الجرثومة الحلزونية: أعراضها أسبابها وطرق علاجها

تعرف على أعراض، وأسباب وطرق علاج الجرثومة الحلزونية في المقال الآتي:

الجرثومة الحلزونية: أعراضها أسبابها وطرق علاجها

إذا شعرت بألم مستمر في معدتك، قد تكون مصابًا بالجرثومة الحلزونية والتي تسبب العديد من المضاعفات.

تعرف على أعراض وأسباب وطرق علاج الجرثومة الحلزونية:

ما هي الجرثومة الحلزونية؟

هي نوع من البكتيريا التي تعرف بالبكتيريا الملوية البوابية، تدخل في بطانة المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة وتسبب تقرحات فيها، وقد تؤدي للإصابة بسرطان المعدة.

لا يدرك معظم الناس أنهم مصابون بالجرثومة الحلزونية بسبب عدم ظهور أعراض عليهم. 

ما هي الأعراض المصاحبة للجرثومة الحلزونية؟

إذا كنت مصابًا بالجرثومة الحلزونية فأعلم أنك من الممكن أن تعاني من هذه الأعراض:

  • الانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • عدم الشعور بالجوع.
  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الوزن دون سبب واضح.
  • ألم حارق في البطن.
  • ألم يزداد سوءًا عند الجوع.

وهناك عدة مضاعفات يمكن أن تحدث في جسمك جراء إصابتك بالجرثومة الحلزونية ومنها:

  • ظهور دم في البراز.
  • مشكلة في التنفس.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • الشعور بالتعب الشديد من دون سبب.
  • لون بشرتك شاحب.
  • ألم حاد في المعدة.

كما يمكن أن يحدث نزيف في المعدة أو الأمعاء، وقد يظهر في القيء أو البراز ويسبب خطرًا كبيرًا على صحتك، ويفضل الذهاب إلى الطبيب فورًا عند ملاحظة ذلك.

ومن ضمن المضاعفات أيضًا أنه تزداد فرصة الإصابة بسرطان المعدة والتي تشمل أعراضه:

  • حدوث تورم في البطن.
  • الغثيان.
  • عدم الشعور بالجوع.
  • القيء.
  • فقدان الوزن دون سبب.

ما هي أسباب وعوامل خطر الإصابة بهذه الحالة؟

لا تزال أسباب الجرثومة الحلزونية غير معروفة، ولكنها يمكن أن تنتقل عن طريق البراز أو مياه الشرب الملوثة.

كما يمكن أن تحدث نتيجة لعادات صحية غير سليمة، مثل: عدم غسل اليدين جيدًا بعد استخدام الحمام، أو عدم غسل الأطعمة قبل تناولها.

كما يجب التنويه إلى أنها تسبب مشاكل في المعدة عندما تخترق بطانة المخاط فيها وتنتج مواد تعادل أحماض المعدة، مما يجعل المعدة أكثر عرضة للأحماض القاسية.

الطرق العلاجية

قد يطلب الطبيب منك الخضوع للعلاج إذا كان لديك أقارب مصابون بسرطان المعدة أو القرحة، لأن هذه الحالات مرتبطة بالجرثومة الحلزونية.

ويكون العلاج بالطرق الآتية:

1. الأدوية

إذا كنت مصابًا بها سوف تحتاج إلى مزيج من المضادات الحيوية المختلفة، مع أدوية أخرى تقلل من حمض المعدة، وتشمل هذه الأدوية:

  • المضاد الحيوي كلاريثروميسين(Clarithromycin).
  • مثبطات مضخة البروتون.
  • مضاد الجراثيم الميترونيدازول (Metronidazole) ويؤخذ لمدة 7 إلى 14 يوم.
  • المضاد الحيوي أموكسيسيلين (Amoxicillin) ويؤخذ لمدة 7 إلى 14 يوم.

2. تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي

لا يوجد دليل على أن الغذاء والتغذية يلعبان دورًا في الوقاية من هذه الجرثومة أو القرحة الهضمية، ومع ذلك فإن الأطعمة الغنية بالتوابل والكحول والتدخين قد تزيد من تفاقم القرحة الهضمية وتمنعها من الشفاء.

ومن العلاجات الممكنة في هذه الحالة:

  • البروبيوتيك: يساعد في الحفاظ على التوازن بين البكتيريا الجيدة والسيئة ويقلل من المشاكل الهضمية.
  • الشاي الأخضر: وجد أن الشاي الأخضر قد يساعد على قتل وبطء نمو الجرثومة الحلزونية كما يمنع التهاب المعدة.
  • العسل: أظهر العسل قدرة مضادة للجرثومة الحلزونية.
  • زيت الزيتون: إن زيت الزيتون لديه قدرات مضادة للجراثيم، بالإضافة إلى أنه يعمل على استقرار حمض المعدة.
من قبل مجد حثناوي - الأربعاء 20 شباط 2019
آخر تعديل - الاثنين 31 تشرين الأول 2022