متى يشفى مريض السكتة الدماغية؟

ربما يتسائل الكثيرون عن موعد الشفاء التام لمرضى السكتة الدماغية، تعرف على الاجابة في المقال التالي.

متى يشفى مريض السكتة الدماغية؟

هناك الكثيرين ممن تعرضوا للسكتة الدماغية يتسائلون عن موعد الشفاء التام منها، علمًا بأن الفترة تختلف من شخص لاخر، وحسب شدة الجلطة، تعرف على الإجابة في هذا المقال.

تحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف تدفق الدم إلى قسم من الدماغ بسبب وجود أوعية دموية مجزأة أو جلطات دموية.

يبدأ التعافي بعد السكتة الدماغية عندما تعود استجابة الدماغ بشكل طبيعي، حيث يتم تعديل وظائف الدماغ لتقليل من الخطر في المنطقة المصابة.

وبعد حدوث السكتة الدماغية، يجب أن يدرك المريض أن العملية بطيئة وغير مؤكدة، لأن شدة السكتة يمكن أن تختلف، ويمكن للأطباء والممرضات والمعالجين تقدير استجابة كل مريض بناءً على وضع السكتة.

الفترات اللازمة للعلاج

بعد قيام الطبيب بتقييم ومعالجة أي من حالات السكتة الدماغية، واتخاذ خطوات احترازية لمنع حدوث مضاعفات إضافية، تكون فترات ما بعد العلاج مقسمة على النحو التالي:

  1. أثناء المكوث في المشفى: أي الفترة الي يكون فيها المصاب في المستشفى تحت الرعاية الطبية، يشجع الطبيب من خلالها على ممارسة مجموعة من تمارين الحركة.

غالباً ما تنطوي عملية إعادة التأهيل على إعادة تعلم المهام الأساسية مثل الأكل وارتداء الملابس، كلما شعر الشخص بمزيد من الاسترخاء وعدم الإرهاق، زادت سرعة تعافيه.

  1. عند مغادرة المستشفى: يذهب المريض إما لمراكز لإعادة التأهيل، وهناك عدة خيارات يمكنه التوجه إليها ومنها:
  • العلاج في المستشفى
  • العلاج في وحدة الرعاية
  • العلاج في مستشفى إعادة التأهيل
  • العلاج المنزلي
  • العلاج في العيادات الخارجية
  • العلاج والرعاية التمريضية الماهرة في منشأة الرعاية طويلة الأجل.
  1. بعد العودة إلى المنزل: قد يقوم بعض المرضى أيضًا بإعادة التأهيل من تلقاء أنفسهم باستخدام أدوات العلاج المنزلي أو مقاطع الفيديو التالية عبر الإنترنت.
  2. الأسابيع الأولى: إن أول خمسة إلى ستة أسابيع من تعافي السكتة الدماغية هي الأكثر كثافة، فخلال هذه المدة يخضع المرضى للعلاج في العيادات الخارجية.

يتم إجراء عدة أنواع من التمرينات البدنية المكثفة خلال خمسة أو ستة أيام في الأسبوع، قد يكون هناك أيضًا خيار في تلقي العلاج الطبيعي في المنزل، وهذا علاج مثالي للمسنين بشكل خاص.

  1. الأشهر الثلاثة الأولى: هي عندما يحدث للمريض أكبر قدر من التحسن، ولكن إذا تأثر جذع الدماغ خلال فترة السكتة الدماغية، فقد يستغرق التحسن فترة تصل إلى عام أو حتى لفترة أطول.
  2. انقضاء ستة شهور على العلاج: على الرغم من أنها لا تحدث بنفس السرعة التي حدثت بها خلال الأشهر الثلاثة الأولى إلا أن معظم التحسينات تحدث خلال الأشهر الستة الأولى من السكتة الدماغية الأولية.
  3. مرور سنتين على العلاج: بالنسبة للمصابين بالسكتة الدماغية وفاقدين القدرة على الكلام بنسبة 25-40%، يمكن أن يستغرق الأمر فترة تصل إلى سنتين لاستعادة قدرتهم على الكلام بالكامل.

تعتمد قدرة الناجي من السكتة الدماغية على التحسن خلال هذه الفترة على جهدهم الفردي ودعم أصدقائهم وعائلاتهم وأطباءهم.

إحصائيات وحقائق

بشكل عام، فإن أولئك الذين عانوا من السكتات الدماغية الشديدة سوف يتعافون ببطء أكثر، وفترة أطول، والأمر يتم على النحو التالي:

  • 10 % من الناجين من السكتة الدماغية يتعافون بشكل كامل تقريبًا.
  • 25 % يتعافون مع إعاقات طفيفة.
  • 40 % يعانون من اعتلالات متوسطة إلى شديدة تتطلب رعاية خاصة.
  • 10 % تتطلب الرعاية في دار لرعاية المسنين أو غيرها من مرافق الرعاية الطويلة الأجل.
  • 15 % يموتون بعد فترة وجيزة من السكتة الدماغية.
من قبل مجد حثناوي - الثلاثاء ، 27 نوفمبر 2018