السبيرولينا: ما هي؟ وما هي فوائدها وأضرارها؟

تنمو طحالب السبيرولينا في المحيطات والبحيرات المالحة، وتعد من أكثر الأغذية الخارقة بسبب ما تحتويه من فوائد وعناصر غذائية، إليكم أهم المعلومات حولها.

السبيرولينا: ما هي؟ وما هي فوائدها وأضرارها؟

يميل الناس للبحث عن المكمّلات الغذائية الغنية بالفيتامينات والمعادن كنوع من التعويض عن سوء التغذية، فماذا عن السبيرولينا (Spirulina)؟ هل تعوّض أجسامنا فعلًا؟ وما هي أبرز فوائدها الصحية؟

ما هي السبيرولينا؟

السبيرولينا هي نوع من أنواع الطحالب لونها أخضر مائل للزرقة، وتنمو في المحيطات والبحيرات المالحة في المناخات شبه الاستوائية.

تعد من الأغذية الخارقة بسبب غناها بالأصباغ النباتية، وقدرتها العالية على تنظيم عملية التمثيل الضوئي، ما جعلها أحد المكونات المشهورة في المكملات الغذائية.

تتميز بطعمها المر، ما يجعلها خيارًا جيدًا لخلطها مع اللبن، والعصائر، والمشروبات بأنواعها للحصول على فائدتها بدون طعمها المر. 

ما هي أبرز فوائدها؟

إليك أبرز فوائد السبيرولينا في ما يأتي:

  • مقاومة السرطان

من الممكن أن يسبب الالتهاب المزمن العديد من الأمراض ومنها السرطان.

وكون السبيرولينا تحتوي على مضادات الأكسدة التي تحارب الالتهاب المزمن، فقد يكون للسبيرولينا تأثير مضاد أو وقائي للسرطان خاصة بسبب احتوائها على مادة فيكوسيانين (Phycocyanin)، والذي يعد من أهم المكونات المسؤولة عن خصائصها المضادة للأكسدة والمانعة لنمو الأورام وحتى القضاء عليها.

أما فيما يخص سرطان الفم تحديدًا، فقد أجريت إحدى الدراسات على 87 شخصًا مصابًا بمجموعة من التليفات المخاطية والتي تعد آفات سرطانية، فظهر في الدراسة أنّه بعد استخدام 1 غرام يوميًا لمدة سنة قلّت آفات الفم بنسبة 45% لدى المصابين، بينما عادت لتنمو وتتطوّر مباشرة بعد التوقف عن تناولها، ولكن لم تثبت فعالية نتائج هذه الدراسة إلى الآن.

  • الوقاية من أمراض القلب

تشير العديد من الدراسات لدور السبيرولينا في خفض مستوى الكولسترول الضار (LDL) والكلي في الدم، بينما ترفع من مستوى الكولسترول الجيّد (HDL)، إضافة إلى تقليل مستويات الدهون الثلاثية، ما يعمل على تقليل فرصة حدوث الجلطات وأمراض القلب المرتبطة بارتفاع الدهون في الدم.

ونتج في إحدى الدراسات أنّ تناول 1 غرام يوميًا منها أدى إلى انخفاض الدهون الثلاثية بنسبة 16.3% والكولسترول الضار بنسبة 10.1%، كما أكّدت العديد من الدراسات الأخرى على هذ التأثير للسبيرولينا، لكن بجرعات أكبر تصل حتى 8 غرام في اليوم الواحد.

إضافة إلى ذلك وجد أن البروتينات الموجودة فيها تحفز إنتاج أكسيد النيتريك، الذي يعمل على ارتخاء جدران الأوعية الدموية وبالتالي الحفاظ على ضغط الدم من الارتفاع.

  • تقليل أعراض التهاب الأنف التحسسي

تبين في إحدى الدراسات التي أجريت على أشخاص مصابين بالتهاب الأنف التحسسي فوائد هذه الطحالب في التخفيف من بعض الأعراض المصاحبة لالـتهاب الأنف التحسسي، مثل: إفرازات واحتقان الأنف، والعطس والحكة لدرجة كبيرة، والتي تنتج عن مسببات الحساسية، مثل: حبوب اللقاح، وشعر الحيوانات، وغبار القمح، ما قد يجعلها بديلًا محتملًا لعلاج أعراض تحسس الأنف.

  • تنظيم مستويات سكر الدم

أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنّ السبيرولينا من شأنها أن تخفّض من مستويات السكر في الدم بشكل ملحوظ.

وفي دراسة أخرى أجريت على البشر، وشملت 25 مريضًا مصابًا بالسكّري من النوع الثاني أدى تناول 2 غرام منها يوميًا لخفض مستوى سكر الدم إلى درجة تقلل خطر الوفاة بسببه بنسبة 21%، إلّا أنّه في الواقع دامت هذه الدراسة لمدة شهرين ونصف فقط، ما يشير إلى حاجة إعادة فحص العلاقة بين سبيرولينا وسكر الدم بشكل أكثر عمقًا.

