مرض فقدان الشهية العصبي: أهم المعلومات

من الممكن أن يرفض المصابون بمرض فقدان الشهية العصبي الاعتراف بإصابتهم، فالأشخاص المصابون بمرض فقدان الشهية العصبي يكذبون من أجل عدم الاضطرار إلى الأكل وارتفاع الوزن.

مرض فقدان الشهية العصبي: أهم المعلومات

سنتحدث من خلال المقال الآتي عن أبرز المعلومات المتعلقة بمرض فقدان الشهية العصبي:

مرض فقدان الشهية العصبي

هو اضطراب الأكل الذي يتسم بفقدان الوزن غير المبرر وغير الطبيعي، أيّ الخوف من زيادة الوزن واكتسابه، حيث أن معظم الأشخاص الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي (Anorexia Nervosa) تتطوّر لديهم في نهاية الأمر أعراض كتلك التي تظهر باضطراب طعاميّ آخر يسمّى مرض النهام العصابيّ (Bulimia Nervosa).

من خلال المقال الآتي سنبين الفروقات بينهما، مع ذكر أهم المعلومات عن مضاعفات مرض فقدان الشهية العصبي بشكل مفصل:

علامات الإصابة بمرض فقدان الشهية العصبي

تتضمن كل من الآتي:

  • تجويع ذاتي مقصود وانخفاض الوزن.
  • خوف دائم من ارتفاع الوزن.
  • رفض تناول الطعام أو الاستغناء عن بعض الوجبات.
  • إنكار الشعور بالجوع.
  • ارتداء ملابس فضفاضة.
  • الانشغال الدائم بممارسة النشاط الجسماني.
  • ارتفاع كمية شعر الجسم أو الوجه.
  • حساسية عالية من البرد.
  • توقّف الدورة الشهرية أو عدم انتظامها الشهري لدى المراهقات أو الفتيات في سن البلوغ.
  • تساقط شعر الرأس.
  • توهم الشخص بأنه سمين بالرغم من أنه نحيف جدًا.

حالات معرضة للإصابة بمرض فقدان الشهية العصبيّ

عادةً ما يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض فقدان الشهية العصبي في الحالات الآتية:

  • النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض فقان الشهية العصبي بالمقارنة مع الرجال.
  • الأشخاص الذين من أصل أبيض.
  • الأشخاص الذين يقومون بنشاط رياضيّ أو مهنة تتطلب بنية جسم معيّنة، مثل: العاملين في مجال الألعاب الرياضية، أو العدائين، أو المصارعين، أو المتزلجين على الجليد، وغيرها.
  • تاريخ مرضي للعائلة، أيّ أن أحد أفراد العائلة يعاني من فقدان الشهية.

مضاعفات مرض فقدان الشهية العصبي

قد يؤدي فقدان الشهية العصبيّ (Anorexia Nervosa) الحادّ أو المستمر إلى ظهور بعض المضاعفات، ومن أهم وأبرز مضاعفات مرض فقدان الشهية العصبي:

  • هشاشة العظام (Osteoporosis)، الذي يحدث نتيجة نظام غذائي فقير بالكالسيوم، بالإضافة إلى كميات فائضة من الكورتيزول (Cortisol) وكمية قليلة جدًا من الإستروجين (Estrogen) في الجسم.
  • فقر الدم.
  • مشاكل وظيفية في الكبد، تنشأ غالبًا نتيجة جفاف مستمر أو استعمال خاطئ للمُسهلات والملينات.
  • مشاكل في القلب، مثل: التباطؤ أو عدم الانتظام في وتيرة نبض القلب، وانخفاض ضغط الدم (Hypotension).
  • ثقوب في الأسنان أو فراغ نسيج السن.

كما من الممكن للفرد أن يعاني من بعض المشاكل الصحية الأخرى، وذلك بالتزامن مع مرض فقدان الشهية العصبي، ومن أهم هذه المشاكل والحالات الصحية ما يأتي:

  • الاكتئاب، الذي يظهر لدى ما يقارب 50% من مجمل مرضى فقدان الشهية العصبي.
  • التخوّف أو الرهاب، مثل اضطراب التخوّف الاجتماعي.
  • الوسواس القهري.
  • اضطرابات وسواسية شخصية، تتميّز برغبة الشخص وسعيه إلى الكمال كل الوقت، والمحافظة الدائمة على النظام والحاجة إلى السيطرة الدائمة.
  • المعاناة من نوبات الخوف.
  • الاضطرابات التالية للصدمات.
  • استهلاك مواد مسببة للإدمان، كتلك التي يمكن أن ترفع من درجة خطر الموت لدى الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية العصبي.

كيفية التعامل مع مريض فقدان الشهية العصبي

قد يكون خبر إصابة أحد المحيطين بك في البيئة القريبة بمرض فقد الشهية العصابي مبعثًا للقلق والتوتّر، فإذا كنت تشتبه بأن صديقك المقرّب، أو قريب العائلة العزيز عليك يعاني من فقدان شهية فبإمكانك مساعدته من خلال اتباع الخطوات الآتية:

  1. تحدّث معه، وأشعره بالاهتمام.
  2. ادفعه إلى الحديث حول الأمر مع شخص بإمكانه أن يساعده، مثل: الطبيب أو الأخصائي النفسي، كما يمكنك أن تقترح مرافقته إلى لقاء كهذا.
  3. تحدّث عن الأمر مع شخص تعرف بأن له تأثيرًا عليه، مثل: الأهل، أو المعلم، أو المستشار، أو الطبيب.

هل من الممكن لأفراد العائلة والأصدقاء المساعدة؟

الأمر الأهم الذي باستطاعة أبناء العائلة والأصدقاء القيام به من أجل مساعدة الأشخاص المصابين بمرض فقدان الشهية العصبي، هو إبداء الحب لهم، فالأشخاص المصابون بمرض فقدان الشهية العصبي يشعرون بالحماية، والأمان والراحة مع مرضهم.

الخوف الأكبر لديهم هو من ارتفاع الوزن، وارتفاع الوزن يدل على فقدان السيطرة، كما من الممكن أن يرفض المصابون بمرض فقدان الشهية العصبي الاعتراف بإصابتهم.

الأشخاص المصابون بمرض فقدان الشهية العصبي يكذبون من أجل عدم الاضطرار إلى الأكل وزيادة الوزن، الأمر الذي يعني تجاهل المرض، لذلك على أبناء العائلة أو الأصدقاء عدم التنازل وعدم الخضوع لرغبة المصابين بفقدان الشهية العصبي.

ما الفرق بين فقدان الشهية العصبي والنهام العصبي؟

الأشخاص الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي يقدمون على إيذاء أنفسهم، كما قد يمتنعون عن استهلاك الأغذية ذات السعرات الحرارية المرتفعة وينشغلون بممارسة النشاط الجسماني بشكل قهري.

أما الأشخاص الذين يعانون من النهام العصابي فيستهلكون كميات كبيرة جدًا من الأغذية، ولكنهم يتسببون لأنفسهم بالتقيؤ بعد فترة قصيرة من تناول الطعام، أو يتجرعون مواد مُسهّلة أو أدوية مدرّة للبول من أجل المحافظة على أوزان أجسامهم.

فبشكل عام، الأشخاص الذين يعانون من النهامّ لا ينخفض وزنهم بشكل حادّ كما يحدث لدى مرضى فقد الشهية العصبي.

من قبل ويب طب - الخميس 22 آب 2013
آخر تعديل - الأحد 29 أيار 2022