مضاعفات السكري: 4 مشاكل شائعة في العيون

يرتبط مرض السكري بضعف النظر ومشاكل العيون، لكن ما العلاقة بين السكري وأمراض العين؟ إليكم 4 أمراض ومشاكل قد يؤدي لها السكري

مضاعفات السكري: 4 مشاكل شائعة في العيون

كثيرا ما يرتبط مرض السكري بضعف النظر أو حتى فقدانه، لكن ما العلاقة بين السكري وأمراض العين؟ قمنا هنا بتعريف 4 أمراض واعتلالات قد تصيب العين نتيجة مرض السكري مع التطرق للعلاجات المتاحة.

1- الرؤية الضبابية

في حال كنت تعاني من الرؤية الضبابية عليك قبل اللجوء إلى تعديل أو اقتناء نظاراتك أن تتأكد من كون الأمر ليس نتيجة لإصابتك بمرض السكري.

عدسات العين تتفاعل مع مستوى السكر المرتفع فيها، فتتوسع تلقائيا الأمر الذي يؤدي إلى التشويش في الرؤية.

لذا، عليك التحقق من مستوى السكر في دمك والمحافظة عليه بالمستوى المناسب وهو 70 -130 ملغم/ ديسيلتر قبل الوجبات وأقل من 180 ملغم/ ديسيلتر حتى ساعة بعد الوجبات.

بعد الحفاظ على مستوى السكر المناسب هذا طيلة 3 شهور تعود قدراتك البصرية إلى طبيعتها فتصبح قادرا على تقدير حاجتك للنظارة.

بالطبع لا تأخذ هذه المسيرة كلها على عاتقك، بل راجع طبييبك واستشره فقد يتميز تاريخك الطبي بما يتعارض مع ما ذكرناه.

2- تعتيم عدسة العين

يحدث تعتيم عدسة العين في حال لم تتم معالجة الرؤية الضبابية كما يجب، حيث أن ارتفاع مستوى سكر الدم أو الجلوكوز يؤدي إلى توسع العدسة وارتفاع مستوى سائل العين المدعو بالخلط المائي والذي يحتوي على تركيزات طفيفة من البروتينات.

تحتوي العدسة على إنزيم يقوم بتحليل الجلوكوز إلى مادة تسمى سوربيتول، كثرة إنتاجها يؤدي إلى تجمعها في العدسة فيؤثر بالتالي على الخلايا والبروتينات ما يجعلها أقل وضوحا وأكثر تعتيما.

للعلاج ستحتاج في هذه المرحلة إلى جراحة لشفط السوائل، وقد يستبدل الطبيب العدسة المتضررة بواحدة اصطناعية.

3- الجلوكوما أو المياه الزرقاء

تفاقم حالة تعتيم العين تؤدي إلى إفراط إنتاج مادة السوربيتول والسوائل في العين، لدرجة يصعب تصريفها بوتيرة مناسبة، هذا الأمر يؤدي إلى تجمع المياه الزرقاء في العين وارتفاع مستوى الضغط فيها وبالتالي خسارة المزيد من القدرة على الإبصار.

يمكن لأدوية علاج الجلوكوما مفتوحة الزاوية، وهي الحالة الأكثر شيوعا للجلوكوما أن تقلل من ضغط العين وتسرع عملية تصريف السوائل، وأيضا يمكن لها أن تقلل من كمية سائل الخلط المائي الذي تنتجه العين.

في حالة مرض السكري، قد يصاب المريض بالجلوكوما الوعائية وهي تتمثل في نمو أوعية دموية جديدة فوق القزحية وهي الجزء الملون من العين. هذه الأوعية تمنع تدفق الخلط المائي بالشكل المناسب وتساهم في حبسه داخل العين وبالتالي رفع الضغط داخلها.

هذه الحالة من الصعب علاجها، إلا أن الطبيب قد يحاول من خلال جراحة الليزر خفض الأوعية الدموية النامية فوق القزحية أو وضع غرسات من أجل تصريف السوائل من العين.

4- إعتلال الشبكية السكري

شبكية العين هي عبارة عن مجموعة من الخلايا التي تقع على الجزء الخلفي من عينك، وهي تقوم باستقبال الضوء المنعكس من البيئة وتحولها إلى صور يرسلها العصب البصري إلى دماغك.

تلف الأوعية الدموية الصغيرة أو الشعيرات الدموية في شبكة العين بسبب ارتفاع الضغط بها لارتفاع مستوى الجلوكوز يؤدي إلى اعتلال الشبكية السكري.

من الجدير ذكره أن اعتلال شبكية العين تقتضي الاهتمام السريع والعلاج المبكر حيث أن تقدمه قد يكون سريعا وقد يؤدي إلى الإصابة بالعمى، لكن يبدو أن الاهتمام في أسلوب حياة صحي وخصوصا الاهتمام بالمحافظة على مستويات مناسبة من السكر والكولسترول يقي المريض من احتمالات إصابته باعتلالات الشبكية.

متى عليك مراجعة الطبيب؟

بداية يمكن لفحص النظر السنوي أن يساعدك في الكشف المبكر عن مشاكل العيون والبصر وبالتالي معالجتها بنجاعة أكبر وأثمان أقل.

في حال كان الحديث عن امرأة حامل فمن الأفضل أن تقوم بفحص النظر قبل وخلال الحمل للتأكد من عدم تشوش الرؤية لديها وعدم معاناتها من سكري الحمل.

أما في هذه الحالات سيكون عليك مراجعة طبيبك في الحال دون تأخير:

  • ظهور بقع سوداء في مجال الرؤية لديك
  • ملاحظة ومضات من الضوء المتوهج
  • وجود "فجوات" في مجال الرؤية
  • تشويش وعدم وضوح الرؤية.
من قبل مها بدر - الخميس ، 21 يونيو 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 27 فبراير 2019