المناشف: الأمراض التي تنقلها وأهم النصائح لتفاديها

قد تسبب المناشف التي تستخدمها يوميًا بعض الأمراض والتي لا تقل أعراضها عن الإسهال أو التسمم، إليك قائمة بأمراض تنتقل عبر المناشف في الآتي:

المناشف: الأمراض التي تنقلها وأهم النصائح لتفاديها

لا يخلو منزل من المنشفة فهي متعددة الاستعمالات بعضها يستخدم للجسم والبشرة وأخرى للمطبخ وتجفيف الأواني والاستحمام، لكنها تعد بيئة حاضنة للجراثيم والبكتيريا فهي تحفظ الرطوبة بداخلها.

عادةً ما تكون المطابخ والحمامات هي أقذر أجزاء المنزل أو العمل وتلك الغرف هي المكان الذي تستخدم فيه المناشف باستمرار.

يمكن أن تحتوي مناشف المطبخ على آلاف البكتيريا الخطرة التي توجد في البراز وتؤدي إلى تفشي الإسهال والتسمم الغذائي، فماذا عن المناشف الموجودة في الحمام التي يتقاسمها أفراد العائلة، تعرف على أمراض تسببها المناشف في الآتي:

أمراض تسببها المناشف

يعد تقاسم مناشف الحمام أمرًا شائعًا في المنازل بين الأشقاء والأزواج ولأنها تستخدم لتنظيف أجزاء مختلفة من الجسم فإنها تلتقط بسهولة البكتيريا من الجلد، والجانب الخلفي من الجسم، والأعصاب، وفتحة المهبل، والإبط، وبين أصابع القدم، تسبب الأمراض المعدية:

ومن ضمن أمراض تسببها المناشف نذكر الآتي:

1. التهاب الملتحمة

هي عدوى تصيب العينين نتيجة عوامل عدة أهمها مشاركة المناشف مع الآخرين، وقد تكون بسبب البكتيريا أو الفيروسات، وتشمل الأعراض: ألم في العينين، والاحمرار، والحكة، والقيح، والتدميع.

2. الالتهابات الجلدية

قد يؤدي تقاسم المناشف أو استخدامها دون غسل إلى الإصابة بالالتهابات الجلدية بسبب بكتيريا المكورات العنقودية (Staphylococcus)، ويمكن أن تظهر نفسها على شكل طفح جلدي مع إفرازات تشبه القيح والبثور أو الجرب.

3. السيلان

ومن ضمن أمراض تسببها المناشف مرض السيلان الذي ينتج عن جرثومة تسمى النيسيرية البنية (Neisseria gonorrhoeae) والمرتبط بالإفرازات المهبلية عند النساء العالقة على المناشف، وتكون الإفرازات بيضاء اللون وسميكة ويصاحبها حكة المهبل وألم عند التبول.

4. داء المشعرات

ومن ضمن أمراض تسببها المناشف داء المشعرات وهي عدوى تصيب المهبل تسببها جرثومة تسمى المشعرات المهبلية (Trichomonas Vaginalis).

تشمل أعراضه على التصريف المهبلي المفرط المصحوب برائحة كريهة ولون أصفر فاتح، وألم عند التبول، وظهور بقع حمراء في منطقة المهبل.

5. الجرب

الجرب هو مرض جلدي يثير الحكة تسببه عوامل عدة من بينها تشارك الأدوات الشخصية، يظهر على شكل بثور أو قروح صغيرة في أجزاء معينة من الجسم.

ينتشر بين الأصابع، والسطح الداخلي للمعصم، ومنطقة الخصر، والسّرة، والأعضاء التناسلية (القضيب عند الرجال والشفرين لدى النساء).

6. الرمد الحبيبي

قد يسبب تشارك الأدوات الشخصية أو المناشف الإصابة بالرمد الحبيبي أو ما يعرف بالتراخوما وهي عدوى بكتيرية بالغة الخطورة يمكن أن تؤدي إلى العمى بسهولة إذا لم يتم التعامل معها بشكل جيد.

تظهر العدوى بتفريغ العين الشبيه بالقيح مع خدش القرنية والملتحمة وتشوه الجفن.

نصائح لتفادي أمراض تسببها المناشف

إليك بعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار قبل وبعد استخدام المناشف سواء في المطابخ أو الحمامات للوقاية من أمراض تسببها المناشف:

1. أغسل المناشف قبل استخدامها

قم بنقع المناشف في محلول من الماء والخل الأبيض حتى يحافظ على ثبات صبغة الألوان، ثم قم بغسلها وتجفيفها وفقًا لتوجيهات الشركة المصنعة قبل الاستخدام الأول.

2. اغسل جميع المناشف باستمرار

عليك غسل المناشف مرتين أسبوعيًا على الأقل، لكن إذا كان شخص ما في منزلك مريضًا فعليك زيادة عدد مرات الغسيل، فالمناشف بيئة حاضنة الجراثيم ويمكن بسهولة نقلها من شخص إلى آخر لذلك حافظ على درجة حرارة الماء فوق 55 درجة مئوية عند غسلها لتتمكن من قتل الإنفلونزا وغيرها من الفيروسات الخطيرة.

3. اضبط الغسالة على أعلى درجة حرارة

تستطيع المياه الساخنة للتخلص من البكتيريا التي تحتضنها المناشف، أي حرارة فوق 32 ​​درجة مئوية ستكون جيدة لتوفير حماية لك ضد الجراثيم، لكن استخدام درجة الحرارة على 55 درجة مئوية ستضمن لك نتائج أفضل.

4. نصائح أخرى لتفادي أمراض تسببها المناشف

إليك النصائح الآتية أيضًا لتفادي أمراض تسببها المناشف:

  • أغسل المناشف وحدها، وحافظ عليها منفصلة عن غيرها من الأقمشة، مثل: الملابس، أو الملاءات، فلا تحتاج الملابس العادية عادة إلى غسلها في درجة حرارة عالية.
  • لا تشارك المناشف مع أحد فذلك قد يعرضك للإصابة بأمراض عدة.
  • دع المناشف تجفّ قبل وضعها في الغسالة حتى لا تتكاثر البكتيريا داخلها بفعل الرطوبة.
  • قم بشراء المناشف المناسبة لاحتياجاتك، فإذا قمت بشراء منشفة ذات جودة منخفضة فإنها لن تقدم لك النتائج التي تريدها، عليك اختيار المنشفة المصنوعة من القطن بنسبة 100%.
  • قم بتنظيف مناشف الوجه بعد كل استخدام لتتجنب دخول البكتيريا إلى مسام الوجه الحساسة.
من قبل سلام عمر - الاثنين 21 أيار 2018
آخر تعديل - الأربعاء 20 تشرين الأول 2021