مرض الزونا: ما هو؟

ما هو مرض الزونا؟ وما هي أعراضه ومسبباته؟ ومتى يصبح خطيرًا؟ تعرف على أهم التفاصيل حول مرض الزونا في هذا المقال.

مرض الزونا: ما هو؟

مرض الزونا أو ما يعرف باسم الحزام الناري (Shingles)، لا يعد حالة تهدد الحياة لكن من الممكن أن يكون مؤلمًا للغاية.

وقد تساعد اللقاحات على تقليل خطر الزونا، بينما يمكن أن تساعد العلاجات المبكرة في تقصير عدوى الزونا وتقليل فرصة حدوث مضاعفات، إليكم التفاصيل فيما يأتي:

ما هو مرض الزونا؟

إن مرض الزونا هو العدوى الفيروسية التي يسببها فيروس الحماق النطاقي (VZV)، وهو نفس الفيروس الذي يسبب جدري الماء، وهو يؤثر عادةً على عقدة عصبية حسية واحدة وسطح الجلد الذي يغذيه العصب.

والجدير بالذكر أنه لا يمكن لأي شخص أن يصاب بالزونا إلا إذا كان مصابًا بجدري الماء أو تعرض للفيروس المسبب له، ويمكن أن يظل هذا الفيروس كامنًا لسنوات.

ويكون هذا المرض أكثر شيوعًا بعد سن الخمسين عامًا، ولكنه يمكن أن يظهر في أي عمر إذا كان الشخص قد أصيب من قبل بجدري الماء.

أسباب مرض الزونا

سبب مرض الزونا هو فيروس الحماق النطاقي، ويمكن لأي شخص كان لديه جدري الماء تطوير الزونا، فبعد الشفاء من جدري الماء يمكن أن يدخل الفيروس إلى الجهاز العصبي ويظل كامنًا لعدة سنوات.

وقد يكون ذلك بسبب انخفاض المناعة ضد الالتهابات مع التقدم في العمر، فهو أكثر شيوعًا بين البالغين الأكبر والذين يعانون من ضعف المناعة.

هل مرض الزونا معدي؟

يمكن لأي شخص مصاب بالمرض تمرير فيروس الحماق النطاقي إلى أي شخص غير محصن ضد جدري الماء، ويحدث هذا عادة من خلال الاتصال المباشر مع القروح المفتوحة للطفح الجلدي.

أعراض مرض الزونا

عادة ما تؤثر علامات وأعراض الزونا على جزء صغير فقط من جانب واحد من الجسم، وقد تشمل هذه العلامات والأعراض ما يأتي:

  • ألم.
  • حرقان.
  • تنميل أو وخز.
  • حساسية تجاه اللمس.
  • طفح جلدي أحمر يبدأ بعد بضعة أيام من الألم، ويظهر على هيئة بثور تظهر على أحد جانبي الجسم.
  • بثور مملوءة بالسوائل عادة ما تجف، وتتقشر في غضون 7 إلى 10 أيام.
  • حمى.
  • صداع.
  • حساسية للضوء.
  • إعياء.
  • قشعريرة.
  • ضعف العضلات.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

اتصل بطبيبك على الفور إذا كنت تشك بالزونا، ولكن بشكل خاص في الحالات الآتية:

  • العمر 60 أو أكثر،؛ لأن العمر يزيد بشكل كبير من خطر حدوث مضاعفات.
  • المعاناة من ضعف الجهاز المناعي بسبب السرطان أو الأدوية أو الأمراض المزمنة.
  • الطفح الجلدي مؤلم جدًا وواسع الانتشار.

علاج مرض الزونا

يمكن أن يساعد العلاج في تخفيف الأعراض، وتشمل هذه العلاجات ما يأتي:

  • أخذ حمامات باردة لتنظيف وتهدئة بشرتك.
  • وضع كمادات باردة ورطبة على الطفح الجلدي لتخفيف الألم والحكة.
  • تطبيق غسول كالامين، أو عجينة مصنوعة من صودا الخبز أو نشا الذرة والماء للحد من الحكة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين أ، وفيتامين ب16، وفيتامين ج، وفيتامين هـ.

مضاعفات مرض الزونا

هناك بعض المضاعفات الخطيرة للإصابة بالمرض والتي من الممكن أن تتفاقم، وهي كالآتي:

  • الألم أو الطفح الجلدي الذي ينطوي على العين، والتي ينبغي علاجها على الفور من أجل تجنب ضرر دائم للعين.
  • فقدان السمع أو ألم شديد في أذن واحدة، أو فقدان التذوق.
  • مشاكل عصبية اعتمادًا على الأعصاب التي تتأثر، فيمكن أن يحدث التهاب في الدماغ أو شلل في الوجه أو مشاكل في السمع أو التوازن.
من قبل سيف الحموري - الجمعة 13 آذار 2020
آخر تعديل - الأحد 7 آب 2022