ما هي أعراض السل الكامن؟ وكيف يتم تشخيصه؟

يمكن لمرض السل أن يكون نشطًا في جسم الإنسان أو كامنًا، لكن هذا لا يعني عدم وجود أعراض قد تنبه إلى الإصابة بمرض السل الكامن، فلنتعرف ما هي أعراض السل الكامن؟ وكيف يتم تشخيصه؟

ما هي أعراض السل الكامن؟ وكيف يتم تشخيصه؟

مرض السل هو مرض يصيب الرئتين، ويمكن أن يصيب أجزاء أخرى من الجسم، مثل: الدماغ أو الكلى أو الحبل الشوكي، وسبب الإصابة بمرض السل هو عدوى بكتيرية تُعرف باسم المتفطّرة السُّلية (Mycobacteria Tuberculosis).

ينتقل المرض من شخص إلى آخر عن طريق القطرات المعلقة في الهواء الناتجة من سعال أو عطاس الشخص المصاب.

ليس بالضرورة ظهور المرض وأعراضه على كل شخص يلتقط عدوى السل، فهناك شكلين من المرض هما السل النشط والسل الكامن، ولكن ما هي أعراض السل الكامن؟ وكيف يتم تشخيصه؟

ما هي أعراض السل الكامن؟

ربما تتساءل ما هي أعراض السل الكامن؟ في الحقيقة إن الشخص الحامل لمرض السل الكامن لا يشعر بالمرض أبدًا ولا تظهر عليه أية أعراض لمرض السل ولا يمكنه نقل العدوى لأشخاص آخرين.

ولكن في حال الكشف عن وجود السل الكامن يجب استخدام العلاجات المناسبة، لأن السل الكامن من الممكن أن يتحول إلى السل النشط في أي وقت خلال سنتين من التقاط العدوى، فتبدأ أعراض المرض بالظهور.

ويكون خطر نشاط مرض السل الكامن أكبر عند الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة، مثل: مرضى الإيدز مقارنةً بالأشخاص أصحاب المناعة القوية والجسم الصحي.

وفي حال نشاط مرض السل الكامن تظهر الأعراض الآتية:

  • فقدان غير مبرر للوزن.
  • فقدان الشهية.
  • تعرق ليلي.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • تعب عام.
  • قشعريرة.
  • السعال المستمر لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع.
  • خروج الدم مع السعال.
  • ألم في الصدر.

تشخيص السل الكامن

تكمن صعوبة التشخيص لعدم ظهور أعراض السل الكامن، وتكون العلامة الوحيدة التي تدل على وجود مرض السل الكامن هي ملاحظة رد الفعل الإيجابي من الجسم عند القيام باختبارات فحص مرض السل سواءً عن طريق الجلد أو الدم.

ويتم التشخيص عادة عن طريق الصدفة في حال طلب فحوصات خلو الأمراض التي يطلبها صاحب العمل مثلًا، وهناك نوعان من الاختبارات التي تكشف عن مرض السل الكامن، وهي كالآتي:

1. اختبار عن طريق الجلد

يتم حقن كمية صغيرة من سائل التيوبركلين (Tuberculin) تحت الجلد في الذراع، وهو سائل مستخلص من بكتيريا السل.

ويتم مراجعة الطبيب خلال 48 إلى 72 ساعة لتحديد رد فعل الجسم، ويتم تحديد النتيجة اعتمادًا على مدى انتفاخ منطقة الحقن وحجمها وتصلبها.

2. فحص الدم

يتم أخذ عينات من الدم وإرسالها للمختبر لتحليلها.

من قبل د. غفران الجلخ - الثلاثاء 7 تموز 2020
آخر تعديل - الخميس 16 أيلول 2021