الإصابة بالدودة الشريطية: أهم المعلومات

تعرف على أهم المعلومات المرتبطة بالإصابة بالدودة الشريطية من الأسباب والأعراض وطرق العلاج في هذا المقال.

الإصابة بالدودة الشريطية: أهم المعلومات

الدودة الشريطية (Tapeworm) عبارة عن كابوس للكثيرين، ولكن هل تعرف ما هي بالتحديد؟ وما أسباب وأعراض الإصابة بها؟ هل تعرف كيفية التعامل مع هذه الإصابة؟ إليك كافة المعلومات حول هذا الموضوع فيما يأتي:

ما هي الدودة الشريطية؟

الدودة الشريطية هي طفيليات معوية تشبه شريط القياس، وهي لا تستطيع العيش بمفردها، أي أنها بحاجة إلى العيش داخل جسم الحيوان أو الإنسان كي تتمكن من البقاء على قيد الحياة.

عادة ما يدخل بيض الدودة الشريطية إلى جسم الإنسان عن طريق الحيوان، أي من خلال الطعام وبالأخص النيء أو اللحوم غير المطهوة جيدًا.

بالإمكان أن يصاب الإنسان أيضًا بالدودة الشريطية من خلال التواصل مع براز الحيوان أو الماء الملوث.

والإصابة بالدودة الشريطية عادة ما تكون بسبب الأنواع الآتية:

  • شريطية الخنزير (Pork tapeworm) والتي تدعى بالشريطية الوحيدة.
  • شريطية البقر (Beef tapeworm) والتي تدعى باسم الشريطية العزلاء.
  • الشريطية القزمة (Dwarf tapeworm).
  • شريطية السمك.

أسباب الإصابة بالدودة الشريطية

إن طرق الإصابة بالدودة الشريطية تشمل الآتي:

1. ابتلاع بيض الدودة الشريطية

وذلك من خلال الطعام أو الماء أو التربة الملوثة ببراز حيوان مصاب بالدودة الشريطية.

2. تناول لحوم أو أسماك مصابة

في حال احتواء اللحوم أو الأسماك على كيسات اليرقات وإن لم يتم طهوها جيدًا، فبإمكان هذه اليرقات أن تصل إلى الأمعاء، حيث تنمو وتكبر لتصبح دودة شريطية.

وتجدر الإشارة إلى أن الدودة الشريطية البالغة قد تعيش لقرابة العشرين عامًا وقد يصل طولها إلى 15 متر تقريبًا، حيث ترتبط بجدار الأمعاء وتخرج عبر البراز.

3. الانتقال من إنسان إلى آخر

بإمكان الدودة الشريطية القزمة أن تنتقل من إنسان مصاب إلى آخر معافًا، وهي الدودة الشريطية الوحيدة التي تكمل دورة حياتها في عائل واحد.

كما تعد الدودة الشريطية القزمية من أكثر الأنواع انتشارًا على الصعيد العالمي.

4. الانتقال من حشرة إلى إنسان

بإمكان بعض الحشرات أن تلتقط البيض الخاص بالدودة الشريطية ونقلها إلى الإنسان، وتعد هذه الطريقة للإصابة بالدودة الشريطية شائعة في الدول والمناطق التي تفتقر إلى النظافة.

5. إصابة الشخص نفسه مرة أخرى

والمقصود هنا الإصابة مجددًا بالدودة الشريطية، إذ بالإمكان أن يصاب الإنسان مرة أخرى بالدودة الشريطية إن لم يتبع قواعد النظافة بشكل سليم أثناء العلاج.

إذ يبقى البيض موجودًا في البراز، وإذا لم يغسل الشخص يديه بعد الذهاب إلى المرحاض، فهناك خطر الإصابة بالعدوى مرة أخرى.

أعراض الإصابة بالدودة الشريطية

عادة لا تظهر على الإنسان المصاب بالدودة الشريطية أية أعراض، وفي حال ظهورها تكون خفيفة وقد يعتقد أنها ناتجة عن الإصابة بمشكلة صحية أخرى.

وفي حال ظهور الأعراض فهي قد تشمل الآتي:

علاج الإصابة بالدودة الشريطية

تجدر الإشارة إلى أن علاج يرقة الدودة الشريطية يعد أصعب من علاج الدودة الشريطية البالغة، إذ بإمكان الأولى أن تنتقل في أجزاء مختلفة من الجسم على عكس البالغة التي تأخذ القناة الهضمية منزلًا لها.

وتشمل الخيارات العلاجية ما يأتي:

1. العلاج بالأدوية

عند تشخيص الإصابة بالدودة الشريطية قد يصف الطبيب بعض الأدوية، مثل: برازيكونتيل (Praziquantel) وألبيندازول (Albendazole)، والتي تهدف إلى محاربة الدودة الشريطية البالغة والقضاء عليها.

عادة ما يقوم الطبيب بوصف أدوية تساعد المصاب على التبرز بهدف إخراج الدودة الشريطية، ليتم فحص البراز كل 1 - 3 أشهر من بعد البدء في تناول هذا الدواء.

2. العلاج بالطرق الطبيعية

إليك فيما يأتي أهم الطرق الطبيعية المتبعة في علاج الدودة الشريطية في أماكن مختلفة من العالم، علمًا أن بعضها قد لا يساعد فعليًا في ذلك:

  • جوز الهند

يعمل كمضاد للطفيليات، وبالإمكان استخدام الفاكهة نفسها أو زيت جوز الهند.

تناول ملعقة صغيرة من جوز الهند مع وجبة الإفطار، ثم اشرب كوبًا من الحليب بعد ذلك بثلاث ساعات تقريبًا مضافًا إليه ملعقتين من زيت جوز الهند.

  • الثوم

يعد مضادًا للطفيليات وقد يساعد في محاربة الدودة الشريطية، لذا تناول ثلاثة فصوص من الثوم النيء يوميًا على معدة فارغة لمدة أسبوع واحد.

  • البابايا غير الناضجة

فهي غنية بإنزيم البابين (Papain) الذي يساعد في تدمير الدودة الشريطية والتخلص منها.

تناول ملعقة صغيرة من عصير البابايا غير الناضجة مع العسل وثلاث إلى أربع ملاعق صغيرة من الماء الساخن، اشرب المزيج صباحًا على معدة فارغة وبعد ساعتين تناول كوبًا من الحليب الدافئ.

  • بذور القرع

تحتوي على مادة تمتلك خصائص مضادة للطفيليات وتمنع الدودة الشريطية من التشبث بجدار الأمعاء، ومن ثم خروجها من الجسم بسهولة.

قم بإضافة ملعقتين صغيرتين من بذور القرع المقشرة والمطحونة إلى ثلاثة أكواب من الماء المغلي واتركه لمدة 30 دقيقة قبل تناوله.

من قبل رزان نجار - الأربعاء 13 أيلول 2017
آخر تعديل - الاثنين 30 آب 2021