أضرار شوربة العظام: هل تفوق فوائدها؟

تعد شوربة العظام من الأطباق الغنية بالمغذّيات والعناصر المفيدة للجسم، ولكن ماذا عن أضرار شوربة العظام؟ وهل تفوق فوائدها؟

أضرار شوربة العظام: هل تفوق فوائدها؟

شوربة العظام هي شوربة تصنع من عظام أنواع عديدة من الحيوانات، مثل: الدجاج، والأبقار، والخراف، والأسماك، ولها فوائد صحية متنوعة. ولكن ما هي أضرار شوربة العظام؟ وهل تفوق فوائدها؟ 

أضرار شوربة العظام 

على الرغم من فوائد شوربة العظام، إلّا أنّها قد تُسبّب بعض الأضرار والآثار الجانبية لبعض الأشخاص، إليك أبرز أضرار شوربة العظام والآثار الجانبية التي قد تُسبّبها عند البعض:

1. حساسية الهستامين 

يمكن لشوربة العظام أن تجعلك تشعر بالسوء وذلك لعدم قدرة جسمك على تحمل الهستامين، وهو ناقل عصبي أساسي في الجسم يحافظ على عمل الجهاز العصبي، إذ أن غلي شوربة العظام لوقت طويل يزيد من كمية الهستامين في الجسم مما يؤدي إلى الحساسية، وتتمثل أعراضه بما يأتي: 

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الإعياء والدوار.
  • عدم انتظام ضغط الدم ونسبة السكر فيه. 
  • الصداع والأرق.
  • تهيّج وطفح جلدي أو حكة.
  • مشكلات في الأمعاء مثل: الانتفاخ، والإمساك، والقولون العصبي.

2. التعرض لكمية كبيرة من الغلوتامات (Glutamate)

إنَّ من أضرار شوربة العظام هو تعرض الجسم لكمية كبيرة من الغلوتامات وخصوصًا الأطفال.

إذ إن الغلوتامين هو ثالث أكثر الأحماض الأمينية وفرة في شوربة العظام، وإنَّ زيادة الغلوتامات بشكل مفرط يؤدي إلى مشكلات في الدماغ وظهور أعراض مختلفة، مثل: 

  • الصداع.
  • تقلبات مزاجية ونوبات.
  • التوحد.
  • تشنجات لا إرادية.
  • مشكلات مزمنة في القناة الهضمية. 

3. التسمم بالرصاص

تزيد شوربة العظام من خطر التسمم بالرصاص، وبالرغم من أنَّ الكمية تكون أقل من الكمية المتواجدة في مياه الشرب، إلّا أنَّ الرصاص يكون ضار حتى في الجرعات المنخفضة خصوصًا على الأطفال.

فوائد شوربة العظام 

بالرغم من أضرار شوربة العظام والتي تعد قليلة نوعًا ما، إلا أن لها العديد من الفوائد، ومنها:

  • الحفاظ على صحة البشرة 

تحتوي شوربة العظام على الجيلاتين الذي يتحوّل في الجسم إلى كولاجين وهو المسؤول عن تكوين الإيلاستين والمركبات الأخرى داخل الجلد المسؤولة عن الحفاظ على لون البشرة وملمسها ومظهرها، كما يساعد في تقليل علامات التجاعيد الظاهرة وتقليل الانتفاخ ومحاربة علامات الشيخوخة. 

  • تحسين صحة المفاصل

إن الكولاجين مهم على نحو خاص للمفاصل، إذ يعمل على حمايتها من الإجهاد وتخفيف الألم والتصلب لمن يعاني من التهاب المفاصل. 

  • تعزيز عملية الهضم

تحتوي شوربة العظام على أحماض أمينية لها تأثيرات مضادة للالتهابات في الجسم، إذ يساعد الجلوتامين في حل بعض المشكلات مثل التهاب الأمعاء، ويساعد في عملية الهضم. 

  • تحسين جودة النوم

تساعد الأحماض الأمينية الموجودة في شوربة العظام على تحسين النوم عند بعض الأشخاص، حيث يعمل حمض الغليسين (Glycine) كخيار علاجي آمن لتحسين النوم وتقليل الإجهاد اليومي. 

  • فقدان الوزن الزائد

تحتوي شوربة العظام على نسبة عالية من البروتين، مما يساعد في الشعور بالشبع والامتلاء لفترة أطول دون استهلاك سعرات حرارية أكثر.

بدائل عن شوربة العظام

إن استشارة الطبيب حول تناول شوربة العظام هي الخطوة الأمثل في بعض الحالات الصحية والتي قد تؤثّر شوربة العظام عليها أو تزيد من شدتها.

ولكن توجد بعض الطرق والحيل التي قد تساعدك في تحصيل فوائد شوربة العظام دون تأثّرك ببعض أضرارها، ومن هذه الطرق هو تناول شوربة اللحم بدون عظام، فهي على عكس شوربة العظام التي تغلي لمدة طويلة، يستغرق تحضير شوربة اللحم بدون عظام من 2-3 ساعات مما يثبط تكوين الهستامين العالي، ويمكن تحضيرها كالآتي:

  • المكونات

تحتاج إلى:

  • كمية من اللحم بدون عظام.
  • مياه مصفاة. 
  • توابل حسب الرغبة.
  • طريقة التحضير

اتبع الخطوات الآتية:

  1. يوضع اللحم في قدر كبير ويغطّى بالماء المصفى.
  2. يُغلى المزيج ويُغطّى ويُخفّف على نار هادئة.
  3. يُطهى حتى ينضج اللحم بالكامل، وبعد 3 ساعات تقريبًا تصفى المرقة عن اللحم للحصول على مرق لذيذ ومغذي.
  4. تستهلك أو تخزن في عبوات زجاجية.
من قبل داليا العرندي - الثلاثاء 1 حزيران 2021