معلومات هامة حول التسمم الغذائي وعلاجه

ما هو التسمم الغذائي ولماذا يصيبك؟ وهل هناك طرق علاجية بسطية؟

معلومات هامة حول التسمم الغذائي وعلاجه

تزداد حالات التسمم الغذائي مع بداية فصل الصيف، ولكن هل تعلم ما هو التسمم الغذائي بالتحديد وما الذي يسببه؟ هل بإمكانك تناول الطعام بعد إصابتك بالتسمم؟ إليك أهم المعلومات حول الموضوع.

التسمم الغذائي: أسباب وعوامل

التسمم الغذائي حالة صحية شائعة، تحدث نتيجة تلوث الماء والطعام بمسببات المرض (Pathogens)، ومن أهمها:

  1. نوروفيروس (Norovirus) وتتواجد بشكل خاص في المحار والفواكه والخضراوات.
  2. السالمونيلا والتي تتواجد في البيض واللحوم ومنتجات الألبان.
  3. جرثومة المطثية الحاطمة (Clostridium perfringens) المتواجدة في اللحوم والدواجن.
  4. العطفية (Campylobacter) تتواجد في اللحوم النيئة والماء الملوث.
  5. العنقودية ( Staphylococcus) المتواجدة في منتجات الحيوانات مثل الحليب والبيض.

وتعد السالمونيلا والنوروفيروس من أكثر مسببات التسمم الغذائي والتي تستدعي الإقامة بالمستشفى.
تجدر الإشارة إلى أن معظم حالات التسمم الغذائي لا تستدعي المبيت في المستشفى ولكنك بالطبع ستكون بالقرب من المرحاض معظم الوقت.
ومن أكثر أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي شيوعاً:

تستمر هذه الأعراض لمدة تصل إلى 48 ساعة تقريباً، ولكن عليك استشارة الطبيب على الفور في حال زادت الأعراض حدة، والتي تشمل:

  • وجود دم في البراز
  • ألم شديد في البطن
  • تشوش في الرؤية
  • إسهال يستمر لأكثر من ثلاثة أيام.

التسمم الغذائي: ماذا بعد؟

عند إصابتك بالتسمم الغذائي من الضروري أن تترك مجالاً لمعدتك كي ترتاح، بمعنى أن تتجنب الأكل والشرب لعدة ساعات، ما عدا الماء. فإصابتك بالإسهال والقيء ترفع من خطر الإصابة بالجفاف أيضاً، ولتعويض نقص السوائل التي يتعرض لها جسمك عليك بشرب الماء بجرعات صغيرة موزعة على مدار اليوم، كما بإمكانك تناول قطعة من الثلج.
وتعتبر المشروبات الرياضية التي تحتوي على الشوارد الكهربائية (Electrolytes) الأفضل في حمايتك من الإصابة بالجفاف، مع التأكد من تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين قدر المستطاع.
عندما تشعر بإنك قادر على تناول الطعام، توجه إلى الأطعمة الخفيفة على المعدة والجهاز الهضمي ككل، وركز على الأطعمة قليلة الدهون والألياف، مثل:

  • الموز
  • حبوب الإفطار
  • العسل
  • البطاطا
  • الأرز.

نصيحة: لا تنسى تنظيف أسنانك باستمرار عند إصابتك بالتسمم الغذائي، فالأحماض التي تخرج من المعدة مع القيء من شأنها أن تدمر مينا الأسنان.
إصابتك بالتسمم الغذائي تستدعي الراحة التامة لتسريع عملية الشفاء، ولا تقم بتناول أي أدوية تباع دون وصفة طبية لوقف أعراض هذه الحالة الصحية بل دع جسمك يمر بها ليتخلص من مسبب المرض.
بإمكانك اتباع الوصفات المنزلية التالية التي تساهم في تخفيف أعراض التسمم الغذائي:

  • شاي الزنجبيل: فهو معروف بخصائصه التي تعمل على تهدئة المعدة والمضادة للبكتيريا.
  • خل التفاح: لديه خصائص مضادة للميكروبات وبالتالي إمكانية تخليص جسمك من مسببات المرض.

الفئات المعرضة لخطر تسمم الغذاء

هناك فئات معنية قد تكون بخطر الإصابة بمضاعفات مختلفة نتيجة معاناتهم من التسمم الغذائي، وتشمل هذه الفئات:

  • الأطفال: التسمم الغذائي حالة شائعة بين الأطفال، ولكنها قد تكون خطيرة بالأخص لمن هم دون السنة الأولى من عمرهم، فقد يصابون بما يعرف بالتسمم السجقي (Botulism)، وهي حالة صحية خطيرة قد تؤدي إلى وفاة الطفل المصاب. إن لاحظت ظهور علامات وأعراض إصابة طفلك بالتسمم الغذائي يجب عليك استشارة الطبيب فوراً.
  • الحوامل: يجب على الحوامل علاج أية أعراض مرتبطة بتسمم الحمل بشكل حذر جداً، فبعض مسببات التسمم قد تكون خطيرة على صحة الجنين أيضاً، لذلك لا تهملي أية أعراض تشير بإصابتك بالتسمم الغذائي.
  • كبار السن: في بعض الحالات قد يؤدي إصابة كبار السن بالتسمم الغذائي إلى الفشل الكلوي، لذلك استشر الطبيب فوراً في حال ظهور علامات التسمم الغذائي.

تجنب هذه الأطعمة

  • الأطعمة التي سببت لك المرض
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين
  • منتجات الألبان
  • الأطعمة الغنية بالدهون
  • الأطعمة المقلية
  • النيكوتين
  • الأطعمة الموسمية.

كما ذكرنا فإن أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي لا تمتد لأكثر من 48 ساعة، وفي حال امتدادها يجب عليك مراجعة الطبيب واستشارته بشكل فوري.

 

من قبل رزان نجار - الاثنين ، 17 أبريل 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 19 يونيو 2017