ما هي أعراض الجرثومة الحلزونية؟

هناك الكثير من أنواع البكتيريا التي يمكن أن تصيب معدتك، منها الجرثومة الحلزونية، فما هي أعراضها وعلاجاتها الممكنة؟

ما هي أعراض الجرثومة الحلزونية؟

إذا شعرت بألم مستمر في معدتك، فربما أنت مصاب بالجرثومة الحلزونية، والتي قد تسبب لك تقرحات في معدتك، فما هي الأعراض المرتبطة بها؟ والعلاجات الممكنة.

تعرف الجرثومة الحلزونية أنها نوع من البكتيريا تدخل في بطانة المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة وتسبب تقرحات فيها، وربما تؤدي للإصابة بسرطان المعدة.

حوالي ثلثي سكان العالم يصابون بعدوى الجرثومة الحلزونية بسبب المياه غير النظيفة، ولكن تختلف أعراضها من شخص لاخر، وعلاجاتها الممكنة أيضًا.

أعراض الجرثومة الحلزونية

إذا كنت مصابًا بالجرثومة الحلزونية فأعلم أنك معرضًا للإصابة بقرحة المعدة، تشمل أعراضها ما يلي:

  • الانتفاخ
  • التجشؤ
  • عدم الشعور بالجوع
  • الغثيان والقيء
  • فقدان الوزن دون سبب واضح.

يمكن أن يحدث نزيف في القرحة في المعدة أو الأمعاء، مما يسبب خطر كبير على صحتك، يفضل الذهاب إلى الطبيب فورًا.

وهناك عدة مضاعفات يمكن أن تحدث في جسدك جراء إصابتك بالجرثومة الحلزونية ومنها:

  • ظهور دم في البراز
  • مشكلة في التنفس
  • الدوخة أو الإغماء
  • الشعور بالتعب الشديد من دون سبب
  • لون بشرتك شاحب
  • ألم حاد في المعدة.

ومن ضمن المضاعفات أيضًا قد تصاب بسرطان في الأمعاء وتشمل أعراضه ما يلي:

  • حدوث تورم في البطن
  • الغثيان
  • عدم الشعور بالجوع
  • الشعور بعدم الجوع
  • قيء
  • فقدان الوزن دون سبب.

ما الذي يسبب عدوى الجرثومة الحلزونية؟

لا تزال أسباب الجرثومة الحلزونية غير معرفة، ولكنها يمكن أن تنتقل عن طريق البراز أو مياه الشرب الملوثة.

يمكن أن تحدث الجرثومة الحلزونية نتيجة لعادات صحية غير سليمة، مثل عدم غسل اليدين جيدا بعد استخدام الحمام، أو عدم غسل الأطعمة قبل تناولها.

إن الجرثومة الحلزونية تسبب مشاكل في المعدة عندما تخترق بطانة المخاط فيها وتنتج مواد تعادل أحماض المعدة، مما يجعل المعدة أكثر عرضة للأحماض القاسية.

كيف يتم علاج الجرثومة الحلزونية؟

إذا كان لديك أقارب مصابين بسرطان المعدة أو القرحة، فقد يطلب منك الطبيب العلاج، لأن هذه الحالات مرتبطة بالجرثومة الحلزونية، يمكن أن يكون العلاج بالطرق التالية:

  1. الأدوية: إذا كنت مصابة بالجرثومة الحلزونية فستحتاج إلى مزيج من المضادات الحيوية المختلفة، مع دواء اخر يقلل من حمض المعدة، وتشمل هذه الادوية:

  • كلاريثروميسين
  • مثبطات مضخة البروتون (PPI)
  • ميترونيدازول، يؤخذ لمدة 7 إلى 14 يوم
  • أموكسيسيلين يؤخذ لمدة 7 إلى 14 يوم.

2. تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي: لا يوجد دليل على أن الغذاء والتغذية يلعبان دورًا في الوقاية من مرض القرحة الهضمية أو الإصابة به أو الجرثومة الحلزونية.

مع ذلك، فإن الأطعمة الغنية بالتوابل والكحول والتدخين قد تزيد من تفاقم القرحة الهضمية وتمنعها من الشفاء، ومن تلك العلاجات ما يلي:

  1. البروبيوتيك: يساعد في الحفاظ على التوازن بين البكتيريا الجيدة والسيئة.
  2. شاي أخضر: أظهرت دراسة أجريت عام 2009 أن الشاي الأخضر قد يساعد على قتل وبطء نمو الجرثومة الحلزونية، ويمنع التهاب المعدة.
  3. العسل: أظهر العسل قدرة مضادة للجرثومة الحلزونية.
  4. زيت الزيتون: أظهرت دراسة أجريت في عام 2007 أن زيت الزيتون لديه قدرات مضادة للجراثيم قوية، بالاضافة إلى أنه يعمل على استقرار حمض المعدة.
من قبل مجد حثناوي - الأربعاء ، 20 فبراير 2019