنجات عضلية، وذمات في الأطراف والشعور بالحكة في جميع أنحاء الجسم.

يتحدد الانتقال من مرحلة العلامات في الفحوصات المخبرية إلى مرحلة ظهور الأعراض عن طريق وتيرة تقدم المرض. وتختلف هذه الوتيرة تبعا لمسبب المرض، سن المريض، وضعه الصحي وغيرها.

الأسباب والمجموعة المعرضة لخطر الإصابة بالمرض

المسببات الشائعة للأمراض الكلوية المزمنة هي:

  • داء السكري: النمط الأول والثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الحصى في الكلى.
  • الخلل أو القصور في إمداد الدم للكلية.
  • السرطان في الكلية أو في المثانة البولية.
  • إلتهاب كبيبات الكلى.
  • الحالات التي تؤدي إلى رجوع البول من المثانة البولية إلى الكلية، مثل تضخم غدة البروستاتا بشكل كبير.
  • داء الكلى المتعددة الكيسات.
  • التهاب الحويضة والكلية (pyelonephritis).
  • الأمراض الروماتيزمية كالذئبة (SLE) ، تصلب الجلد (Scleroderma) والتهاب الأوعية الدموية - الإلتهاب الوعائي (Vasculitis) .

الإنسان الذي يدخن أو يعاني من الوزن الزائد أو يعاني من أحد الأمراض التي ذكرناها أعلاه أو أحد أفراد عائلته يعاني من مرض كلوي، يجب أن يخضع للفحص بشكل روتيني، حتى يكون بالإمكان القيام بتشخيص مبكر في حال كان هنالك اضطراب في عمل الكلية.

يتيح الكشف المبكر عن المرض تفادي حدوث المضاعفات الناجمة عنه والتي تشمل:

  1. فشل القلب
  2. فقر الدم
  3. اضطرابات عصبية
  4. وذمات
  5. انخفاض كثافة العظام الأمر الذي يزيد من خطر حدوث كسور
  6. تضرر جهاز المناعة مما يزيد كمية أمراض العدوى التي يصاب المريض بها
  7. غسيل الكلى (الدياليزا) أو الخضوع لعملية لزراعة كلية.

علاج الفشل الكلوي

يتم توجيه علاج الفشل الكلوي، أولاً، ضد العامل الذي أدى إلى إصابة الكلية، حتى يكون بالإمكان وقف التدهور في أداء الكلية. وثمة هدف اخر للعلاج هو إعادة الأداء الطبيعي للكلية من حيث إنتاج الهرمونات المختلفة الضرورية للنشاط الفيسيولوجي السليم للجسم (مثل الكوليستريول وفيتامين D).

تشمل طرق الوقاية من الإصابة بالفشل الكلوي:

  • تقليل إستهلاك الكحول إلى الحد الأدنى الممكن
  • إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن
  • ضبط مستوى السكر
  • معالجة ارتفاع ضغط الدم
  • الإقلاع عن التدخين
  • الحفاظ على وزن سليم
  • التعقل في تناول الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية، والمعروفة بتأثيرها الضار للكلية (مثل الـNSAIDS).

العلاجات الإضافية معدة لمعالجة مضاعفات المرض عن طريق الأدوية الخافضة لضغط الدم (بالأساس ACE و- ARB)، أدوية خفض مستوى الكوليستيرول، زيادة نسبة الهيموجلوبين وعلاج فقر الدم، تقوية العظام، تقليل الوذمات وإتباع نظام غذائي يحتوي على القليل من البروتينات لمنع زيادة العبء على الكلية المصابة.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 24 ديسمبر 2012
آخر تعديل - الثلاثاء ، 30 يناير 2018