هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟

هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟ أحد الأسئلة التي قد تُثير استغرابك، تعرف على إجابتها فيما يأتي.

هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟

فقر الدم هي حالة لا يحصل فيها الجسم على ما يكفيه من خلايا الدم الحمراء، وبالتالي عدم نقل كمية كافية من الأكسجين إلى بقية أنحاء الجسم مما يسبب خللًا في بعض الوظائف الحيوية في الجسم، تتعدد أسباب فقر الدم لكن هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟ إليك التفاصيل في المقال الآتي:

هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟

قبل التعرف على الإجابة يُسبب فقر الدم العديد من الأعراض كالتعب والإرهاق، لكن هل يسبب أعراضًا نفسيةً أو هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟

يمكن أن نُجيب بدايةً على هذا السؤال بأن حالة القلق النفسية قد تُسبب فقر الدم بمستوياته الخفيفة وليست الشديدة، ولكن للأسف ليس هُنالك بعد أي دارسات أو أدلة علمية كثيرة حول تأثير القلق في استقلاب الفيتامينات في الجسم.

هناك بعض الأسباب التي أتت على ذكر أن التوتر له تأثير في فقر الدم، فعند الأشخاص الذين يُعانون من نقص المغنيسيوم والذين يُعانون مرض التوتر يستهلك الجسم عندهم هذا المخزون الناقص عند أوقات الإجهاد والتوتر الشديد وهذا بدوره قد يؤدي إلى فقر الدم الخفيف. 

هل الحالة النفسية تسبب فقر الدم؟: دراسة

هناك دراسة أُجريت في عام 2013 في الصين وجدت أن الأشخاص الذين لا يحصلون على نظام غذائي مُتكامل تسبب لديهم هذا في تطور فقر الدم، وبعد تناول المكملات الغذائية انخفضت معدلات فقر الدم في الدارسة وكذلك معدلات الإصابة بالتوتر.

فالأعراض التي يُسببها فقر الدم قد تساهم في زيادة حدة التوتر عند الشخص، إليك بعض من هذه الأعراض: 

  • التعب والإرهاق.
  • شحوب البشرة.
  • برود الأطراف في اليدين والقدمين.
  • اضطراب أو تسارع نبضات القلب.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • الصداع.
  • الدوار أو الصداع الخفيف.
  • الإمساك.
  • الانتفاخ.

هل التوتر يسبب فقر الدم؟

استكمالًا لإجابة هل الحالة النفسية تُسبب فقر الدم؟ يعد القلق وفرط التنفس أحد رود الأفعال التي يظهرها جسمك عندما يكون تحت الضغط، إليك المزيد حول الموضوع فيما يأتي:

  • التوتر قد يؤدي إلى القلق مما يُساهم في الإصابة بفقر الدم.
  • القلق يؤثر على العادات الغذائية وبدور يؤثر على تناول الفيتامينات والبروتينات مما يؤدي لفقر الدم الخفيف.
  • الإجهاد المُستمر يعيق صُنع حمض الهيدروكلوريك (Hydrochloric acid) المُهم في العمليات الحيوية للحديد والبروتينات، ما يؤدي لنقص الحديد وبالتالي فقر الدم. 

علاج التوتر وفقر الدم

بعد التعرف على إجابة هل الحالة النفسية تُسبب فقرة الدم؟ على المريض أن يركز في العلاج على كلا الأمرين، تعرف على العلاج فيما يأتي:

1. علاج التوتر

يعتمد العلاج على قرار الطبيب بعد تشخيص الحالة فالعلاج يهدف إلى التخفيف من الأعراض التي يُعاني منها المريض، فقد يلجأ الطبيب للعلاجات الآتية:

  • العلاج النفسي: يساعد التحدث مع الطبيب النفسي في التعرف على الحالة، والتعرف على جذور الأسباب للتوتر أو القلق، فوفقًا للمنظمة الأمريكية للصحة النفسية يساعد التحدث مع المُعالج النفسي في العلاج بنسبة 75%.
  • العلاج باستخدام الأدوية: يوجد الكثير من أنواع الأدوية التي قد يصفها الطبيب وفقًا لأعراض المريض لتخفيفها.

2. علاج فقر الدم

يقرر الطبيب علاج فقر الدم وفقًا للسبب، وقد يلجأ لأحد العلاجات الآتية: 

  • مكملات الحديد عبر الفم.
  • تناول أغذية تحتوي على كميات وفيرة من الحديد، وأغذية كالفيتامين ج لتقوم بامتصاص الحديد.
  • الحديد عبر الوريد في بعض الحالات.

 

من قبل هناء جواد - الأحد 12 حزيران 2022
آخر تعديل - الأحد 12 حزيران 2022