متلازمة الأيض والكرش: هل حقًا بينهما علاقة؟

متلازمة الأيض والكرش، هل حقًا بينهما علاقة؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال، كما سنتعرف على طرق العلاج في حال وجود علاقة.

متلازمة الأيض والكرش: هل حقًا بينهما علاقة؟

متلازمة الأيض أو متلازمة التمثيل الغذائي أو متلازمة إكس هي أسماء مختلفة لمجموعة من العيوب في التمثيل الغذائي في الجسم، والتي تتنبأ بتطور مرض السكري من النوع الثاني وأمراض تصلب الشرايين في القلب والأوعية الدموية.

هذا المقال خُصص لتعرف على العلاقة بين متلازمة الأيض والكرش:

متلازمة الأيض والكرش: هل حقًا بينهما علاقة؟

بدايةً يجب معرفة أن متلازمة الأيض ليست مرضًا، وإنما عدد من الظواهر والمشاكل الصحية التي تظهر معًا وتؤثر على بعضها البعض.

تشمل متلازمة الأيض كل من: البدانة، ومقاومة الأنسولين، وارتفاع مستويات الأنسولين في الدم، وعدم تحمل السكر، وارتفاع ضغط الدم واضطرابات في مستويات الدهون في الدم.

بعد معرفة هذه المعلومات فلنتعرف على حقيقة العلاقة بين متلازمة الأيض والكرش.

إن متلازمة الأيض لها علاقة جدًا وطيدة مع ظهور الكرش، حيث أنه عند الإصابة بمتلازمة الأيض فإن تجمع الدهون في البطن يكون بالمقاسات خصر كما الآتي:

  • أكبر من 102 سنتيميتر عند الرجال.
  • أكبر من 88 سنتيميتر عند النساء.

وجود هذه المقاسات أمر يُؤكد الإصابة بمتلازمة الأيض.

سبب وجود علاقة وثيقة بين متلازمة الأيض والكرش

غالبًا تُسبب متلازمة الأيض مقاومة الأنسولين، وهذا الأمر يُسبب عدم قدرة الجسم على تخفيض نسبة السكر فيه مما يؤدي ذلك لتخزينها على شكل دهون في الجسم، وبما أن منطقة البطن قابلة لتتمدد ولها قابلية في تخزين الدهون بقوة، فهي المنطقة الأولى التي يتراكم بها الدهون مُسببًا ذلك ظهور الكرش.

عوامل تزيد من العلاقة بين متلازمة الأيض والكرش

يوجد عدة عوامل تزيد العلاقة بين متلازمة الأيض والكرش، وتمثلت هذه العوامل بالآتي:

  • العمر: نسبة ظهور الكرش تزامنًا مع متلازمة الأيض يزداد مع التقدم بالعمر.
  • الوزن الزائد من الأساس: عندما يكون الشخص يمتلك وزن زائد فإن الكرش سيتضاعف في حال الإصابة بمتلازمة الأيض.
  • قلة النشاط البدني: هذا أمر طبيعي حيث أن قلة النشاط الحركي تزيد من الكرش دون وجود مشكلة صحية، فكيف مع متلازمة الأيض؟ الأمر سيكون جدًا سيء.
  • النظام الغذائي المُتبع: إن كان النظام الغذائي غني بالكربوهيدرات، فالعلاقة بين متلازمة الأيض والكرش ستزداد.

كيفية التخلص من العلاقة بين متلازمة الأيض والكرش

العلاج المناسب هنا علاج مقاومة الأنسولين، فهذا العلاج لا يؤدي إلى التخلص من الدهون الزائدة في الكرش فقط، وإنما يحد من احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والعديد من الأمراض الأخرى، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب.
  • السرطانات.
  • آلام العظام والمفاصل.

هذا العلاج يُفضل أن يكون بعد استشارة الطبيب، فهو بإمكانه إجراء الفحوصات اللازمة ثم وصف العلاج.

كما يجدر الذكر أنه يُمكن لبعض النصائح الآتية الحد من العلاقة بين متلازمة الأيض والكرش:

1. ممارسة التمارين الرياضية

يجب ممارسة التمارين الرياضية يوميًا بمقادر 30 دقيقة على الأقل، فالرياضة تزيد من قدرة الجسم على حرق الدهون المتراكمة، كما أنها تزيد من قوة الجهاز المناعي الذي يحمي الجسم من الأمراض.

لا يوجد رياضة يُمكن تحديدها في هذا الشأن، فمثلًا المشي أو الركض أو السباحة جميعها رياضات هامة للجسم.

2. اتباع نظام غذائي مُحدد

يجب اتباع نظام غذائي قليل الكربوهيدرات، وذلك ليُصبح هناك توازن بين كمية السكر الداخلة للجسم وقدرة الأنسولين على حرقها.

يُفضل أن يتضمن النظام الغذائي الخضراوات وخاصةً الورقية كونها غنية بالألياف التي تعمل على:

  • الحد من الشعور بالجوع لمدة أطول، مما يقلل تناول الطعام، ولبتالي تقل نسبة الغلوكوز في الدم.
  • الحد من ارتفاع السكر بالدم بسبب احتوائها على الألياف التي تعمل على ذلك.
من قبل شروق المالكي - الثلاثاء 5 أيار 2015
آخر تعديل - الاثنين 6 أيلول 2021