مخاطر تنظير القولون: هل هي موجودة حقًا؟

قد يعاني المرء في بعض الأحيان من أعراض وعلامات متعلقة بالجهاز الهضمي، لا يمكن تفسيرها إلا بإجراء تنظير للقولون فما هي مخاطر تنظير القولون؟

مخاطر تنظير القولون: هل هي موجودة حقًا؟

إليكم أبرز المعلومات عن مخاطر تنظير القولون:

تنظير القولون

تنظير القولون هو عبارة عن فحص هدفه تحديد التغيرات غير الطبيعية والاضطرابات التي تظهر في جدار الأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم. 

يعد تنظير القولون إجراء امن حيث يقوم بتوفير بمعلومات لا نتمكن من الحصول عليها بواسطة الاختبارات الأخرى.

خلال التنظير يتم إدخال أنبوب طويل ومرن يدعى منظار القولون خلال فتحة الشرج، ليصل عبر القولون كاملًا، حيث تستغرق هذه العملية ما بين 20 دقيقة إلى ساعة.

فضلًا عن التمكن من رؤية القولون بشكل كامل، يمكن كذلك إزالة الزوائد اللحمية في حال تواجدها وأخذ خزعات (عينات نسيجية) من أماكن متعددة. 

يطلب كذلك من المريض القيام بتنظيف أمعاءه قبل الخضوع للتنظير، وذلك بالامتناع عن الطعام الصلب في اليوم السابق، وتناول مسهلات أو ملينات للأمعاء، حيث يعد هذا التحضير أمرًا أساسيًا للغاية، فبدونه قد لا يتمكن الطبيب المختص من رؤية أي تغيرات في الأنسجة بشكل واضح وصحيح.

إن مخاطر تنظير القولون قد تزداد لأسباب وعوامل متعلقة بالمريض نفسه، أو لعوامل متعلقة بالأجراء والتحضير. 

ما هي مخاطر تنظير القولون؟

لا يوجد خطر كبير من حدوث مضاعفات جادة بعد تنظير القولون، ولكن يبقى المرضى الأكبر في السن والذين يعانون من أمراض مصاحبة، معرضون لخطر أكبر من حدوث المضاعفات ومن مخاطر تنظير القولون الاتي:

1. مضاعفات متعلقة بالتخدير

قد تشتمل على هبوط في الضغط، عدم انتظام ضربات القلب، ونقص مستويات الأكسجين، تحدث هذه المضاعفات عادةً لمن تتوافر لديهم عوامل خطر متعلقة بالجهاز القلبي.

2. مضاعفات تتعلق بتحضير القولون قبل الإجراء

إن عملية تحضير القولون قبل التنظير تتضمن شرب كميات كبيرة من السوائل مما قد يؤدي إلى الأعراض الاتية:

  • اضطرابات في تركيز السوائل والأملاح.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • انتفاخ البطن والشعور بعدم الارتياح.

3. النزيف

يصاحب النزيف عادة استئصال السلائل أو الزوائد اللحمية ونادرًا ما يصاحب التنظير التشخيصي. 

إن معدلات حدوث نزيف بعد استئصال السلائل تتراوح ما بين 1-2% وقد يزداد بشكل طفيف في حال كانت السلائل أكبر حجمًا.

قد يزداد خطر حدوث النزيف في حال توافرت لدى المريض عوامل تزيد من احتمال حدوثه مثل انخفاض عدد الصفائح الدموية، ووجود اعتلالات في التخثر.

يمكن للنزيف أن يحدث بشكل فوري أو متاخر، النزيف الفوري يتم الانتباه إليه عادةً خلال التنظير وتتم معالجته بشكل مباشر.

يقع النزيف المتأخر بشكل عام 5 إلى 7 أيام بعد التنظير وأظهرت تقارير أنه قد يمتد حتى 29 يومًا. 

4. حدوث انثقاب في جدار الأمعاء

تتراوح معدلات الانثقاب ما بين 0.01 إلى 6% كحد أقصى في حالات معينة، يحدث الانثقاب إما بسبب إصابة ميكانيكية أو إصابة ناجمة عن الضغط المرتفع.

5. العدوى

إن معدلات العدوى الناتجة عن تنظير الجهاز الهضمي العلوي أو السفلي تعد منخفضة للغاية.

بشكل عام، يرجى مراجعة طبيبك أو ومقدم الرعاية الصحية الرئيس لك في حال ظهرت عليك أي من الأعراض الاتية بعد تنظير القولون:

  • ألم شديد ومطول في البطن.
  • الحمى والقشعريرة.
  • حدوث نزيف مطول شديد.
  • التقيؤ المستمر.

ما هي أسباب تنظير القولون؟

من أكثر الأسباب شيوعًا لتنظير القولون:

  • الكشف عن سلائل القولون (نمو النسيج داخل القولون) أو سرطان القولون.
  • نزف الدم من المستقيم.
  • تغيرات في عادات الإخراج مثل الإسهال المستمر.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • وجود سيرة مرضية عائلية لسرطان القولون.
من قبل د. هبة مهيار - الأحد ، 4 أكتوبر 2020