ألم في المبيض الأيسر

اذا تعرفت لزيادة في معدل الإفرزات المهبلية، ربما يسبب لكِ ذلك ألم في المبيض الأيسر، فما هي هذه الحالة؟ وما هي العلاجات الممكنة لها؟

ألم في المبيض الأيسر

تعاني الكثير من النساء من مشاكل وآلام في مناطق الحوض والرحم، وقد يكون الألم مرتكزًا على الجانب الأيسر، فما هي أسباب الألم في المبيض الأيسر؟

ما هي أسباب الشعور بألم في المبيض الأيسر؟

هناك العديد من العوامل التي تتسبب في الشعور بألم في المبيض الأيسر لديك منها:

1. تكيس المبايض​

 والتي تعتبر من أكثر الأسباب شيوعًا، والتي تتمثل في تراكم حويصلات شبيهة بالأكياس حول المبيض والتي تحدث غالبًا في مراحل ما بعد الولادة.

وفي حال إهمال العلاج قد يتسبب في مشاكل العقم وزيادة الوزن غير المبرر إضافة إلى الشعور بأوجاع غير محتملة خصوصًا في فترة ما قبل الحيض وخلالها.

2. التهاب في بطانة الرحم

 من أعراضها الشعور بآلام حادة خلال العلاقة الجنسية وخلال فترة الحيض، وقد يؤدي إلى العقم في بعض الحالات.

3. الإصابة بالتهاب الحوض

هي من أكثر الأسباب شيوعًا لألم المبيض الأيسر، والتي تنشأ عادة بسبب عدوى منقولة جنسيًا تؤدي إلى حدوث التهابات قد تكون في قناتي فالوب أو المبيضين.

وقد يشمل التهاب الحوض أحد الأعراض التالية:

  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجات الحرارة والقشعريرة.
  • شعور السيدة بآلام خلال العلاقة الحميمة
  • عدم انتظام في الدورة الشهرية
  •  زيادة معدل الإفرازات المهبلية وقد تكون ذات رائحة كريهة.
  • القيء والإسهال.
  • صعوبة في التبول.

4. مشاكل وظيفية أخرى

 تقع المبايض بالقرب من العديد من الأعضاء الأخرى في الجسم، ونتيجة لذلك قد تواجه آلام في المبيض أو الحوض نتيجة لمشاكل طبية أخرى مثل:

  • التهاب الزائدة الدودية وفي هذه الحالة يكون الألم بالقرب من زر البطن من الجهة اليمنى.
  • حصى الكلى (Kidney stone) والتي قد يكون الألم شديد يرتكز على جانبيك بالقرب من ضلوعك وقد يرافقه ظهور دم في البول.

متى يجب عليك مراجعة الطبيب؟

إذا لاحظت فجأة ألم في المبيضين أو أحداهما مرافقًا بأعراض أخرى مثل؛ النزيف، أو الحمى (Fever)، أو القيء فمن المستحسن رؤية طبيبك في أسرع وقت ممكن.

وفي حال حدوث الألم لديك بشكل أقل حدة ولكن بشكل متكرر خصوصًا في فترة الحيض حتى لو لم تؤثر تلك الآلام على أنشطتك اليومية فمن المستحسن أيضًا الحصول على التدخل الطبي الفوري.

يمكن أي يقوم طبيبك بفحوصات الرحم لديك لتحديد الأسباب الكامنة وراء المشكلة لتحديد العلاج المناسب.

من قبل مجد حثناوي - الأربعاء 21 آب 2019
آخر تعديل - الأربعاء 27 كانون الثاني 2021