هل يختفي الربو عند الأطفال؟

يعاني الكثير من الأطفال حول العالم من أعراض الربو، هل هناك طريقة فعّالة لشفاء هذا المرض بشكلٍ تام؟ هذا ما سنتعرّف عليه لاحقًا.

هل يختفي الربو عند الأطفال؟

من الأسئلة الشائعة عند أطباء الأطفال هي هل يختفي الربو عند الأطفال؟ وهل تخف حِدته إن لم يختفِ تمامًا؟ إليكم الإجابات بعد التعرف على أبرز أعراض وأسباب الربو عند الأطفال:

الربو عند الأطفال

يعّد الربو (Asthma) من أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا عند الأطفال. بما أن الأطفال يمتلكون مجاري تنفسية أصغر بكثير من البالغين، فمن السهل أن تتعرّض هذه المجاري التنفسية للالتهاب، عند التعرّض لبعض المحفزات.

من الممكن أن يؤدي الربو في مرحلة الطفولة إلى آثار كبيرة قد تؤثر على الحياة اليومية للطفل، فقد تحّد من قدرته على اللعب أو ممارسة الرياضة. بالإضافة إلى ذلك، قد تعيق حياته المدرسية أو قدرته على النوم بشكلٍ صحي. فهل يمكن السيطرة عليه وهل يختفي الربو عند الأطفال بعد بلوغهم؟

أعراض مرض الربو عند الأطفال

قد تختلف أعراض الإصابة بالربو من طفلٍ إلى آخر من الأعراض التي قد تصيب الطفل المصاب بالربو:

  • السعال المزمن.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • الصفير.
  • فقدان الطاقة وعدم القدرة على إتمام اللعب، فقد يضطر للتوقف قليلًا لالتقاط بعض الأنفاس.
  • التنفس السريع.
  • مشاكل في النوم، بسبب السعال أو انقطاع النفس.
  • التعب والإعياء.
  • مشاكل الأكل والاختناق.

عند ملاحظة الأهل هذه الأعراض أو بعضها على أطفالهم، يتوجب عليهم التوجه لطبيب مختص للتأكد من حقيقة إصابة الطفل بالربو.

عند التأكد من الحالة سيقوم الطبيب بوصف أدوية سريعة المفعول لعلاج أعراض النوبة الحالية، مع وضع خطة علاجية تهدف لتقليل ظهور الأعراض مستقبلًا. 

أسباب الربو عند الأطفال

حتى هذه اللحظة، لا يوجد معلومات كاملة عن السبب الرئيسي وراء الإصابة بالربو عند الأطفال.

لكن بلا شك يوجد العديد من العوامل والأسباب التي قد تساهم في الإصابة بهذا المرض، أهمها:

  • العامل الوراثي، حيث تزيد فرصة إصابة الطفل بالربو إذا كان أحد الأبوين أو كلاهما مصاب بالربو.
  • بعض أنواع إصابات عدوى المجاري التنفسية في عمرٍ مبكر.
  • العوامل البيئية، مثل تلوّث الهواء أو التعرّض إلى دخان السجائر.
  • التعرّض لمسببات الحساسية مثل العث، حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة.

هل يختفي الربو عند الأطفال؟

هذا هو السؤال الأهم و الأكثر تردّدًا في بال الأهل. لكن مع الأسف، الإجابة هي: لا يمكن أن يختفي الربو عند الأطفال. 

في المقابل، يمكن التحكّم في مرض الربو عند الأطفال، من خلال السيطرة على الأعراض وتجنّب حدوث نوبات الربو الشديدة، وذلك عن طريق اتباع خطة مُحكَمة، من قِبَل الطبيب المختص في حالة الطفل وبالاشتراك مع والديه وبقيّة أفراد العائلة، كما يلي:

  • الالتزام بالخطّة العلاجية والأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.
  • مراقبة الحالة الصحيّة للطفل و تدوين كافّة التفاصيل المتعلّقة بكفاءة العلاج، ظهور أعراض جانبية أو تحسّن الأعراض.
  •  يجب على الطبيب الاطّلاع على هذه التفاصيل بشكلٍ منظم؛ ليتّم تعديل الخطة العلاجية بناءً على تحسّن الحالة أو تفاقمها. 
  • من واجب الأهل إبعاد الطفل عن مصادر التلوّث الهوائي وعدم السماح لأيٍ كان بالتدخين بالقرب منه.
  • الحرص على مساعدة الطفل في تجنّب مسببات الحساسية مثل وبر الحيوانات الأليفة.
  • الحفاظ على الوزن الصحي للطفل.
  • تشجيع الطفل على الحركة والنشاط البدني، عندما يكون المرض تحت السيطرة.

قد يختفي الربو عند الأطفال الذين يعانون من درجات خفيفة ومعتدلة من نوبات الربو بعد بلوغهم لكن قد يعود مرة أخرى بعد عدة سنين، أما الأطفال الذين يعانون من نوبات كثيرة وحادة فغالبًا مايستمر الربو عند كبرهم لكن يصبح بإمكانهم التحكم به بشكل أفضل باستخدام العلاجات الدوائية.

من قبل د. ميساء النقيب - الخميس 16 تموز 2020
آخر تعديل - الخميس 16 تموز 2020