متلازمة الأمعاء المتهيجة والقولون العصبي

الوجبات الثابتة، الرياضة، الألياف، أكل الخضار والفواكه، شرب الماء، الامتناع عن السكريات-هذه بعض التوصيات للحفاظ على أمعاء هادئة

متلازمة الأمعاء المتهيجة والقولون العصبي

متلازمة الأمعاء المتهيجة هي متلازمة معقدة في الطب الغربي والطب الصيني أيضًا. في العديد من الحالات، تظهر الأعراض، فتتم ملائمة العلاج وفقًا لما يبديه المريض. على كل حال، يرتكز العلاج دائمًا على العلاج المدمج: الأعشاب الطبية، الوخز بالابر، المعالجة الطبية والتغذية، بحيث تتم ملائمة هذه العلاجات لكل مريض بشكل شخصي، وذلك من أجل الوصول إلى التأثير العلاجي الأنجع.

من أجل تخفيف الأعراض التي يعاني منها المصابون بهذه المتلازمة، من الجدير المواظبة على أسس التغذية الصحيحة ونمط الحياة الصحيح. فيما يلي توصيات من شأنها أن تحسن جودة حياة الأشخاص الذين يعانون من المتلازمة:

 المواظبة على تناول وجبات ثابتة ومنتظمة:

إن تناول وجبات صغيرة خلال النهار (4-5 وجبات في اليوم) بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة، من شأنه أن يخفف من الأعراض.

 الحرص على استهلاك الألياف الغذائية والإكثار من أكل الخضار والفواكه، الحبوب الكاملة، والنخالة. 

من الجدير المواظبة على شرب كمية كافية من المياه:

احرص على تناول 10-12 كوبًا من المياه في اليوم. لا يجوز الشرب أثناء الوجبة. وانما يجوز الشرب حتى قبل نصف ساعة من الوجبة وبعد مرور نصف ساعة على الوجبة، ذلك لعدم تضرر نشاط الجهاز الهضمي.

من المفضل التوقف عن تناول الأغذية التي قد تؤدي إلى تفاعلات تحسسية أو الأغذية التي تسبب الحساسية.

ينصح التوقف عن استهلاك حليب البقر ومنتوجاته:

تعتبر منتوجات الحليب في العديد من الأحيان عوامل أساسية لمتلازمة الأمعاء المتهيجة. لدى العديد من الأشخاص، تؤدي منتوجات حليب الماعز والأغنام إلى حساسية بسبب الحساسية لزلال الحليب أو سكر الحليب.

من المفضل الامتناع عن تناول السكريات والكربوهيدرات المصنعة:

ابتعد عن مصادر السكريات البسيطة والمضافة واعمل على الإكثار من استهلاك الألياف الغذائية المصنوعة من القمح: حبوب الجويدار، وما إلى ذلك. في حالات الأمعاء المتهيجة، يوصى بالأغذية الغنية بالألياف وبذور الكتان المطحونة في حالات الأمعاء المتهيجة. يجب الامتناع عن النخالة التي مصدرها القمح، ممًا قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض لدى الكثيرين.

من المفضل التقليل من شرب الكحول والمشروبات التي تحتوي على كفايين، والتقليل من أكل الشوكلاتة والأغذية المتبلة:

يزيد الكفايين والكحول من حركة الأمعاء. يجب التقليل من تناول الأدوية التي تحتوي على الكفايين (مثل: أدوية الصداع النصفي - الميجرينا). 

الاقلاع على التدخين:

يزيد التبغ من حركة الأمعاء، لذلك يجب الإقلاع تمامًا عن التدخين والنيكوتين (حتى عن طريق أقراص المضغ).

تجنب الاغذية التي ينتج هضمها الغازات:

من المفضل التقليل من الأغذية التي تزيد من تكون الغازات (البقوليات، الملفوف، ملفوف الكرنب، بروكلي، القرنبيط والبصل، النبيذ الأحمر، اليبرا وغيرها). 

تجنب الدهون ومصادرها:

المأكولات الدهنية تزيد من حركية الأمعاء، لذلك من المفضل الامتناع عن تناول المأكولات المقلية، الكريمات، الزبدة، المرجرين، المايونيز واللحم الأحمر. 

تجنب المحليات الصناعية:

من المفضل الامتناع عن المحليات المصطنعة التي تؤدي في الكثير من الأحيان إلى مشاكل في الهضم، بالأخص تلك المحليات التي تحتوي على سوربيتول (منتوجات الأنظمة الغذائية المختلفة، العلكة أحيانًا) 

ممارسة الرياضة:

النشاط الرياضي بشكل ثابت ومنتظم - يساعد على تنظيم نشاط الأمعاء كما ويساعد على تخفيف حالات الضغط النفسي.

ما العمل في حالة الامساك؟

عندما يكون أحد الأعراض الرئيسية هو الإمساك، يجب الإكثار من استهلاك النخالة ومن شرب المياه. ومن المفضل استخدام المنتوجات التي تحتوي على المعينات الحيوية، مثل البروبيوتك.

من قبل ويب طب - الأربعاء,24فبراير2016
آخر تعديل - الأربعاء,13أبريل2016