مقويات جنسية طبيعية هل يُنصح بذلك؟

ضعف الإنتصاب أو عدم وجود الرغبة الجنسية هي ظواهر شائعة. هل يمكن زيادة الرغبة الجنسية عن طريق البدائل الطبيعية فقط, مما تُصنع هذه البدائل وماذا تقول الدراسات حول هذا الموضوع؟

مقويات جنسية طبيعية هل يُنصح بذلك؟

هل لديكم مشاكل في غرفة النوم؟ قد تعود الاسباب الى رغبة جنسية ضعيفة أو ضعف الانتصاب. لا تقلقوا فهذه حالات شائعة جدًا. لا بد انكم جربتم المقويات الجنسية الطبيعية. وربما حاولتم استخدام نبات كالجنسنج (Ginseng)، الجنكو (Ginkgo) أو المكملات الطبيعية المماثلة - ليس هناك نقص في المنتجات التي تدعي حل هذه المشاكل - ولكن ما هي هذه المكملات؟ هل تفي بوعودها؟ هل هناك دراسات تبين فعاليتها؟ هل لديها أي اثار جانبية؟ هل تستحق ثمنها؟

اختيار مقويات جنسية طبيعية لزيادة الرغبة الجنسية

هيلدا هاتشرسون، بروفيسورة أمراض النساء في المركز الطبي لجامعة كولومبيا ومؤلفة كتاب "الجنس والمتعة: دليل الإناث لتحقيق الجنس الذي تريده وتستحقه"، تنصح النساء بمسألة المكملات لتشجيع الرغبة الجنسية. وتقول هاتشرسون أن المكملات الغذائية عادة ما تكون غير ضارة. ووجدت أن الزيوت النباتية والمكملات الغذائية تساعد بعض النساء فعلًا اللواتي لديهن صعوبات في الرغبة الجنسية والجفاف المهبلي. ومع ذلك فهي تنصح دائمًا التحدث مع الطبيب قبل تناول أي مكمل غذائي - نظرًا لانه هنالك اثار جانبية خطيرة لبعضها.

كريستوفر سيجل، بروفيسور طب الجهاز البولي (Urology) من مدرسة الطب في جامعة كاليفورنيا، ينصح بشأن موضوع المكملات الغذائية بالنسبة للرجال - ولا سيما اولئك الذي يعالجون مشكلة ضعف الانتصاب. يحتفظ سيجل بعقل منفتح حول المكملات الغذائية التي تحاكي الفياجرا، ولكن لديه أيضًا رأي واضح حول هذا الموضوع:

"إذا قمتم بشراء المكملات الغذائية التي يمكن شراؤها دون وصفة طبية، فمن الجدير دراسة جودتها"، يقول سيجل. "هناك الكثير من عمليات الاحتيال في هذا القطاع. ابحثوا عن المكملات في مواقع الانترنت التي تفحص المنتج وتكتب ملاحظات عنه. أظهر اختبار واحد لنبات الجنسنج أن نصف العلامات التجارية كانت تحتوي على الملوثات مثل المبيدات الحشرية. لذلك يجب توخي الحذر والبحث عن منتجات ذات جودة عالية."

الرغبة الجنسية، مقويات جنسية طبيعية، المكملات الغذائية والعلم

  • نبات الجنسنج (Ginseng)

هناك عدة أنواع من نبات الجنسنج، إثنان منهم من الجنسنج السيبيري، من الشائع استخدامه كمقويات جنسية طبيعية ومثير للشهوة الجنسية، والجنسنج الكوري، الذي تم استخدامه على نطاق واسع في الطب الصيني التقليدي وهنالك عدد أقل من الدراسات حوله، وفقًا لسيجل.

"الجنسنج، مثل العديد من الأدوية العشبية، يعمل على ما يبدو من خلال مساعدة الجسم على إنتاج كمية أكبر من اكسيد النيتريك (Nitric Oxide) - كما يفعل الفياجرا (Viagra)"، كما يقول. " تم إجراء بعض الدراسات الجيدة التي أظهرت تأثير نبات الجنسنج، بحيث أنه بإمكان الناس النظر الى هذا النبات كبديل للفياجرا".

ويبدو أن الجنسنج يساعد أيضًا النساء، حيث تقول هاتشرسون. "الجينسنغ يمنح الناس الطاقة التي قد تحسن المزاج، ونحن نحتاج الطاقة والقدرة على التحمل لممارسة الجنس، أليس هذا صحيحًا؟

  • الكوهوش الأسود (black cohosh)

لقد استخدم الكوهوش الأسود في الماضي لعلاج التهاب المفاصل والام العضلات. وبالإضافة إلى ذلك، يعتبر الكوهوش احد الأدوية العشبية الأكثر أهمية في الطب الهندي التقليدي وقد استخدم بشكل تقليدي لعلاج المشاكل "الأنثوية". ويتم تسويق الكوهوش الأسود في الوقت الراهن لعلاج الهبات الحرارية، التعرق الليلي، الجفاف المهبلي، متلازمة ما قبل الحيض (PMS)، أعراض سن اليأس وأكثر من ذلك.

"للكوهوش الأسود خصائص مثل هرمون الاستروجين، وهو يزيد من تدفق الدم الى الحوض - الأمر الذي يزيد من الإثارة والاستجابة للتحفيز الجنسي".
معاهد الصحة الوطنية الأمريكية (NIH) يمولون الدراسات عن الكوهوش الأسود كعلاج لأعراض سن اليأس.

