مرض ويبل: مرض نادر وخطير

مرض ويبل هو أحد الأمراض النادرة والخطيرة، فما الذي نعرفه عن هذا المرض؟ وما هي أسبابه وأعراضه؟ أهم المعلومات والتفاصيل حول هذا المرض تجدونها في المقال التالي.

مرض ويبل: مرض نادر وخطير

فلنتعرف فيما يلي على مرض ويبل.

ما هو مرض ويبل؟ 

مرض ويبل (Whipple disease) هو مرض بكتيري نادر وخطير، يصيب بشكل رئيسي الجهاز الهضمي لدى المرضى في غالبية الحالات، وفي بعض الحالات قد ينتشر من الجهاز الهضمي إلى أعضاء أخرى في الجسم، مثل: القلب، الرئتين، المفاصل، العيون، الدماغ، الجلد.

قد تختلف تبعات ومضاعفات مرض ويبل الصحية من مريض إلى اخر تبعًا لمنطقة الإصابة، فعلى سبيل المثال، قد يتسبب مرض ويبل في: 

  • إعاقة عمليات حرق واستقلاب الدهون في الجسم.
  • إعاقة عمليات امتصاص المواد الغذائية في الجهاز الهضمي.

من الممكن علاج مرض ويبل إذا تم تشخيصه في الوقت المناسب، ولكن وفي حال لم يتم إخضاع المريض لأي علاج فإن مرض ويبل قد يؤدي للوفاة.

أعراض مرض ويبل 

يصيب مرض ويبل بشكل رئيسي الجهاز الهضمي، مسببًا سوء امتصاص العناصر الغذائية المختلفة من الطعام، ومن هناك قد يبدأ المرض بالانتشار إلى أماكن وأعضاء أخرى في الجسم، الأمر الذي قد يؤدي لظهور الأعراض التالية لدى المريض:

  • ضعف عام في الجسم.
  • ألم في البطن ونفخة.
  • احتباس السوائل.
  • ألم في الصدر.
  • فقدان حاد للوزن.
  • حمى.
  • كحة.
  • بقع داكنة على البشرة.
  • الام في المفاصل.
  • أنيميا.
  • إسهال قد يكون مصحوبًا بدماء.

وتظهر أيضًا أعراض ناتجة عن تضرر الجهاز العصبي، مثل: نوبات تشنجية، مشاكل في الرؤية، مشاكل في الذاكرة، وأعراض دالة على تفاقم المرض وتدهور الحالة، مثل: فشل القلب، خرف، تنميل، تورم العقد الليمفاوية، صعوبة المشي.

أسباب مرض ويبل وعوامل الخطر 

السبب الرئيسي لمرض ويبل هو تسلل نوع خاص من البكتيريا اسمه (Tropheryma Whipplei) إلى الجهاز الهضمي، وهناك تبدأ هذه البكتيريا بإتلاف جدران الأمعاء الدقيقة من الداخل وتدمير النتوءات المبطنة لهذه الجدران والتي تقوم في الحالات الطبيعية بامتصاص العناصر الغذائية من الطعام أثناء عمليات الهضم.

أما بالنسبة لعوامل الخطر التي قد ترفع من فرص تعرض الشخص لهذا النوع من البكتيريا، فإن العلماء يرجحون أن العوامل التالية قد تلعب دورًا في الإصابة:

  • الجينات.
  • التعرض لتربة ملوثة بالبكتيريا المسببة للمرض.
  • إصابة الشخص بضعف في جهاز المناعة.

علاج مرض ويبل 

إليك قائمة بأهم الخيارات العلاجية المتاحة لمرض ويبل:

  • جرعة قوية من المضادات الحيوية والتي من الممكن أن يتم منحها للمريض من خلال الوريد، وفي بعض الأحيان قد يحتاج المريض لتناول المضادات الحيوية الفموية بانتظام لفترة لا تقل عن سنة.
  • جرعات محسوبة ومنتظمة من بعض أنواع المكملات الغذائية، مثل: مكملات الحديد، مكملات فيتامين د، مكملات فيتامين ك، مكملات الكالسيوم، مكملات المغنيسيوم.
  • أدوية فموية مثل: أدوية علاج الملاريا، مسكنات الألم
  • إخضاع المريض لحمية غذائية تحتوي على سعرات حرارية كافية. 

يجب التنويه إلى أن علاجات مرض ويبل المذكورة قد تدفع المرض ليدخل في مرحلة الخمول لفترة مؤقتة فقط، ليعاود نشاطه في وقت لاحق.

مضاعفات وتعقيدات 

في حال لم يحصل المريض على العلاج اللازم في الوقت المناسب، فإن هذا قد يتسبب في ظهور مضاعفات صحية خطيرة، مثل:

من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 29 يونيو 2020