ويجدر التنويه إلى ضرورة عدم أخذ مرضى السكري لمكملات السبيرولينا قبل استشارة الطبيب.

  • علاج فقر الدم

يتميز أكثر أنواع فقر الدم شيوعًا بانخفاض الهيموغلوبين أو خلايا الدم الحمراء في الدم، وهو أمر يتعلق أيضًا بنقص الحديد في الجسم.

في دراسة أجريت على 40 شخصًا من كبار السن ولديهم تاريخ من فقر الدم، زادت مكمّلات السبيرولينا من محتوى الهيموغلوبين في خلايا الدم الحمراء كما تحسّن عمل جهاز المناعة، ومع ذلك لم تجري العديد من الدراسات في هذا الخصوص ما يعني وجود حاجة لدراسات على مستوى أكبر لفهم التأثير بشكل أدقّ.

  • دعم الجهاز المناعي

بسبب محتواها العالي من مضادات الأكسدة، والفيتامينات، والعناصر الأساسية قد يكون للسبيرولينا دور في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي، وتحفيز إنتاج خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة، ما قد يكون له دور في تعزيز عمل الجهاز المناعي في محاربة بعض أنواع الفيروسات، مثل: الإنفلونزا، ولكن ما زال هذا الادعاء قيد الدراسة.

  • تعزيز إعادة بناء العضلات

نتج عن بعض الدراسات أنّ سبيرولينا قد تكون من ضمن الأطعمة التي ترفع من قدرة العضلات على تحمل ضرر تأكسد خلايا العضلات والتقليل منها، ولكن لا تزال هناك حاجة لإثبات ذلك على نحو أدقّ.

  • فوائد أخرى

وتشمل:

  1. تقليل الشهية وتخفيض الوزن.
  2. تحسين صحة الجهاز الهضمي.
  3. تطهير الجسم من السموم.
  4. التقليل من الشعور بالتعب.

القيمة الغذائية للسبيرولينا

بعد أن تعرفنا على فوائد السبيرولينا، إليكم القيمة الغذائية لها حيث تحتوي كل ملعقة واحدة من مسحوقها المجفف والتي تعادل 7 غرام على كمية هائلة من الفيتامينات والمعادن، تشمل ما يأتي:

البروتين 4 غرام
فيتامين ب 1 11% من حاجة الجسم اليومية
فيتامين ب2 15% من حاجة الجسم اليومية
فيتامين ب3  4% من حاجة الجسم اليومية
النحاس 21% من حاجة الجسم اليومية
الحديد 11% من حاجة الجسم اليومية

كما أنها تحتوي على كميات مهمة من المغنيسيوم، والبوتاسيوم، والمنغنيز، وكل هذه الفائدة تأتي مع 20 سعر حراري فقط و1.7 غرام من الكربوهيدرات القابلة للهضم، إضافة إلى محتواها العالي من مضادات الأكسدة والالتهابات، ومنها مادة الفيكوسينين (Phycocinin).

يجب التنويه إلى أن نوعية البروتين الموجود في سبيرولينا ممتازة تمامًا كالبيض، حيث يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم.

ويجدر بنا الإشارة إلى أنّه يتم تسويق سبيرولينا على أنها تحتوي على فيتامين ب12، إلّا أنّ هذا الأمر غير صحيح ولم يثبت من فوائد السبيرولينا.

كيف يمكن استخدماها؟

تتوفر هذه الطحالب على شكل مسحوق أو أقراص ويمكن استخدامها بأحد الطرق الآتية:

  1. إضافتها للعصير.
  2. رشها على السلطات أو في الحساء.
  3. تناولها كمكمل غذائي على شكل أقراص.
  4. خلطها على شكل كرات مع مكونات أخرى مفيدة.

ما هي أبرز أضرارها؟

يمكن أن يسبب تناول الكثير من السبيرولينا الأضرار الآتية:

  1. غثيان وتقيؤ.
  2. إسهال.
  3. صداع.
  4. دوخة.
  5. حساسية.
  6. ألم عضلي.
  7. مشكلات في النوم.

بينما تشمل الأعراض الجانبية الأكثر شدة ونادرة الحدوث ما يأتي: رد فعل تحسسي شديد وتورم الحلق وحينها يلزم التوقف فورًا عن استخدامها.

ويجدر التنويه أن استخدام السبيرولينا غير آمن في الحالات الآتية: أثناء الحمل، وللأطفال، والمصابون بأمراض المناعة الذاتية، والمرضى الذي سوف يخضعون للجراحة.

من قبل مها بدر - الاثنين 8 تشرين الأول 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2022