علاج التهاب الحلق الشديد منزليًا وطبيًا

يعد التهاب الحلق الشديد من الأمراض الشائعة خصوصًا في فصل الشتاء، فما هي طرق علاج التهاب الحلق الشديد؟

علاج التهاب الحلق الشديد  منزليًا وطبيًا

التهاب الحلق (Sore throat) هو مرض شائع جدًا يؤدي إلى تورم أو تهيج في الجزء الخلفي من الحلق بين اللوزتين وصندوق الصوت.

يوجد العديد من الأسباب لالتهاب الحلق ويعد السبب الأكثر شيوعًا هو العدوى الفيروسية، مثل: البرد، والأنفلونزا، فكيف يمكن علاج التهاب الحلق الشديد؟

علاج التهاب الحلق الشديد

يعتمد علاج التهاب الحلق على المُسبب، فيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني لتشخيص التهاب الحلق باستخدام أداة مُضاءة للنظر إلى الحلق والأذنين والممرات الأنفية.

وفي كثير من الحالات يقوم الطبيب بأخذ مسحة للحلق للكشف عن نوع البكتيريا المسببة للمرض في حال كان السبب بكتيريًا.

ويمكن توضيح طرق علاج التهاب الحلق الشديد بحسب نوعه كما الآتي:

1. علاج التهاب الحلق الشديد الفيروسي

لا يحتاج علاج التهاب الحلق الشديد بسبب العدوى الفيروسية إلى مضادات حيوية، ويُعرّض الاستخدام غير المناسب للمضادات الحيوية في مثل هذه الحالة المصاب لآثار جانبية، مثل: الإسهال، والطفح الجلدي.

وتزول الأعراض في غضون أسبوع إلى 10 أيام، ومن الممكن تخفيف أعراض التهاب الحلق المتوسطة بالعديد من الإجراءات ومنها الآتي:

  • زيادة تناول السوائل لتجنب الاصابة بالجفاف، حيث يؤدي ألم الحلق الشديد إلى التخفيف من تناول الطعام والمشروبات فيزيد من احتمالية خطر الجفاف.
  • الغرغرة بالماء الدافئ مع الملح عدة مرات يوميًا، حيث من الممكن استخدام ربع معلقة صغيرة من الملح في نصف كوب من الماء الدافئ، وتساعد الغرغرة في التخفيف من انتفاخ الحلق وتهيجه.
  • المشروبات الساخنة مع العسل تعمل على ترطيب الحلق.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen)، والباراسيتامول (Paracetamol)، والنابروكسين (Naproxen) بالجرعات المسموح بها لأنها تخفف من آلام التهاب الحلق بشكل ملحوظ. 
  • أخذ قسط وفير من الراحة والاسترخاء.
  • استنشاق البخار عدة مرات يوميًا عن طريق حمام بخاري، حيث يتم ملء حوض بالماء الساخن وتغطية الرأس بمنشفة والتنفس بعمق من خلال الأنف والفم لمدة 5 - 10 دقائق عدة مرات يوميًا، ويجدر بنا ذكر أن الهواء الرطب يساعد على تخفيف تهيج الحلق، والهواء الجاف يحفز تهيج الحلق.
  • استخدام أقراص المص أو الحلوى الصلبة التي تقوم بتهدئة الحلق، ولكن لا تعطى هذه الأقراص للأطفال تحت عمر 4 سنوات.

2. علاج التهاب الحلق البكتيري

إذا كان المسبب لالتهاب الحلق الشديد عدوى بكتيرية، مثل: التهاب الحلق بسبب بكتيريا المكورات العقدية، فيُوصي الطبيب بالمضادات الحيوية إلى جانب مسكنات الألم بجرعات يحددها الطبيب.

وينبغي على المريض تناول جرعات المضادات الحيوية كاملة كما وصفها الطبيب، وفي حال زالت الأعراض يجب الاستمرار بأخذ الدواء حيث يؤدي التوقف عن المضادات الحيوية إلى زيادة العدوى وانتشارها أو عودتها مرة أخرى.

ومن الممكن أن تُستخدم المضادات الحيوية في حالات العدوى المركبة التي تشمل التهابًا فيروسيًا وبكتيريًا.

3. علاج التهاب الحلق الشديد الناجم عن الحساسية

إذا كان التهاب الحلق ناتجًا عن الحساسية فيُوصي الطبيب بأدوية الحساسية، مثل: السيتريزين (Cetirizine)، واللوراتادين (Loratadine) وغيرها. 

4. علاج التهاب اللوزتين الشديد والمتكرر

في حال كان التهاب الحلق ناتجًا عن التهاب اللوزتين الشديد والمتكرر فقد يحتاج المريض في هذه الحالة إلى عملية استئصال اللوزتين.

العلاج باستخدام الطب البديل

هنالك العديد من المنتجات العشبية والبديلة التي يتم تعبئتها، مثل: الشاي أو البخاخات أو أقراص المص وتستخدم لعلاج التهاب الحلق، مثل:

  • جذور عرق السوس (Licorice root).
  • جذور نبات الخطمي (Marshmallow root).
  • الدردار الأحمر (Slippery elm).
  • الليمون.
  • القرفة.

على الرغم من أن العلاجات البديلة تستخدم على نطاق واسع لتهدئة التهاب الحلق إلا أن الدليل محدود على طريقة عملها.

ويجب عدم الاعتماد على العلاجات البديلة بمفردها إذا كانت العدوى بكتيرية. 

كيف يمكن تجنب الإصابة بالتهاب الحلق؟

بعد التعرف على طرق علاج التهاب الحلق الشديد يمكن تجنب الإصابة بالتهاب الحلق بعدة طرق نذكر منها الآتي:

  • تجنب مسببات الحساسية إذا كان المريض يعاني من حساسية موسمية وحساسية ضد الغبار والعفن ووبر الحيوانات الأليفة، ويجدر بنا التنويه إلى أن علاج الحساسية يقلل من هذا الخطر.
  • تجنب التعرض للدخان والمهيجات الكيميائية التي تؤدي إلى تهيج الحلق وزيادة الألم.
  • تنظيف الأنف بالماء المالح يساعد في التخفيف من الأعراض إذا كان المريض يعاني من عدوى متكررة في الجيوب الأنفية.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية من غسل اليدين بانتظام بالصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية. 
  • وضع منديل على الفم عند السعال لمنع انتشار الرذاذ.

ويجب التنويه بأن المريض الذي يعاني من انخفاض المناعة بسبب مرض السكري أو العلاج الكيميائي أو العلاج بالستيرويدات يكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

من قبل د. بيسان شامية - الجمعة 12 حزيران 2020
آخر تعديل - الخميس 22 أيلول 2022