نزيف الأذنين: أسباب وعلاجات عديدة

هل تعاني من نزيف في أذنيك؟ قد يكون السبب جرحاً بسيطاً وقد يكون السبب أمراً أكثر خطورة، فما هي أسباب نزيف الأذن المختلفة؟ اقرأ المقال.

نزيف الأذنين: أسباب وعلاجات عديدة

قد لا يكون النزيف من الأذن أمراً عارضاً بل قد يكون السبب وراءه حالة طارئة تستدعي تدخلاً طبياً، فلنتعرف على أسباب نزيف الأذن المختلفة، وطرق علاج النزيف الحاصل.

أسباب نزيف الأذن

قد يتسبب أي من الأمور التالية بحدوث نزيف في الأذن:

1- جروح سطحية في البشرة

في هذه الحالة يتسبب أمر ما بجرح بسيط في المنطقة الخارجية للأذن، وينشأ نزيف بسيط في العادة لا ترافقه أية أعراض أخرى عدا ألم بسيط في موضع الجرح تحديداً لا أكثر. وقد يحدث جرح بسيط خارج أو داخل الأذن نتيجة استخدام عيدان تنظيف الأذن بعنف وقوة.

2- جسم غريب في القناة السمعية

وهي حالة قابلة للملاحظة من قبل الشخص البالغ أكثر من الأطفال، فبينما من السهل على البالغ تمييز وجود جسم غريب في قناة الأذن الداخلية، إلا أنه من الشائع أن يقوم الطفل بوضع جسم غريب (مثل: علكة، ألعاب صغيرة) في أذنه دون أن يعرف البالغون من حوله بذلك.

وقد يتسبب تواجد جسم غريب في الأذن بالتهابها أو نزيفها، وعادة ما يتم الشفاء ويتوقف كل من الألم والنزيف حال إخراج الجسم من الأذن وعلاج المنطقة تحت إشراف الطبيب.

3- إصابة في الرأس

قد تتسبب الإصابات الشديدة في الرأس بنزيف الأذن، وقد يصاب الشخص بإصابة في الرأس نتيجة تعرضه لأحد الأمور التالية: الوقوع على الأرض أو إصابة رياضية.

وفي حال كان نزيف الأذن ناتجاً عن إصابة في الرأس، فإن هذه الحالة غالباً ما يرافقها كذلك حدوث ارتجاج في الدماغ، وأعراض ارتجاج الدماغ هي:

  • ألم في الرأس.
  • طنين في الأذنين.
  • دوخة ودوار.
  • غثيان وتقيؤ.
  • حيرة وارتباك.
  • فقدان مؤقت للوعي.
  • رؤية ضبابية.
  • نسيان مستمر.
  • تعب وإرهاق.
  • تحسس.
  • عجز عن النوم.

وفي حال كان نزيف الأذن ناتجاً عن ارتجاج الدماغ، فهذا يعني أن الدماغ ينزف، وهو أمر يستدعي تدخلاً طبياً عاجلاً.

4- التهابات الأذن

تعتبر التهابات الأذن أكثر شيوعاً بين الأطفال منها بين البالغين، ولكنها عموماً قد تصيب الأشخاص من أي عمر. ومع أنها قد تصيب أي جزء من الأذن، إلا أن التهابات الأذن الخارجية أو الأذن المتوسطة تحديداً قد تتسبب بنزيف الأذن، وقد يرافق النزيف أعراض أخرى، مثل:

  • الحمى.
  • الصداع.
  • الاحمرار.
  • إفرازات غريبة من الأذن.
  • تورم وانتفاخ.
  • ألم في الأذن.
  • تغيرات ملحوظة في القدرة على السمع.
  • ألم في العنق.

5- تمزق في طبلة الأذن

إن غشاء الطبلة رقيق جداً، وهو قابل للتمزق بسهولة دون أن يلاحظ الشخص حصول التمزق في البداية، وينتج عن تمزق طبلة الأذن ظهور الأعراض التالية:

  • ألم في الأذن.
  • التهابات ونزيف في الأذن.
  • طنين في الأذن.
  • إفرازات من الأذن.
  • الشعور بنوع من الامتلاء في الأذن.
  • الشعور بالدوار.
  • فقدان السمع أو تغير في القدرة على سماع الأصوات.

6- تغير الضغط الواقع على الأذن

يعتبر الشعور بنوع من "الطرقعة" في الأذن أمراً طبيعياً عند تغير الارتفاعات، ولكن قد تصاب الأذن بأمر أكثر خطورة من مجرد الطرقعة، فتصاب بجروح تنتج عن التغير المفاجئ للضغط والارتفاع، كما في حالات الطيران. ومن أعراض هذه الحالة:

  • ألم في الأذن.
  • نزيف الأذن.
  • شعور بنوع من الضغط على الأذن.
  • فقدان السمع.
  • دوخة ودوار.
  • طنين في الأذنين.

وعادة ما يبدأ الشخص بالشعور بهذه الأعراض فوراً بمجرد تغير الارتفاع أو الضغط.

7- سرطان الأذن

مع أنه يعتبر نوعاً نادراً من السرطانات، إلا أن سرطان الأذن قد يصيب أي منطقة من الأذن، وعادة ما ينشأ سرطان الأذن عن إصابة الجزء الخارجي من الأذن بسرطان الجلد. وهذه هي الأعراض الشائعة:

  • نزيف الأذن.
  • ألم في الأذن.
  • انتفاخ وتورم في العقد اللمفاوية.
  • شلل جزء من الوجه.
  • صداع.
  • ألم في الأذنين.

علاج نزيف الأذن

مهما كان سبب النزيف الحاصل، يجب اللجوء للطبيب أولاً للحصول على التشخيص المناسب، وبدء العلاج بناء على السبب وراء النزيف الحاصل، وعادة ما يتضمن العلاج الأمور والنصائح والأدوية التالية:

  • مضادات حيوية لعلاج التهابات الأذن.
  • حماية الأذن من التعرض للماء.
  • مسكنات للألم ومضادات للالتهاب.
  • تدفئة الأذنين.
  • الإشراف الطبي في المشفى لعلاج أي ارتجاج في الدماغ أو إصابات في الرأس.

 مع أن النزيف من الجزء الخارجي للأذن قد لا يكون سببه أكثر من جرح خارجي بسيط، إلا أن النزيف من داخل الأذن قد يكون السبب فيه أمور أكثر خطورة.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 19 ديسمبر 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 26 ديسمبر 2017