  • كف مريم (Chasteberry/Vitex)

مصدر كف مريم هو الشرق الأوسط واسيا الوسطى. ومن المألوف استخدامه في الطب التقليدي في المنطقة منذ العصور القديمة: ديسقوريدس، يوناني ابن القرن الأول الميلادي، أوصى به لعلاج الالتهابات التي مصدرها الرحم وكمحفز للدورة الشهرية.

وقد تمت الموافقة على كف مريم في ألمانيا لمشاكل متلازمة ما قبل الحيض والمشاكل الحيضية. وهو يزيد من الرغبة الجنسية عن طريق زيادة هرمون البروجستيرون (progesterone) والمادة الكيميائية الدوبامين (dopamine) في الدماغ، كما أنه يقلل من المادة الكيميائية البرولاكتين (prolactin) في الدماغ التي تثبط الرغبة الجنسية. وتقول هاتشرسون، "بالتأكيد أنه يعمل على بعض المرضى".

  • الأرجنين (L-arginine)

الأرجنين هو من الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم للعديد من الوظائف، مثل تعزيز جهاز المناعة، والمشاركة في إنتاج البروتين. يستخدم الجسم الأرجينين أيضًا لإنتاج أكسيد النيتريك، وهو العامل المرتبط بزيادة تدفق الدم والإثارة الجنسية، أي له تأثير مماثل لكيفية عمل الفياجرا. ووجد بالفعل أن الأرجنين يحسن من تدفق الدم إلى القضيب.

أظهرت إحدى الدراسات بشأنه وجود تحسن عند دمج الأرجنين، الغلوتامات (glutamate)، واليوهمبين (Yohimbine). وأظهرت دراسة أخرى "تحسنًا ملحوظًا في الوظيفة الجنسية" عندما تم دمج الأرجنين مع البيكنوغينول (Pycnogenol) بجرعة منخفضة (500 ملغرام، ثلاث مرات يوميًا) - ولكن ليس عند استخدام الأرجنين فقط. جرعات كبيرة جدًا، حوالي 5 غرامات في اليوم، قد تكون ضرورية حتى يعمل الأرجنين لوحده.

الأرجنين هو امن بشكل عام، على الرغم من أنه قد يكون هنالك تفاعلات دوائية - خاصة مع أدوية ضغط الدم المرتفع. وبالإضافة إلى ذلك، على الرجال الذين يتناولون السياليس (Cialis)، الليفيترا (Levitra)، الفياجرا (viagra) أو النتروجليسرين (nitroglycerin) لعلاج الام الصدر (الذبحة الصدرية (Angina) أن يكونوا حذرين، لأن دمج هذه الأدوية مع الأرجنين يمكن أن يؤدي لحدوث انخفاض خطير في ضغط الدم.

  • اليوهمبين (Yohimbine)

عصارة اليوهمبين المستخلصة من قشرة شجرة اليوهمبين التي مصدرها في أفريقيا، تستخدم تقليديًا كمنشط جنسي. يعمل اليوهمبين على نفس مراكز الدماغ المسؤولة عن تشغيل الانتصاب، والتي تشغل القضيب من خلال العمود الفقري. الفعالية التي وجدت في اليوهمبين وصلت إلى حوالي 30%-50%، فعالية ليست أكبر بكثير من تأثير الدواء الوهمي.

أشارت بعض الدراسات إلى أن اليوهمبين قد يساعد مشكلة ضعف الانتصاب لدى الرجال الذين يتناولون مضادات الاكتئاب، وكذلك أنواع أخرى من الضعف الجنسي، على الرغم من أن الدراسات محدودة في هذا المجال. تحذير: بعض عصارة قشرة اليوهمبين لا تحتوي على كمية كبيرة من النبتة،  بحيث قد لا يكون لها التأثير المرغوب فيه. "هناك مشكلة في شراء حذر"، يقول سيجل. "تستخدم العديد من المكملات الغذائية الأسماء التي تبدو مثل اليوهمبين ولكن لا قيمة لها في الأساس. ألقوا نظرة الى محتوى الملصق، وتأكدوا من أن المكمل الغذائي الذي في يدكم مستخلص من شجرة اليوهمبين. وكذلك، ابحثوا عن اسم المادة الفعالة - yohimbine أو yohimbine hydrochloride.

  • الجنكة (Ginkgo)

تم استخدام الجنكة في الطب الصيني التقليدي منذ الاف السنين. ويستخدمون اليوم عصارة أوراق الجنكة من أجل زيادة القوة النفسية، علاج مرض الزهايمر، الإرهاق، الربو ومشاكل العجز الجنسي كمقويات جنسية طبيعية. وأظهرت بعض الدراسات أن الجنكة يعزز من تأثير أكسيد النيتريك - الذي يسمح بتدفق أفضل للدم إلى القضيب.

"الجنكة هو أحد الأدوية العشبية الشعبية جدًا"، يقول سيجل. "الشيء هو أنه لا يوجد الكثير من البيانات حول تأثيره على الوظيفة الجنسية. ومن المعتقد أن الجنكة يساعد مشاكل العجز الجنسي المرتبطة باستخدام مضادات الاكتئاب. أظهرت احدى الدراسات أنه لا يوجد للجنكة أي تأثير، وقد أظهرت دراسات أخرى وجود اختلاف بسيط. ربما هناك تأثير وهمي كبير، ولكن كانت هناك التقارير التي تفيد أنه يساعد بعض الناس ".

من قبل ويب طب - الاثنين,1يونيو2015
آخر تعديل - الاثنين,19ديسمبر2016