متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

في كثيرٍ من الأحيان قد تتأخر الدورة بضعة أيام، لكن متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟ إذ إن التأخر لا يعني التأخر الفعلي.

متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

يختلف طول الدورة الشهرية من فتاةٍ لأخرى، وقد تظن أن الدورة متأخرة في هذا الوقت من الشهر، في حين أنها قد تكون فعليًا غير متأخرة، تعرف على متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟ إليك التفاصيل:

متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

بدايةً قبل إجابة سؤال متى تعتبر الدورة الشهرية مُتأخرة يجب أن نوضح أن الدورة الشهرية تبدأ من اليوم الأول من نزول دم الدورة الشهرية إلى اليوم الأول من الدورة الشهرية في الشهر الذي يليه، وتستمر الدورة الشهرية بمعدل 24 - 38 يوم.

كما يجب أن تعرف كل فتاة أن موعد دورتها الشهرية يختلف عن كثيرات لاختلاف طول الدورة الشهرية، لذا يمكن اعتبار أن الدورة الشهرية متأخرة في الحالات الآتية:

  • مُرور 38 يومًا على موعد آخر دورة شهرية.
  • الدورة الشهرية في عادتها مُنتظمة، ولكنها تأخرت أكثر من ثلاثة أيام هذه المرة، وفي بعض الأحيان مرور أكثر من 5 أيام عن موعد الدورة.

لماذا تتأخر الدورة الشهرية؟

بعد معرفة إجابة سؤال متى تُعتبر الدورة الشهرية مُتأخرة؟ سنوضح بعض الأسباب التي تؤدي لتأخرها فيما يأتي:

1. التعرض للتوتر

إن الجهاز المسؤول عن التوتر في الجسم يتحكم فيه جزء من الدماغ يُدعى الوطاء (Hypothalamus)، فعندما يتعرض جسم المرأة للتوتر فإن الدماغ يرسل إشارات لجهاز الغدد الصمَّاء ليفرز الهرمونات التي تجعل جسمك في حالة "كر وفر" والتي تعطل عمل وظائف في الجهاز التناسلي مثل التبويض والذي يؤخر الدورة الشهرية.

2. التغيرات في الوزن

التغيرات الحادة في الوزن قد تأثر في توقيت الدورة الشهرية، فالتغير الحاد سواءً نقصان أو زيادة كمية الدهون في الجسم تسبب اختلالًا في توازن الهرمونات التي قد تؤخر أو تقدم الدورة الشهرية.

3. زيادة حدة التمارين الرياضية

إن زيادة حدة التمارين الرياضية عبر ممارستها لعدة ساعات يوميًا يقوم بحرق سعرات حرارية أكثر من اللازم ما يجعل جسم المرأة يفقد الطاقة اللازمة للقيام بوظائف الجسم، كما أن زيادة حدة التمارين تزيد من إفرازات الهرمونات التي تؤثر على الدورة الشهرية.

4. الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض

تُسبب الإصابة بالمتلازمة أعراضًا عدة بسبب عدم انتظام الهرمونات وعدم حصول الإباضة بشكله الطبيعي، ونتيجة لذلك قد تتأخر الدورة.

5. استخدام حبوب المنع

تستخدم النساء حبوب منع الحمل كإحدى الوسائل المُساعدة على انتظام الدورة الشهرية وذلك تحت إشراف الطبيب، لكن في بعض الأحيان قد تسبب عكس هذا تحديدًا في الأشهر الأولى من استخدامها.

كذلك هو الحال عندما تتوقف النساء عند استخدام الحبوب ليستغرق الجسم وقتًا يستمر لعدة أشهر كي تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها.

5. الإصابة بأمراض الغدة الدرقية

تُساعد الغدة الدرقية في تنظيم عمل الهرمونات وإفرازها لتنظيم عدة وظائف في الجسم ومنها الدورة الشهرية، تُصاب الغدة الدرقية إما بفرط في النشاط أو قصور في النشاط وكلاهما يؤثران على الدورة الشهرية، لكن فرط نشاط الغدة الدرقية من المحتمل أن يسبب تأخر الدورة الشهرية أكثر من قصورها.

كيف تعالج الدورة الشهرية المتأخرة؟

بعد التعرف على إجابة متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟ وعلى تفاصيل أخرى مهمة أيضًا يجب أن نوضح طرق العلاج التي قد يلجأ لها الأطباء للتعامل مع تأخر الدورة الشهرية والحالات غير الطبيعية من الدورة الشهرية.

إليك بعض المعلومات حول العلاج فيما يأتي:

  • تناول أدوية منع الحمل أو الحبوب التي تحتوي على هرمون البروجستين بهدف علاج متلازمة تكيس المبايض.
  • العلاج الهرموني التكميلي الذي يستخدم في الحالات التي يحدث فيها انقطاع طمث مُبكر ولا تعود حينها البويضة قادرة عن إنتاج البويضات المسؤولة عن حدوث الدورة الشهرية.
  • أدوية تتحكم بفرط نشاط الغدة الدرقية وإفراز كتير من هرمونات الغدة الدرقية التي تُسبب تأخر الدورة الشهرية.

نصائح عند تأخر الدورة الشهرية

هُناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها عن تأخر الدورة الشهرية، مثل: 

  • ممارسة تمارين اليوغا لمدة 35 - 40 دقيقة يوميًا لمدة 5 أيام في الأسبوع قد تساعد في تنظيم الهرمونات والدورة الشهرية.
  • المحافظة على وزن صحي عبر تناول الأغذية الصحي وممارسة التمارين الرياضية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم قد يساهم في تنظيم الدورة.
  • إضافة القرفة إلى الأطباق والمشروبات اليومية فقد يساهم في عملية علاج متلازمة تكيس المبايض.
من قبل هناء جواد - الخميس 21 تموز 2022
آخر تعديل - الخميس 21 تموز 2022